تتويجاً لمسيرة 10 سنوات من التميز والإنجاز، حاز "مستشفى الجامعة بالشارقة" مؤخراً على الاعتماد الرسمي من "الهيئة الدولية المشتركة في جودة الرعاية الصحية JCI " للمرة الثالثة، في خطوة متقدمة على درب الريادة في تقديم خدمات طبية وعلاجية مُبتكرة وفق أعلى معايير الجودة العالمية.

ويأتي التقدير العالمي الجديد تكريماً للنجاحات المتلاحقة التي تحققت على مدى عقد من الزمن، في ظل التوجيهات السديدة لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، في توفير أفضل الخدمات العلاجية باستخدام أفضل الخبرات الطبية وأحدث التكنولوجيات المتقدمة.

ويواصل "مستشفى الجامعة بالشارقة" تدشين مراكز التميز التي تشكّل إضافة هامة لمنظومة الرعاية الصحية في إمارة الشارقة، بما فيها "مركز هيمشان الكوري لجراحة العظام والمفاصل والعلاج الطبيعي"، والذي أجرى حتى الآن نحو 1000 جراحة مع علاج أكثر 24 ألف حالة للعلاج الطبيعي؛ إلى جانب "مركز الشارقة للإخصاب الذي استقبل أكثر من 3500 من الأسر لمعالجة المشاكل ذات الصلة بالخصوبة والفحص الجيني. وحقق المستشفى أيضاً تقدّماً ملموساً على صعيد توسعة محفظة الخدمات العلاجية، وذلك منذ إنشائه في العام 2011، لتشمل مختلف التخصصات الطبية، مسجلاً نتائج إيجابية لافتة على مدى السنوات العشر الماضية التي شهدت استقبال أكثر من 1 مليون مريض وإجراء ما يزيد على 300 ألف عملية جراحية متنوعة، فضلاً عن احتضان 7 آلاف مولود جديد.



وتعليقاً على الإنجازات المتلاحقة، قال سعادة عبدالله علي المحيان، رئيس "هيئة الشارقة الصحية" رئيس "مجلس أمناء "مستشفى الجامعة بالشارقة": "نفخر بمسيرة التميز والريادة التي يقودها "مستشفى الجامعة بالشارقة" منذ عشر سنوات، مقدماً محفظة متكاملة من خدمات الرعاية الصحية عالية الجودة تنفيذاً لرؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة "حفظه الله ورعاه"، في جعل الإمارة مركزاً مفضّلاً للسياحة العلاجية ووجهة رائدة في تقديم الرعاية الصحية وفق أعلى المقاييس العالمية لخدمة المجتمع بكافة فئاته من داخل وخارج دولة الإمارات. وتأتي إعادة اعتماد المستشفى من قبل "الهيئة الدولية المشتركة في جودة الرعاية الصحية" بمثابةِ دليلٍ دامغ على الجهود السبّاقة للمستشفى لتطوير وتنويع الخدمات المقدّمة، وضمان استمرارية المستوى التنافسي الذي وصل إليه هذا الصرح المتميز على المستويين المحلي والإقليمي."

وأضاف سعادته: "نواصل العمل وفق آليات مدروسة لتطوير خدماتنا بما يواكب التطورات العالمية المتسارعة، ويتواءم في الوقت ذاته مع التزامنا المطلق بمسؤولياتنا المجتمعية على مستوى الشارقة ودولة الإمارات. ومما لا شكّ فيه بأنّ نجاحنا، بفضل توفيق الله تعإلى ودعم القيادة الرشيدة، في مواجهة التحدي الأكبر، المتمثل في جائحة "كوفيد-19"، يمثل دفعة قوية لنا للاستمرار في مسيرة التقدم عبر توفير آليات جديدة وخدمات مبتكرة، بما فيها التطبيب عن بعد وتوصيل الأدوية إلى المنازل. ونسعى دوماً إلى خدمة المجتمع من خلال تفعيل جسور التعاون مع الشركاء من القطاعين الحكومي والخاص، وعلى رأسهم "نادي الشارقة الرياضي" لتوفير خدماتنا المتقدمة للطب الرياضي وإصابات الملاعب، و"طيران العربية" لتقديم الفحوصات الطبية اللازمة للعاملين في مجال "الطيران". ونتطلّع بثقة وتفاؤل حيال المرحلة المقبلة التي سنعمل خلالها على التوسع في إنشاء مراكز التميز الطبي وتطوير الأقسام الحالية، وفي مقدمتها الغسيل الكلوي، مع مواصلة الارتقاء بجودة الخدمات بما يحقق سعادة المرضى باعتبارها أولوياتنا القصوى."



من جهته، قال الدكتور علي عبید آل علي، المدیر التنفیذي وعضو مجلس أمناء "مستشفى الجامعة بالشارقة": "نجحَ المستشفى على مدى السنوات العشر الماضية في بناء حضور قوي باعتباره اسماً مرادفاً للتميز في توفير خدمات الرعاية الصحية، مدعوماً بخبرات طبية عالية وتقنيات متقدمة ومرافق حيوية تعمل حالياً بطاقتها الاستيعابية القصوى في مختلف التخصصات العلاجية والجراحية والرعاية المركزة. ونعتزّ بالإنجازات المتلاحقة للمستشفى الذي استضاف أكثر من مليون مريض وأجرى ما يزيد على 300 ألف جراحة ناجحة، فضلاً عن افتتاح العديد من مراكز التميز التي تلبي احتياجات مختلف فئات المجتمع. ويدفعنا النجاح المستمر إلى المضي قدماً في تقديم الأفضل من ناحية جودة الخدمات والقدرة الاستيعابية والسعة السريرية والكوادر الطبية والتمريضية، والتي أثبتت تميزاً في مواجهة جائحة "كوفيد-19 سواء في أقسام الأمراض الصدرية أو أمراض الأوبئة أو الرعاية المركزة."

واختتم آل علي: "سنواصل بلا شك مساعينا للارتقاء بخدماتنا عالية المستوى بإشراف أطباء من مختلف دول العالم المشهود لها بالتقدم في المجال الطبي في أوروبا وكذلك الولايات المتحدة وكندا، إلى جانب استقطاب نخبة الكوادر الطبية الوطنية والعربية لتسهيل التواصل مع المرضى من مختلف الجنسيات. ونحرص على الدوام على تقديم خدمات تأمينية شاملة بالشراكة مع غالبية شركات التأمين الرائدة في دولة الإمارات، تحقيقاً لرسالتنا في خدمة أكبر شريحة ممكنة من المجتمع المحلي."


المصدر: communigateme


الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع