فعاليات ومؤتمرات
قائمة المساعدة
  • حجم الخط: صغير جداً حجم الخط: صغير حجم الخط: متوسط حجم الخط: كبير حجم الخط: كبير جداً
  • نوع الخط: الافتراضي Helvetica :نوع الخط Segoe :نوع الخط Georgia :نوع الخط Times :نوع الخط

أعلنت شركة هانيويل (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمزNasdaq: HON) عن عزمها للمشاركة في منتدى ومعرض تعزيز القيمة المضافة الإجمالية لقطاع التوريد في المملكة العربية السعودية (اكتفاء)، واستعراض تقنياتها المتقدمة التي تدعم أهداف التوطين والاستدامة الاستراتيجية طويلة الأمد في المملكة.

وتسعى هانيويل، خلال الفعالية التي تستضيفها شركة معارض الظهران الدولية (الظهران إكسبو) بين 24 و26 يناير الجاري، إلى تسليط الضوء على ريادتها في القطاع الصناعي طوال مسيرتها في المملكة العربية السعودية، والإعلان عن إنجازاتها المتعلقة بدعم جهود التوطين ودورها في تطوير اقتصاد مزدهر قائم على المعرفة فيها.



وتعد هانيويل شركةً عالميةً رائدةً في مجال التكنولوجيا تقدم للشركات محفظة حلول برمجية تساعدها على الاستفادة من بياناتها التشغيلية، حيث تعمل على تحويل هذه البيانات إلى تحليلات تجارية معمّقة وقابلة للتطبيق تتيح للقطاعات الحيوية تحسين أدائها التشغيلي وتعزيز مستويات الكفاءة والأمن والسلامة فيها.

ويشتمل حضور الشركة في المملكة العربية السعودية على مقرها في الرياض مع ستة فروع أخرى منتشرة في أنحاء المملكة، بما في ذلك مراكز بحث وتطوير وهندسة عالمية المستوى تقوم بتطوير تقنيات متقدمة لتوفير خدماتها محلياً وإقليمياً، مع إشغال المواطنين السعوديين حوالي نصف الوظائف في الشركة.

وتعليقاً على الموضوع قال محمد محيسن، رئيس شركة هانيويل في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا:
"نشيد بالنجاح المتواصل الذي تحققه إدارة شركة آرامكو والقيادة السعودية الحكيمة في مبادرة اكتفاء، ونفخر بمشاركتنا في دورة هذا العام من الفعالية باعتبارنا الجهة الراعية الذهبية لها. وتشكل المملكة العربية السعودية جزءاً مهماً من عملياتنا التشغيلية العالمية ومركزاً محورياً لبرامج البحث والتطوير المتقدمة لدينا، والتي تساهم في النهوض بالقطاعات الاقتصادية الحيوية في منطقة الشرق الأوسط".

"كما تساعد تقنياتنا، بما فيها تلك التي تم تطويرها وتصنيعها في المملكة العربية السعودية، في تحقيق أهم أهداف المنطقة، بدءاً من تحفيز الانتقال إلى الطاقة النظيفة ووصولاً إلى التنويع الاقتصادي من خلال التوسع العمراني وتعزيز قطاعات السياحة والنقل والخدمات اللوجستية والرعاية الصحية. وتوفر اكتفاء المنصة الأمثل لإبراز دور مبادراتنا ومشاريعنا ومرافقنا في ضمان توفير المنافع الاقتصادية للمملكة، فضلاً عن دعم تطوير الجيل التالي من المهندسين والخبراء التقنيين المحليين".

الربط بين التقنيات لمستقبل خال من الانبعاثات الكربونية
تعتزم هانيويل، في إطار دورة هذا العام من اكتفاء، الإعلان عن مجموعة من أبرز مبادراتها الداعمة لالتزامها بترسيخ جهود التوطين في المملكة العربية السعودية، إلى جانب الترويج لعدد من التقنيات المهمة في محفظتها والقادرة على تعزيز إمكانيات المملكة لتحقيق هدفها بالوصول إلى الحياد المناخي بحلول عام 2060.
وتتضمن هذه التقنيات حلول التقاط الكربون التي تمهد الطريق للاعتماد على الهيدروجين الأزرق، وتقنية إيكوفاينينج™ أحادية الطور لإنتاج وقود الديزل الأخضر من هانيويل، والمطابق كيميائياً للديزل القائم على الوقود الأحفوري والذي يمكن استخدامه كبديل حقيقي له في السيارات دون الحاجة لتعديلها.



الالتزام بدعم جهود التوطين
أعلنت هانيويل في عام 2020 عن عزمها بأن تصبح الشركة العالمية الأولى التي تقوم بإنتاج كاشفات الغاز في المملكة العربية السعودية، وبالتالي توفير فرص عمل في مجال الإنتاج للمواطنين السعوديين والتي تساهم في الارتقاء بسوية مهاراتهم وإمكاناتهم. وتُعد هذه الكاشفات وسيلةً موثوقةً ومنخفضة التكلفة لضمان سلامة الموظفين العاملين في بيئات العمل الخطرة وتعزيز مستويات التزامهم وإنتاجيتهم.
وتتكامل منشأة تصنيع كاشفات الغاز مع مركز حلول العملاء التابع لشركة هانيويل بالظهران، مما يتيح تصنيع ودمج تقنيات الأتمتة المتقدمة وتوحيد جميع عمليات تجميع المنتجات داخل المملكة العربية السعودية، فضلاً عن اختبار العملاء وقبولهم تحت مظلة واحدة لتسهيل مهمتهم في نشر التقنيات الحديثة ضمن جميع أنحاء المنطقة.
كما وقعت هانيويل في أواخر عام 2021 مذكرة تفاهم مع آرامكو لاستكشاف سبل تسويق التقنية الخاصة ببرمجيات الجيل القادم والمصممة لتعزيز الإنتاجية والاستدامة والتميز التشغيلي في الشركات الصناعية على مستوى العالم. ومن المتوقع أن يساهم هذا التعاون المتكامل في مجال التكنولوجيا الرقمية في توفير أكثر من 500 فرصة عمل في المملكة العربية السعودية خلال السنوات الخمس المقبلة، ويعزز الاستفادة من خبرات هانيويل العالمية في تطوير البرمجيات والتسويق التجاري.

مواهب البحث والتطوير وهندسة المستقبل
تجمع بين هانيويل وآرامكو وجامعة الملك فهد للبترول والمعادن في الظهران شراكةً تمتد لعقد كامل من العمل على ابتكار الحلول الرائدة، مثل تطوير عملية تحفيزية جديدة لإنتاج مادة الباراكسيلين، أحد المركبات الأساسية المستخدمة في صناعة المنسوجات ومواد التغليف والحاويات.
وتلعب العلاقات الوطيدة التي تربط هانيويل مع المؤسسات التعليمية، مثل جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، دوراً محورياً في تطوير المواهب الهندسية السعودية عالمية المستوى، والتي تحظى أيضاً بدعم كليات هانيويل للأتمتة في الظهران والجبيل.

وبدأت مسيرة هانيويل في المملكة العربية السعودية منذ ما يزيد عن 70 عاماً مع بيعها منظِّمات حرارية إلى شركة آرامكو في عام 1948.
وتقدم الشركة اليوم تقنيات مبتكرة في مجالات الأتمتة وأنظمة التحكم وحماية البنى التحتية الحيوية لأبرز الجهات الحكومية والخاصة في المملكة ضمن مجالات المدن الذكية وأتمتة المباني والنفط والغاز والتكرير والبتروكيماويات والدفاع والطيران وتطوير البنية التحتية والأمن والسلامة من الحرائق.

المصدر: fourcommunications