يفخر الجناح الأيرلندي في إكسبو 2020 دبي بتقديم جوقة إكسبو العالمية، وهي جوقة مميزة تحتفي بالموسيقى الأيرلندية بقيادة قائد الأوركسترا الأيرلندي ديفيد بروفي.


وتقدم جوقة إكسبو العالمية عروضها في 9 ديسمبر في تمام الساعة 7.30 مساءً على مسرح اليوبيل في إكسبو 2020 دبي، وتدعو الجميع في دولة الإمارات العربية المتحدة ليشهدوا المحاولة الراقية لجمع أكبر عدد من الجنسيات في الإكسبو للمشاركة في جوقة واحدة والاستمتاع بأمسية رائعة.

وتجسّد جوقة إكسبو العالمية موضوع الجناح الأيرلندي المتمثّل في "وضع الإبداع في صميم التجربة البشرية''، إذ تجمع الجوقة جميع الدول المشاركة في إكسبو 2020 دبي في مسعى جماعي للتعاون والغناء وإطلاق العنان لقوة الأغنية.




وسيقود الحفل الموسيقي الخاص قائد الأوركسترا ديفيد بروفي، الذي سيوجّه المشاركين لأداء مجموعة مختارة بعناية من الأغاني الأيرلندية والدولية المعروفة على نطاق واسع، والتي نسّقها ديفيد خصيصاً لهذه الفعالية.
وسوف تتحد دول العالم على مسرح واحد لأداء سيمفونية مثالية بما يعكس موضوع الإكسبو الشامل وهو توحيد العالم من خلال التجارب المشتركة.

وليس ديفيد بروفي بدخيل على مشهد الموسيقى الأيرلندية حيث سبق لأوركسترا هيئة الإذاعة الوطنية الأيرلندية (RTE) أن استعانت بمهاراته وخبراته.
كذلك، أدى ديفيد خلال مسيرته المهنية أعمالاً في جميع أنحاء أوروبا وإفريقيا والولايات المتحدة وكندا والصين.
وقد سبق أن تعاون مع عدد من المواهب اللامعة مثل فرقة يو تو، وكريستي مور، وسيناد أوكونور، وجون لورد (من فرقة ديب بيربل)، وديوك سبيشال، وفرقة سلتيك ثاندر، وناثان كارتر، ودانييل أودونيل، وإيميلدا ماي، وجاك إل، وفيل كولتر وفرقة كوروناس.
وتُعدّ مهنة ديفيد المتألقة شهادة على مهاراته التي لا تُضاهى باعتباره قائد الجوقة على المسرح العالمي.
وتقدّم جوقة إكسبو العالمية فرصة فريدة لديفيد لصنع تحفة فنية غير عادية. وسيقود ديفيد المغنين لأداء مجموعة من الأغاني الشعبية مثل المقطوعة الأيرلندية الشهيرة "يو رايز مي أب" والتي ستكون محور العرض.
وتعدّ هذه الأغنية المحبوبة من أكثر الألحان الموسيقية تنزيلاً على مستوى العالم وهي تتوافر بعشرات اللغات، ما يجعلها الأغنية المثالية لتؤديها جوقة إكسبو العالمية.
وتشمل الأغاني الإضافية أغنية "ون" لفرقة يو تو و"سينغ إت باك" لفرقة مولوكو اللتين سيتم أداؤهما معاً للارتقاء بقوة الموسيقى.



وستتألف جوقة إكسبو العالمية من ثلاثة أقسام مدعومة بعازفين منفردين من قاعة الحفلات الوطنية في أيرلندا بمن فيهم دانا ماسترز وإيارلا ليونايرد وجيري فيش وتولو ماكاي.
ويتميّز هؤلاء العازفون المنفردون بخلفيات موسيقية متنوعة، كل منها يضفي صوتاً فريداً على العرض الموسيقي الكامل الذي سيخطف أنظار المتفرجين. ويتألف القسم الثاني من جوقة مكوّنة من 120 فرداً من مغنيي الكورال ذوي الخبرة الفردية الذين سيوجهون المشاركين عبر نغمات وألحان كل أغنية.
أما القسم الثالث، فهو الأكبر في الجوقة وسيكون مفتوحاً أمام المشاركين من جميع الأعمار ومستويات المهارة من عائلة إكسبو ومجتمع دبي، حتى أولئك الذين ليس لديهم خبرة سابقة في الغناء.

تقع الموسيقى والإبداع في صميم الثقافة الأيرلندية، لذا تحظى أيرلندا بشهرة دولية من ناحية التميز الموسيقي.
لقد توسعت الموسيقى الأيرلندية على مر العصور باعتبارها منتجاً ثقافياً خالداً يميز أيرلندا في جميع أنحاء العالم، وتجاوزت الحدود واكتسبت جمهوراً في بيئات اجتماعية وثقافية متنوعة. تعكس جوقة إكسبو العالمية التقاليد الموسيقية الأيرلندية وتحتضن ثقافات العالم المتنوعة وتجمعها معاً في وئام تام.

ألمصدر: qcomms



الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع