شدّد أخصائيون في مستشفى "كليفلاند كلينك أبوظبي""، جزء من مبادلة للرعاية الصحية، على أن عدداً كبيراً من الشباب في دولة الإمارات العربية المتحدة لا يأخذون على محمل الجد الاحتمالية عالية الخطورة لتعرضهم لأمراض القلب، ما ينذر بارتفاع خطير في معدل الإصابة بأحد أشكال أمراض القلب والأوعية الدموية بين البالغين من فئة الشباب مثل النوبات القلبية وغيرها.

وتُعد أمراض القلب والأوعية الدموية سبباً رئيسياً للوفيات في جميع أنحاء العالم، كما أنها تشكل 40% من أسباب الوفيات في دولة الإمارات العربية المتحدة. ويرجع ارتفاع معدل الإصابة بأمراض القلب إلى عوامل خطر متعددة، بما في ذلك السمنة في منطقة البطن والسكري والتدخين وارتفاع ضغط الدم ومستويات الكوليسترول المرتفعة، وهي عوامل تنتشر بشكل متزايد لدى البالغين الأصغر سناً على مستوى الدولة.

ووجدت الإحصائية التي أجراها مستشفى "كليفلاند كلينك أبوظبي" للمرضى الذين دخلوا المستشفى خلال السنوات الثلاث الماضية إثر تعرضهم لنوبة قلبية خطيرة أن نصف المرضى تقريباً كانوا تحت سن الخمسين وواحد من كل عشرة منهم كان تحت سن الأربعين.

وبمناسبة اليوم العالمي للقلب الذي يصادف يوم 29 سبتمبر من كل عام، أطلق مستشفى "كليفلاند كلينك أبوظبي" " حملة جديدة لتثقيف أفراد المجتمع حول أهمية المحافظة على صحة القلب والتي حملت عنوان: "معاً من أجل صحة قلبك"، حيث تستهدف الحملة زيادة الوعي حول ظاهرة الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية - المتصاعدة - في دولة الإمارات العربية المتحدة، بما في ذلك عوامل الخطر وعلامات التحذير التي لا ينبغي تجاهلها.





إضافة إلى ذلك، تهدف الحملة إلى تسليط الضوء على أهمية إجراء الفحوصات الدورية بشكل منتظم ومبكر لقياس المؤشرات الصحية الرئيسية، مثل ضغط الدم والكوليسترول وسكر الدم، فضلاً عن تزويد الأفراد بالأدوات والموارد التي يحتاجونها من خلال الصفحة المخصصة على الموقع الإلكتروني الخاص بالمستشفى والبوابة الصحية ووسائل التواصل الاجتماعي لتشجيعهم على إجراء تغييرات إيجابية في أنماط حياتهم من شأنها مساعدتهم على الوقاية من مخاطر الإصابة بأمراض القلب.

ومن المقرر أن ينشر مستشفى "كليفلاند كلينك أبوظبي"، في وقت لاحق من هذا الشهر، نتائج دراسته الجديدة التي أجراها على مستوى الدولة لفهم حجم المشكلة وتحديد ومعرفة مدى وعي السكان حول أمراض القلب.

وأوضح الدكتور فراس بدر، الطبيب الأخصائي في معهد أمراض القلب والأوعية الدموية في مستشفى" كليفلاند كلينك أبوظبي"، في شرحه لبعض أسباب هذا الارتفاع المقلق، أن العديد من المرضى الشباب لا يدركون عوامل الخطر لديهم لأنهم يمتنعون عن زيارة الطبيب من أجل تقييم مخاطر الإصابة بأمراض القلب وذلك حتى ظهور أعراض أكثر خطورة أو تعرضهم لنوبة قلبية. لافتاً إلى أن أكثر من 95% من المرضى الذين زاروا المستشفى خلال السنوات الثلاث الأخيرة إثر تعرضهم لنوبة قلبية خطيرة كان لديهم عامل خطر واحد على الأقل.

وأضاف الدكتور بدر:
"إنه لأمر محبط للغاية رؤية عدد كبير من الشباب يعانون من أمراض القلب والأوعية الدموية الخطيرة هذه. كما أن حجم الضرر الذي يلحق بالشرايين لدى المرضى الذين تتراوح أعمارهم بين 30 و40 عاماً، يُعد أمراً لم نعتد على رؤيته سابقاً إلا لدى المرضى الذين تزيد أعمارهم عن 70 عاماً. ويشكل ذلك مؤشراً خطيراً على أن الأفراد من فئة الشباب لا يولون أهمية كبيرة بمعرفة ومراقبة المؤشرات الصحية المهمة لديهم، بما في ذلك مستويات الكوليسترول وسكر الدم وضغط الدم، كما أنهم غير مدركين لمدى تأثير عوامل الخطر هذه على صحة القلب نتيجة اعتقادهم الخاطئ أن هذه الأمراض تقتصر فقط على فئة كبار السن".



وأشار الدكتور بدر إلى العديد من المفاهيم الخاطئة الأخرى عندما يتعلق الأمر بصحة القلب، حيث يعتقد بعض الناس أنّ تمتعهم بمستوى جيد من اللياقة البدنية أو كان لديهم مؤشر كتلة جسم طبيعي، يجعلهم محصنين ضد أمراض القلب. ولكن في الواقع، يمكن أن يتمتع الشخص بوزن مثالي، إلا أن لديه نسبة عالية من الكوليسترول لأنه قد يدخن - وهي مشكلة شائعة بين الشباب في الدولة - أو قد يكون الشخص يعاني من نسبة دهون عالية في منطقة البطن نتيجة اتباعه نظام غذائي مليء بالأطعمة المصنعة، وكل ذلك يمكن أن يؤثر على صحة القلب. إضافة إلى ذلك، غالباً ما يتجاهل بعض الأشخاص الدور الذي يلعبه التاريخ المرضي العائلي في زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب.

ونوّه إلى أن السبيل الوحيد لتغيير المسار التصاعدي لمعدل الإصابات بهذا المرض بين فئة الشباب تكمن في زيادة وعيهم حول الفوائد التي يمكن أن يجنوها من خلال اتخاذهم خيارات ذكية بدءاً من اليوم ليتمتعوا بحياة أطول وأكثر صحة.

واختتم الدكتور بدر:
"يمكن للأفراد المحافظة على صحة قلوبهم والوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية ومنع تطورها من خلال إجراء فحوصات منتظمة بدايةً من سن الـ 20 عاماً، أو قبل ذلك إذا كان لديهم تاريخ مرضي عائلي للإصابة بأمراض القلب، والحرص على ممارسة النشاط البدني، واتباع نظام غذائي صحي، إلى جانب الالتزام بالخطة العلاجية الموصوفة لهم للأعراض والحالات التي تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب".

المصدر: wallispr