دائماً ما تبهر جنيف الزوار بما تقدمه، سواء من ناحية المشاهد الطبيعية، المعالم السياحية أو التجارب، وهذا يفسر السبب الذي يجعل هذه المدينة تستحوذ على قلوب المسافرين إليها ما أن تطأها أقدامهم.

تجدد جنيف عروضها باستمرار كي تبهر ضيوفها مع كل زيارة فإنها، وتشكل إضافة مطاعم التوكتوك الجوالة المسماة "ريستوتوك" إلى قائمة التجارب الفريدة فيها آخر الإضافات المميزة، فهي وسيلة رائعة لاستكشاف شوارع وأحياء جنيف الزاخرة بالمعالم والنابضة بالحياة.

لطالما كان القيام بجولات سياحية في جنيف باستخدام التوكتوك الكهربائي أمراً مستحباً من قبل السكان والسياح على السواء، فهي من الطرق المثالية للتمتع بعجائب المدينة.
وكي يزداد التشويق خلال هذه التجربة، فقد تم إعادة تصميم بعض المركبات وتهيئتها كي يمكن تقديم الطعام والشراب على متنها مع الأخذ بعين الاعتبار تجهيزها بشكل يمتص صدمات الحركة خلال تنقل التوكتوك.
يمكن للسياح اختيار المأكولات التي يفضلونها من مجموعة من المطاعم كي يستمتعوا بتناولها خلال تجوالهم وبذلك يدمجون تجربتين ممتعتين اشتهرت بهما جنيف وهما الطعام الشهي والإطلالات الخلابة خلال جولتهم السياحية على متن الريستوتوك.

كي يستمتع الضيوف بأجمل ما في جنيف باستخدام الريستوتوك هنالك مجموعة من الجولات يمكن الاختيار منها والتي يتم تصنيفها وفق مواضيع مختلفة كصناعة الساعات، المعالم السياحية والفن على سبيل المثال.
عند اختيار جولة "المعالم الواجب زيارتها" سيتعرف المسافرون على أشهر الأماكن في جنيف مثل: نافورة جنيف، ساعة الزهور وحائط الإصلاح إلى جانب العديد من الحدائق الأسطورية مثل حديقتي: "لؤلؤة البحيرة" و "بارك دي زوفيف".




يمكن لكل مركبة ريستوتوك استضافة أربعة ركاب كحد أقصى وتستغرق الجولة 60 أو 90 دقيقة. تبدأ تكلفة الجولة من 150 فرانكا سويسريا للمركبة وذلك لا يشمل تكلفة الوجبات.

تنعكس الأجواء العالمية التي تشتهر بها جنيف على خيارات المأكولات المتوافرة في الريستوتوك، فهنالك الأطباق السويسرية التقليدية إلى جانب ألذ الأطباق الهندية والتايلندية واليونانية وغيرها الكثير.
كي يستمتع الضيوف بهذه الوليمة اللذيذة على مختلف المستويات ما عليهم سوى اختيار أطباقهم المفضلة قبل وقت الجولة بساعة واحدة ومن ثم التوجه لاستقلال الرحلة التي ستأخذهم في جولة ستطبع في ذاكرتهم الكثير من المشاهد الرائعة.

لطالما كانت جنيف من الوجهات المفضلة للمسافرين من منطقة الخليج العربي، وليس من الغريب أن تستقبل العدد الأكبر من السياح من هذه المنطقة مقارنة بباقي الأماكن في سويسرا.
شوارعها الشهيرة في عالم التسوق، تاريخها العريق في صناعة الساعات، متاحفها الخاصة بالشوكولاته وموقعها الملائم قرب جبال الألب جميعها عوامل تساهم في جعل تجارب جنيف تلقى إعجاب الكثيرين.
مع إنطلاق مطاعم الريستوكوك في شوارع جنيف، فإنه سيكون أمام السياح إمكانية إعادة اكتشاف وجهتهم المفضلة بأسلوب جديد وفريد ما أن تعود حركة السفر لطبيعتها.

المصدر: tcapr