خصصت هيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون، حزمة من البرامج، والتقارير، والفواصل الإعلامية، التي تسلط الضوء على عودة الطلبة إلى مقاعدهم التعليمية للعام الدراسي الجديد 2019 – 2020، بعد انقضاء العطلة الصيفية.

نمضي ساعات طويلة في البحث عن المدرسة المثالية لأطفالنا والكتب والأنشطة المناسبة التي تسمح بتربية أطفالنا ليحققوا النجاح وليكونوا واثقين من أنفسهم.
وبصفتنا أهلهم نحن مسؤولون عن اتخاذ القرارات الصائبة من أجل أطفالنا.

مع اقتراب نهاية العطلة الصيفية، يتحمس كل من الآباء والأمهات والأطفال على حد سواء لبدء عام دراسي جديد. ومن المؤكد أن الجدول الزمني في المنزل قد تغير جدا بسبب أوقات النوم واللعب المطولة، والرحلات العائلية، وغيرها من الأنشطة الصيفية.

ينشد أولياء الأمور بجميع أنحاء المنطقة طرقاً لإبقاء أطفالهم مستمتعين بالتواصل والترفيه خلال العطلة الصيفية. لكن الأجواء الحارة تحدّ من ممارسة الأنشطة الخارجية، ما يدفع أولياء الأمور إلى تشجيع أطفالهم على الاستفادة من هذا الوقت في تعلّم أمور نافعة على الإنترنت بمساعدة العديد من المواقع والتطبيقات التعليمية. ويتفق الخبراء على أن استخدام الإنترنت باعتدال وتحت الإشراف المناسب يمكن أن يُضفي على العملية التربوية قيمة مهمة.

تحتاج الأمهات للكثير من المعلومات والمساعدة قبيل موسم العودة للمدارس وغالباً ما تكون السلامة هي الشاغل الرئيسي للأهالي خارج المنزل وبعيداً عن محيطهم المعتاد، خاصة عندما يبدأ أطفالهم بالذهاب إلى الحضانة والمدرسة، واللقاء مع أصدقائهم للّعب، والمشاركة في رحلات المدرسة أو المخيمات الليلية. فمع ازدياد تعرّض الأطفال للبيئة المحيطة بهم أثناء نموهم، تصبح احتياطات السلامة وتنفيذها بمثابة تحدٍ يتعين على كل من الأهالي والمدرّسين معالجته.

في عالمنا اليوم، يقدّر الأهل العاملون الجهود الكبيرة التي تساندهم في ساعات عملهم الطويلة وتضمن في الوقت نفسه سعادة أطفالهم وتلقيهم الرعاية اللازمة. قد يكون لدى البعض منهم أشخاصاً يساعدونهم في المنزل، مما يسهّل الأمور عليهم بشكل كبير، في حين يُضطر آخرون إلى تحمّل كامل المسؤولية بمفردهم.

الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع