أكدت ستوري، مجموعة الضيافة المتكاملة والمبتكرة والرائدة في مجال إدارة وجهات الضيافة، خطتها من حد من التأثيرات السلبية المترتّبة على البيئة من خلال تنفيذ استراتيجية طويلة الأمد تتمحور حول حماية البيئة.

وبغية تعزيز مبادرات الاستدامة، وقّعت شركة ستوري للضيافة شراكة مع شركة المفتاح الأخضر التي توفّر لجميع فنادق المحفظة الأدوات والموارد اللازمة لنيل شهادة الاستدامة.

في الواقع، يشهد القطاع السياحي تغيّراً متسارعاً كما ويسعى المسافرون بدورهم إلى اتباع ممارسات سفر مستدامة وصديقة للبيئة، سواء من خلال تقليل انبعاثات الكربون أو الحد من أي تأثيرات سلبية على النظام البيئي.
وفي هذا السياق، علّق كلاوديو كاباتشيولي، الرئيس التنفيذي لشركة ستوري للضيافة، قائلاً:
"من جهتنا، نرى أن الاستدامة مرادفة لتلبية الاحتياجات الحالية من دون المساس باحتياجات الأجيال القادمة. ومن خلال مبادراتنا المختلفة، نسعى لتأدية واجبنا المتمثّل باتخاذ جميع الخطوات اللازمة للحدّ من أي تأثير سلبي على البيئة. كذلك، نتّبع نموذج عمل مسؤولاً وشفافاً على مستوى محفظتنا يضمن التزامنا بحماية البيئة والتنمية الاجتماعية والنمو الاقتصادي. ونرى أن مهمتنا تكمن في بذل كل الجهود اللازمة للتوصّل إلى أفضل الطرق التي تضمن الحفاظ على الموارد الطبيعية وحمايتها من خلال الحد من النفايات وعدم هدر الطاقة بالتوازي مع تقديم أفضل التجارب والخدمات لضيوفنا".

وتجدر الإشارة إلى أنه تم إنشاء فنادق ستوري للضيافة بهدف إثراء تجربة السفر التي يختبرها الضيوف وجعل إقامتهم الكاملة في الفندق مصدر إلهام لهم من دون التعويل على الوجهة نفسها فحسب.
وانطلاقاً من ذلك، تنفّذ جميع فنادق ستوري للضيافة مشروعاً بيئياً قائماً على خمس ركائز مترابطة هي:
الحد من الهدر وإعادة الاستخدام وإعادة التدوير، وحماية الحياة البرية، والحد من استهلاك المياه، والحفاظ على الطاقة، والالتزام بالرعاية المحلية والتجارة العادلة.
وتتداخل هذه الركائز معاً لتحسين التأثير المترتب على البيئة واعتماد أفضل الممارسات على مستوى العالم.

وتضع شركة الضيافة الرائدة في صلب أولوياتها التغيير البيئي والاجتماعي الإيجابي وتسعى إلى تطبيقه عبر عملياتها وسلسلة التوريد والمجتمعات من خلال بعض المبادرات الصديقة للبيئة والمؤثرة:



منتجع ستوري سيشل
حصل المنتجع الشهير على جائزة "المنتجع الأخضر الرائد في سيشل" للعام 2020 وهي جائزة نالها لثلاث سنوات متتالية وذلك تقديراً لمبادراته المتسقة والمبتكرة مثل تخصيص المناطق البيئية والمساهمة في المشاريع التعليمية والمحلية داخل الفندق وخارجه.

المنتجع هو الجهة الوحيدة في سيشل التي تستخدم جهازاً لتسميد الطعام تتم من خلاله إعادة تدوير جميع فضلات الطعام واستخدامها كسماد في الحدائق الخاصة بالمنتجع.
كذلك، يشجّع مكان الإقامة الموظفين والضيوف على اتّباع "سياسة إطفاء الأضواء" للحفاظ على الطاقة.
ودعماً للمجتمع، يشتري المنتجع منتجات السبا من مصادر محلية، كما ويبتاع المأكولات البحرية الطازجة لتحضير الأطباق اليومية من صيادي الجزيرة.
ويضم المنتجع أيضاً حديقة للأعشاب والخضروات وأشجار فاكهة خاصة به.
هذا ويُعتبر المنتجع من بين المنتجعات الوحيدة في سيشل التي تعمل بفعالية على مشروع ترميم الشعاب المرجانية والحفاظ على البحيرات من خلال تكليف فريق متخصص بهذه المهمة.
علاوة على ذلك، قام المنتجع بتطبيق حلول بديلة مختلفة للتخلص من البلاستيك وهو يطمح إلى التوقف عن استخدام البلاستيك نهائياً بحلول نهاية العام 2021.

منتجع فيشرمانز كوف، سيشل
أحد الأهداف الرئيسية التي يسعى إليها المنتجع الاستثنائي هو حماية البيئة، وفي هذا الصدد حصل على شهادة من علامة السياحة المستدامة في سيشل.
فقد نفّذ المنتجع عدداً من الاستراتيجيات طويلة الأمد التي تشمل استخدام المنتجات المعاد تدويرها وضمان التقدم نحو مستقبل أفضل ومستدام.
وتماشياً مع سياسته المستدامة، أطلق المنتجع من فئة الخمس نجوم، بالشراكة مع جمعية الحفاظ على البيئة البحرية في سيشل، مشروعاً لترميم الشعاب المرجانية في الحيّد المرجاني الواقع أمام المنتجع.
وبإمكان الضيوف زيارة هذه البقعة لمشاهدة كيفية نمو الشعاب المرجانية الصغيرة ومعرفة أهمية الحفاظ عليها خدمةً للطبيعة الأم.

فندق ستوري الرباط
في إطار الجهود المغربية لتعزيز السياحة المستدامة، يلتزم فندق ستوري الرباط بالحد من التأثير السلبي المترتب على البيئة من خلال تنفيذ استراتيجية مستدامة طويلة الأمد.
ويُعتبر الضيوف والزوار والموظفون والمستأجرون والمالكون والمورّدون جزءاً أساسياً من استراتيجية الفندق المستدامة التي تهدف إلى التوقّف عن استخدام البلاستيك وتقليله في الأنشطة اليومية قدر الإمكان.

يشجّع فندق ستوري الرباط الضيوف على إعادة استخدام المناشف أثناء إقامتهم بالإضافة إلى استبدال عبوات المياه البلاستيكية بالعبوات الزجاجية.
وقد تم تجهيز أروقة الفندق بمصابيح استشعار لتقليل استهلاك الطاقة إلى حد كبير. وبذلك، يسعى الفندق إلى اعتماد أضواء "ليد" بنسبة 100% بهدف تعزيز الإنارة والحفاظ على الطاقة.



فندق كيو بودغوريتشا
فندق كيو بودغوريتشا هو أول فندق ينال شهادة المفتاح الأخضر في بودغوريتشا، فقد اعتمد تقنية جديدة ومتطوّرة لمراقبة استهلاك الطاقة والمياه. كذلك، نفّذ طرقاً ذكية ومتعددة لمراقبة الاستهلاك اليومي للطاقة، مثل تركيب مفاتيح تكييف الهواء الذكية، وأجهزة استشعار الحركة، ومصابيح الإضاءة منخفضة الاستهلاك في جميع أنحاء الفندق.

وكجزء من خدماته التي تقوم على عدم التلامس، يقدم الفندق خدمات تسجيل الوصول الرقمية فيتيح للضيوف إمكانية الحصول على جميع المعلومات عن طريق مسح رمز الاستجابة السريعة ضوئياً.
هذا وتعدّ الإدارة الفعالة للموارد جزءاً أساسياً من خطة إدارة استدامة الفندق الذي يلتزم بجميع الضوابط واللوائح البيئية ذات الصلة.
وتسعى وجهة العطلات الشهيرة إلى تطوير ممارسات للحفاظ على الموارد الطبيعية وحمايتها على الدوام من دون التفريط بالخدمات والتجارب العالمية المستوى المقدّمة للضيوف.

فندق ذا إتش دبي
حاز فندق ذا إتش دبي على شهادة المفتاح الأخضر في العام 2021 من مجلس الإمارات للأبنية الخضراء.
فقد طبّق مبادرة البطاقات الخضراء والملصقات الخضراء في الغرف للحفاظ على الطاقة والمياه. كذلك، قدّم القسائم الخضراء "Super Green Vouchers" التي تتيح للضيوف اختيار عدم تنظيف غرفهم طوال اليوم ليحصلوا في المقابل على قسيمة يمكن استبدالها في الفندق أو التبرع بها لدعم قضية خيرية.
ودخل فندق ذا إتش دبي مؤخراً في شراكة مع DGrade، وهي شركة تصنيع مستدامة في دبي تقوم بإعادة تدوير عبوات المياه البلاستيكية الفارغة وتحويلها إلى ملابس وإكسسوارات عالية الجودة.
وفي إطار هذه الشراكة، يقدم الفندق كافة العبوات الفارغة المصنوعة من البولي إيثيلين تيريفثاليت (البلاستيك) إلى شركة DGrade لإعادة تدويرها.

تشغّل شركة ستوري للضيافة فنادقها ومنتجعاتها في أبرز الوجهات العالمية، وتدرك المسؤولية الأساسية التي تقع على عاتقها لحماية البيئة.
ومن خلال تطبيق سلسلة من البرامج التي تشجع على حماية البيئة عبر فنادقها ومنتجعاتها، ترسي شركة الضيافة مفهوماً جديداً للسفر المستدام وتسهم في إحداث تأثير إيجابي على الأفراد والكوكب.

المصدر: qcomms