يترقّب المعنيون "مزاد كريستيز للساعات النادرة"، المزمع إقامته في 8 نوفمبر 2021 في فندق "دي بيرج" بمدينة جنيف السويسرية، بوصفه حدثاً بارزاً في عالم الساعات.

ويعرض المزاد للبيع تشكيلة من أنفس الساعات وأكثرها تفرداً وندرة، بينها ساعة شديدة التفرّد والخصوصية ظلّت تجسد حتى هذا اليوم روح المغامرة الإنسانية والالتزام بالتميّز والاستثنائية اللذين طالما اتخذتهما علامة "رولكس" هدفاً.

وتعزّز ساعة "رولكس" التجريبية "ديب سي سبيشال نمبر ون"، التي عُهد بها إلى دار كريستيز، السحر الذي طالما أحاط بعلامة الساعات الفاخرة هذه، التي ظلّت دائماً وفية لمساعيها، فلا تتوقف عند تحديد الوقت، وإنما تتجاوزه إلى ما هو أبعد وأكثر تفرّداً.

ساعة الإنجاز لا الوعود

وبهذه المناسبة، قال ريمي غيليمين رئيس قسم الساعات لدى كريستيز جنيف:




"إن جعل ساعة بهذا التفرّد متاحة أمام محبي اقتناء الساعات النفيسة ولا سيما محبي ساعات رولكس وخبرائها في أنحاء العالم "حلم تحقق من نواحٍ كثيرة"، معتبراً الساعة "تجسيداً مطلقاً لتصميم علبة "أويستر" الذي حدّد منذ ذلك الحين ملامح ساعات رولكس وصورة العلامة التجارية".

نماذج "ديب سي سبيشال" الخاصة بأعماق البحار والتي ابتُكرت بين 1953 و1960 أندر ساعات رولكس النادرة

يسود اعتقاد أكيد بأن سبعة نماذج أولية بُنيت بين العامين 1953 و1960، لكن ثلاثة منها فقط حُدّدت حتى الآن؛ أولها النموذج "ديب سي سبيشال نمبر ون" Deep Sea Special N ° 1 الذي جاء بـ "زجاجة منخفضة" مصنوعة من زجاج بليكسي البلوري، وهو النموذج الذي رافق الغواصة "تريستي" في أول تجربة غوص لها على عمق 3,150 متراً قبالة جزيرة بونزا في العام 1953.

أما النموذج الثاني فهو "ديب سي سبيشال نمبر ثري" ذي الزجاجة المرتفعة المصنوعة من زجاج كريستالي وزجاج بليكسي أطول وأسمك، والذي استند في تصميمه على النموذج الأولي "نمبر ون".
وقد نزلت هذه الساعة إلى أسفل خندق ماريانا على عمق 10,916 متراً في العام 1960، وهي اليوم بعيدة المنال ولكنها معروضة بجانب الغواصة الشهيرة في معهد سميثسونيان بالعاصمة الأمريكية واشنطن.



بدوره، يأتي النموذج الثالث "ديب سي سبيشال نمبر فايف"، بزجاجة مرتفعة، ويُفترض أنه شكّل منطلقاً اختبارياً لمزيد من التجارب القاسية التي أجريت في المدة التي سبقت العام 1960.
وكان هذا النموذج قد عُرض في مزاد لكريستيز أقيم في العام 2000.

وكانت رولكس أنتجت في ستينيات القرن الماضي إصداراً محدوداً يتضمن 35 ساعة من النموذج "ديب سي سبيشال"، جاءت جميعها بزجاج متوسط الارتفاع مناسب للارتداء، وذلك احتفاءً بالغوص إلى أعمق نقطة في بحار العالم.
وقد شهد العام 2009 بيع الساعة رقم 31 من هذه السلسلة التجارية الترويجية في أحد مزادات كريستيز.

المصدر: wallispr