تستمر فعاليات المؤتمر والمعرض الدولي لطب العائلة في دورته الثامنة لليوم الثاني على التوالي، حيث ركزت الجلسات العلمية التي تم عقدها على أبرز الموضوعات التي تتعلق بالرعاية الطبية وطب الأسرة.

هذا وركزت الأجندة لليوم الثاني على الصحة النفسية وأمراض الرجال وصحتهم. في عام 2020، تم تشخيص 12.5٪ من الذكور المصابين بمرض السرطان بسرطان البروستاتا - وهو ثاني أعلى نوع من السرطان نسبة على مستوى العالم، ومن هنا تأتي أهمية زيادة الوعي بالقضايا الصحية التي تؤثر على الرجال وتسليط الضوء على أهمية الوقاية والكشف المبكر.
هذا ونرى إهمالاً ملحوظاً من قبل الرجال عندما يتعلق الأمر بالأمراض النفسية، على عكس النساء.

بالإضافة إلى ذلك، ركزت جلسات المؤتمر لليوم الثاني على موضوعات هامة تتعلق بالصحة النفسية مثل القلق، وهو أكثر الأمراض النفسية شيوعاً في العالم، حيث يؤثر القلق على 284 مليون شخص حول العالم.



وعلى الصعيد العالمي، تصيب الأمراض النفسية الإناث (11.9٪) أكثر من الذكور (9.3) ويعاني 792 مليون شخص من اضطرابات وأمراض نفسية وهي نسبة تساوي واحد من كل عشرة أشخاص على مستوى العالم (10.7٪).

ونظراً لأهمية تسليط الضوء على هذا الموضوع، يسعى المؤتمر الدولي لطب العائلة إلى تشجيع المرضى على متابعة العلاج المناسب لهم، حيث لوحظ ازدياد في حالات الاكتئاب والقلق والاضطرابات والأمراض النفسية الأخرى في جميع أنحاء العالم عقب تفشي فيروس كورونا، وكافح الكثيرون للتأقلم مع التغييرات التي طرأت على حياتهم اليومية بسبب الفيروس، بما في ذلك قيود السفر والعمل عن بعد و قواعد التباعد الجسدي، مما أدى إلى الحاجة المتزايدة لخدمات الصحة النفسية على مدى العامين الماضيين. هذا وأثرت مشاكل الصحة النفسية على البالغين والأطفال والمراهقين على حد سواء.



وتعليقاً على هذا الموضوع، قال الدكتور ناصر الهندي، استشاري الطب النفسي:
"كالعادة، يأتي هذا المؤتمر الذي يجمع بين مختلف التخصصات في الطب لإلقاء الضوء على آخر التطورات في المجال الطبي، مما يميزه عن المؤتمرات الأخرى. يعد المؤتمر الدولي لطب العائلة فرصة ذهبية لمشاركة أحدث خطوط العلاج في مجال الطب النفسي مع باقي الزملاء والزميلات وخاصة في ظل الظروف الحالية وتطورات وباء كوفيد-19 والذي ألقى ظلاله على مختلف أمراض الطب النفسي، ونحن نسعى من خلال الالتقاء مع الزملاء والزميلات من الخبراء في المجال إلى التباحث في كيفية إيجاد حلول لمضاعفاته والتصدي لها."

وبالتوازي مع فعاليات المؤتمر، شمل المعرض المرافق تقنيات حديثة وحلول متطورة وخدمات عرضتها 17 من أبرز الشركات والعلامات التجارية في المجال.

هذا ويتم تنظيم المؤتمر والمعرض الدولي لطب العائلة سنوياً من قبل مؤسسة اندكس لتنظيم المؤتمرات والمعارض - عضو في اندكس القابضة، بدعم من هيئة الصحة بدبي (DHA) ووزارة الصحة ووقاية المجتمع في الإمارات، والاتحاد الدولي لمكافحة التدخين، ومجلس دبي الرياضي، الاتحاد الدولي للمستشفيات، جمعية الإمارات لجراحة القولون والمستقيم، وهيلث بوينت (أحد شركاء مبادلة – الرعاية الصحية).

المصدر: index