نظمت الغرفة التجارية العربية البرازيلية ندوة بعنوان "الفرص المتاحة أمام قطاع الفواكه الطازجة" وذلك لوفد من الرابطة البرازيلية لمنتجي ومصدري الفواكه "أبرافروتاس" في دولة الإمارات.

وتم تنظيم الندوة في إطار المبادرات الرامية إلى تعزيز إمكانات البرازيل كمورد للفواكه الطازجة إلى البلدان العربية، حيث تم عقدها في مكتب الغرفة في دبي في أبراج بحيرة جميرا.

وتناولت العروض التقديمية في الندوة مواضيع استراتيجية حول قطاع الفواكه الطازجة في البرازيل وقدمت لمحة عن هذه الصناعة للمشاركين.
ومن بين المواضيع التي تمت مناقشتها في الندوة تنظيم قطاع الفواكه الطازجة ونقاط القوة والتحديات التي تواجه هذه الصناعة في البرازيل، وتنفيذ فحص الجودة والتقييم والمراقبة.




وهدفت الندوة إلى تعزيز نمو صناعة الفواكه في البرازيل، التي تقوم بشكل رئيسي بتصدير البطيخ والعنب والمانغو والليمون الحامض إلى الشرق الأوسط وأفريقيا، وتلبية الطلب الاستهلاكي على الفواكه البرازيلية في دولة الإمارات.

وتم تنظيم الندوة في إطار البعثة التجارية للجمعية البرازيلية لمنتجي ومصدري الفواكه البرازيلية إلى دولة الإمارات والتي تهدف إلى تعزيز العلاقات التجارية للمصدرين البرازيليين مع المستوردين وتجار التجزئة في الشرق الأوسط، والمشاركة في فعاليات معرض "إكسبو 2020 دبي".
وإلى جانب المشاركة في الندوة، التقى الموفدون أيضاً بممثلين من المنطقة الحرة لمطار دبي "دافزا"، كما قاموا بزيارة أجنحة البحرين والمغرب ومصر والسعودية والكويت والبرازيل في "إكسبو 2020 دبي" لاستكشاف آفاق الأعمال، بالإضافة إلى زيارة محلات السوبرماركت والهايبرماركت في أبوظبي ودبي للتعرف على اتجاهات الأعمال في دولة الإمارات.

وقال أوسمار شحفة، رئيس الغرفة التجارية العربية البرازيلية:
"تعتبر الأعمال الزراعية قطاعاً حيوياً للاقتصاد نظراً لدوره في الأمن الغذائي وسلامة وجودة واستدامة الغذاء، ولكونها واحدة من أكبر منتجي الفواكه الطازجة في العالم، تقدم البرازيل العديد من الفرص للمستثمرين. ومن المهم أيضاً تسليط الضوء على حقيقة أن قطاع الفواكه في البرازيل يتماشى بشكل وثيق مع العادات والاتجاهات الغذائية في العام الحديث والتي ترتبط بتناول المزيد من الفواكه كجزء من الطعام الصحي النظيف وتعزيز المناعة. ويمكن أن نعزو نمو قطاع الفواكه في البرازيل إلى الأهمية المتزايدة لسلامة الأغذية وإمكانية تتبعها، وكذلك الغذاء العضوي والإنتاج البيئي والاستدامة البيئية والاجتماعية."
وأضاف شحفة:
"يتمتع قطاع الأعمال الزراعية في البرازيل بإمكانية مضاعفة إنتاجه مع الحفاظ على أهداف الاستدامة للدولة، مثل منع إزالة الغابات وتدهورها. وتم تنظيم هذه الندوة تماشياً مع الجهود الرامية إلى تعزيز الاستثمارات الأجنبية في البرازيل، من خلال تحديد فرص العمل وتعزيز الشراكات الاستراتيجية. ونظراً لأن جودة الفواكه البرازيلية معروفة في دول مثل السعودية والبحرين ودولة الإمارات، فإننا على ثقة من أن الندوة ستعزز من صادرات الفواكه البرازيلية إلى هذه الدول. وفي العام الماضي، بلغ متوسط إيرادات صادرات الفواكه 17.7 مليون دولار، وحتى شهر أكتوبر من العام الجاري، بلغت قيمة صادرات البرازيل من الفواكه إلى الدول العربية 14.7 مليون دولار."

وتتمتع البرازيل بمناخها الاستوائي المثالي وميزاتها الجغرافية وتربتها الخصبة المناسبة لزراعة الفاكهة، كما تعتبر واحدة من أكبر مصدري الفواكه الطازجة بما في ذلك بعض من الفواكه البرازيلية الغريبة مثل "جابوتيكابا" (Jabuticaba) و"أتيمويا" (Atemoia).



وعرضت الندوة قوة قطاع الفاكهة الطازجة في البرازيل والفرص الكثيرة للتكنولوجيا المبتكرة والشراكات وآفاق الأعمال الجديدة في هذه الصناعة.
ويساهم الطلب المتزايد على مجموعة متنوعة من الفواكه الغريبة والموسمية في العالم، في تفضيل قطاع الفواكه البرازيلي على غيره بين المستثمرين.

وضمت قائمة الشركات البرازيلية المشاركة في البعثة التجارية، "أمازون بولباس" (Amazon Polpas) و"بيرتوز أكاي أكاي أند سوبرفوود بروديوسر" (Pertuz Acai acai & superfoods producer) و"أباكاتس دو برازيل" (Abacates do Brasil) و"مجموعة تسوغي" (Tsuge Group)، المنتج والمعالج والمسوق للأصناف الاستوائية من الأفوكادو؛ و"بي فروت أند إيتاسيتروس" (Be Fruit and Itacitrus)، المنتج والمصدر الرائد لليمون الطازج؛ و"فيشر أس. أيه. أغرويندوستريا" (Fischer SA Agroindustria)، المصدر الرئيسي للتفاح؛ و"فوريفر 5" (Forever 5)، منتج وتاجر عالمي لليمون والمانغا؛ و"إيباسيم أغريكولا كوميرسيو إكسبورتاكاو" (Ibacem Agricola Comercio Exportacao)، مصدر المانغا والعنب؛ و"أم. بي. أر. كومباني" (MBR Company)، أحد الموزعين الرئيسيين للفواكه عالية الجودة للشركاء التجاريين وسلاسل الأسواق في جميع أنحاء العالم؛ و"أورغانا فودز" (Organa Foods)، المسوق للمنتجات المبتكرة ومكونات المساحيق الطبيعية للأغذية والمشروبات والمكملات الغذائية، بالإضافة إلى "تي. فروتس" (TFruits).

وتعد الرابطة البرازيلية لمنتجي ومصدري الفواكه "أبرافروتاس" من بين الهيئات الرئيسية الداعمة للبعثة التجارية، وهي جمعية غير ربحية تهدف إلى تمثيل قطاع الفاكهة البرازيلي والترويج له في الأسواق العالمية. وتمثل الجمعية، التي تأسست في العام 2014، 85% من إجمالي الفواكه الطازجة التي تصدرها البرازيل. وبالإضافة إلى ذلك، تتولى الرابطة مسؤولية إدارة المشروع القطاعي "فروتاس دو برازيل" (Frutas do Brasil)، جنباً إلى جنب مع الوكالة البرازيلية للترويج للتجارة والاستثمار «ابيكس- برازيل». وتهدف "أبرافروتاس" من خلال الشركات الأعضاء إلى تعزيز المبيعات وتنفيذ الحملات المؤسسية للدعاية والترويج التجاري.

المصدر: orientplanet



الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع