اختتمت معالي مريم بنت محمد المهيري وزيرة الدولة للأمن الغذائي والمائي زيارة رسمية لأوكرانيا استمرت 4 أيام ناقشت خلالها سبل التعاون والشراكة بين البلدين في مجال الأمن الغذائي والمائي مع التركيز على آليات تفعيل الشراكات الجديدة بمجال الاستثمار الزراعي الخارجي في أوكرانيا والتي تعتبر من أهم المناطق الغني بالموارد الطبيعية التي تساهم في إنشاء مشاريع زراعية استثمارية تنافسية ومستدامة، كما اطلعت على القدرات الهائلة لأوكرانيا في مجال إنتاج الحبوب وبحث إمكانية تصديرها إلى الإمارات بما يعزز الشراكة والتعاون بين البلدين.

حيث تضمن الوفد المرافق لمعالي مريم المهيري خلال الرحلة ممثلين عن وزارة التغير المناخي والبيئة ووزارة الاقتصاد، ووزارة الطاقة والبنية التحتية، ووزارة الخارجية والتعاون الدولي، كما تضمن الوفد ممثلين من شركة «عيسى الغرير للاستثمار»، ومجموعة الابتكار الصناعية الإماراتية، وموانئ دبي العالمية، وشركة "إليت أجرو"، وشركة الظاهرة الزراعية ومزرعة "فيش فارم" وشركة إعمار.

ومن جانبها، قالت معالي مريم المهيري: "تقع أوكرانيا على واحدة من أهم مناطق العالم الصالحة للزراعة. حيث إن أكثر من ثلثي مساحة البلاد البالغة 600 ألف كيلومتر مربع مخصصة للزراعة، وأكثر من نصف هذه المساحة مستخدمة فعلياً وصالحة للإنتاج الزراعي، حيث إن المساحة الغالبة من هذه الأراضي تتكون من التربة السوداء التي تحتوي على العديد من العوامل المساعدة في إنتاج المحاصيل بوفرة، وتعد هذه التربة خصبة للغاية مما يجعلها استثنائية لنمو المحاصيل وخاصة القمح والشعير والذرة والشمندر السكري ودوار الشمس وفول الصويا والسلجم".



وأضافت معاليها: "تأتي الزيارة إلى أوكرانيا في إطار استراتيجيتنا لاستكشاف المزيد من فرص الشراكة لتعزيز الأمن الغذائي للإمارات. وستتيح تلك الشراكة تبادل الخبرات ومساعدة الدولة على تحقيق أهداف الاستراتيجية الوطنية للأمن الغذائي وعلى رأسها تنويع مصادر الغذاء الخارجية وتنويع الإستثمارات الزراعية الخارجية. ونحن بدورنا على استعداد كامل لتقديم خبراتنا في مجال تكنولوجيا الزراعة الحديثة، ولا سيما تقنيات الزراعة الخاضعة للرقابة وتربية الأحياء المائية، لمساعدة أوكرانيا على إنشاء قطاع زراعي ممكن بأحدث التقنيات الحديثة والفاعلة في الإنتاجية".

قامت معاليها والوفد المرافق خلال الزيارة بالاطلاع على عدد من منشآت إنتاج وتخزين الحبوب والسكر في أوكرانيا، كما ناقشت معاليها نظيرها الأوكراني معالي رومان ليشينكو وزير السياسة الزراعية والأغذية مختلف جوانب تجارة الحبوب الدولية والإستثمار الزراعي الخارجي المسؤول، بما في ذلك المسائل اللوجستية وخطوط الإمداد. وتركز النقاش حول مدى أهمية تعزيز العلاقات بين البلدين من خلال إيجاد تحالف قوي للأمن الغذائي بين أوكرانيا ودولة الإمارات العربية المتحدة.

وقد شهد اليوم الثاني من زيارة العاصمة الأوكرانية لقاء معالي مريم المهيري والوفد المرافق بمعالي رومان ليشينكو في مقر وزارة السياسة الزراعية والأغذية، حيث تم خلال الاجتماع شرح عرضين تقديميين، ألقى العرض التقديمي الأول الضوء على الإصلاحات التشريعية الجديدة للإستثمار في الأراضي الزراعية الأوكرانية، أما الثاني فقد ركز على الفرص والأهداف الاستثمارية المحتملة.

وقام الوفد الإماراتي كذلك بلقاء عدد من كبار الشركات من منتجي المواد الغذائية في البلاد، بما في ذلك شركة أستارتا كييف الزراعية والصناعية القابضة المنتجة للسكر، والتي تبلغ طاقتها الإنتاجية 40 ألف طن من سكر الشمندر السكري يومياً. كما زارت معاليها مجموعة "كيرنيل" والتي تعد الشركة الأكبر في إنتاج وتصدير زيت دوار الشمس حول العالم، وشركة ميرونيفيسكي هاليبوبرودكت "أم أتش بي" - الشركة الرائدة في إنتاج وبيع وتصدير الدجاج. كما شهد اليوم الثاني استضافة الوفد الإماراتي لاجتماع غداء برفقة ميكولا غورباتشوف رئيس جمعية الحبوب الأوكرانية.



شهدالوفد الإماراتي في بداية اليوم الثالث من الزيارة، عرضاً من شركة موانئ دبي العالمية لمبادرة الجواز اللوجيستي حيث تمت دعوة الجانب الإوكراني للإنضمام في المبادرةالعالمية التي يقودها القطاع الخاص وتهدف إلى تسهيل التجارة العالمية. كما شهد اليوم نفسه لقاء جمع بين معالي مريم المهيري ومعالي أولكسندر كوبراكوف وزير البنية التحتية الأوكراني، حيث تم شرح عرض تقديمي وإجراء مناقشات حول تطوير محطات السكك الحديدية الأوكرانية، كما تمت مناقشة تركزت حول استكشاف سبل إقامة شراكة استراتيجية بين الخطوط الجوية الوطنية الأوكرانية وشركات النقل الوطنية في دولة الإمارات. وفي وقت لاحق من اليوم الثالث للزيارة، سافر الوفد الإماراتي إلى مدينة بوريسبيل التي تبعد نحو 50 كيلومتر من العاصمة كييف، وذلك بهدف زيارة مزرعة " أغرو-ريجن " التي تنتج القمح والشعير والذرة وبذور دوار الشمس على مساحة 45 ألف هكتار.

وخلال اليوم الرابع، زار الوفد الإماراتي مدينة أوديسا لزيارة مجموعة "تي أي أس" التي تدير الميناء الأكبر في أوكرانيا. تلى ذلك زيارة لمحطة حاويات "دي بي دبليو تي أي أس" التي تمتلكها شركة موانئ دبي العالمية، حيث قام الوفد الإماراتي بجولة داخل محطة الحبوب في الموقع. اختتمت الرحلة في اليوم الرابع بزيارة لمصنع دلتا ويلمار لاستخراج الزيوت النباتية.


المصدر: asdaabcw


الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع