اختتمت اليوم بنجاح الدورة 14 من "إبداعات عربية"، وهي الدورة الافتراضية الأولى للحدث المميز، وشهد الحدث الذي استمر على مدى ثلاث أيام إقبالاً هائلاً، حيث شمل جلسات ثرية وحلقات نقاش متنوعة، جمعت بين أمهر المفكرين والمبتكرين في هذا المجال.

وخلال اليوم الثاني، عُقدت حلقتي نقاش رئيسيتين وناقشتا التطوير المهني في جودة الرعاية الصحية، بما في ذلك الاستفادة من التعليم عبر الإنترنت والمسؤولية الاجتماعية للشركات والدعم المجتمعي أثناء وبعد جائحة كوفيد-19. وفي ذات الوقت، تم عقد 11 جلسة موازية، على سبيل المثال لا الحصر، جلسة بعنوان "تمكين مستقبل ذكي مع إتصالات آمنة" قدمها السيد نيليش باتيل، نائب الرئيس التنفيذي للحلول الآمنة في شركة "Digital14"، وجلسة بعنوان "تحفيز الموظفين في أداء العمل لدى القطاع العام في دولة الإمارات العربية المتحدة" قدمتها السيدة شيخة عبد الله ناصر البلوشي، وجلسة أخرى بعنوان "الرضا الوظيفي وأثره على الأداء العام للمؤسسة" قدمها السيد إسماعيل إسماعيل، وجلسة بعنوان "القواعد الصحيحة للاجتماع الافتراضي" قدمها السيد سعد عباس، وجلسة بعنوان "الذكاء الاصطناعي في عملية التعليم" قدمها كل من السيد جاسم العلي والسيدة شيماء الهرمودي، بينما تضمن اليوم الثالث ورشة عمل تدور حول موضوع "التعلم من أجل مستقبل مختلف" إضافة إلى حلقات نقاش وجلسات موازية ومختلفة.

إضافةً إلى ذلك، تضمن الحدث الذي استمر لمدة ثلاثة أيام مسابقة "U-Start"، وهي تمثل منصة للمفكرين المبتكرين والمبدعين ورجال الأعمال الشباب لعرض أفكارهم ومشاريعهم التي تستخدم الابتكار كوسيلة لإيجاد حلول لمشاكل العصر الحديث، وكذلك خلق أفكار تجارية تتكيف مع عالمنا سريع التغير.

كما تضمن اليوم الثالث والأخير من الفعالية ورشة عمل افتراضية قدمها سعادة الدكتور منصور العور رئيس جامعة "حمدان بن محمد الذكية"، بعنوان "التعليم من أجل المهارات: تعليم من أجل الخمسين" حيث سلط سعادته الضوء على أسلوب التعليم الأمثل والآثار التي تترتب على التعليم المنقوص، ومؤشر العور للتعليم من أجل المهارات والذي يستهدف تقويم العملية التعليمية.

وأوضح سعادة الدكتور منصور العور بأنّ نجاح الدورة الرابعة عشرة من "إبداعات عربية" جاء استكمالاً للزخم الكبير الذي حققه الحدث النوعي على مدى السنوات الماضية، ليصنع لنفسه سمعةً مرموقة ومكانة رائدة بين نخبة المؤتمرات العالمية التي تُثري المشهد البحثي والعلمي والمعرفي، وذلك في ظل الرعاية الكريمة والمتابعة المستمرة من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي الرئيس الأعلى للجامعة، لافتاً إلى أنّ الإقبال اللافت على المؤتمر يعكس الثقة العالمية المتنامية به باعتبارها منصة استراتيجية هامة لتأسيس شراكات ناجحة وبحث آفاق جديدة لدفع عجلة نمو واستدامة القطاعات المؤثرة على مسار استشراف وصنع المستقبل، وفي مقدمتها التعليم والرعاية الصحية والبيئة في ظل التطور التكنولوجي المتسارع الذي يمثل السمة الأبرز للقرن الحادي والعشرين، لا سيّما في المرحلة الراهنة التي فرضت واقعاً جديداً أبرز أهمية التكنولوجيا الذكية في تعزيز الاستباقية والقدرة والمرونة على مواجهة المتغيرات.

وأضاف العور: "نفخر بالمخرجات الهامة التي أثمرت عنها المناقشات المعمقة بحضور كوكبة من الخبراء والمفكرين والمبتكرين، مجددين التزامنا بدعم كافة الجهود الرامية إلى إحداث تغيير جذري وإيجابي على كافة المستويات، بما يتماشى مع استعدادات دولة الإمارات للسنوات الخمسين المقبلة التي ستشهد نهضة غير مسبوقة للوصول إلى موقع الصدارة العالمية بحلول العام 2071. وكلنا ثقة بأنّ الدورة المقبلة ستكون على قدر كبير من التميز، بالنظر إلى الإنجازات السبّاقة التي حققتها دوراتنا السابقة على صعيد أعداد الحضور الذي وصلت إلى 70.000 مشارك من أكثر من 160 دولة، إلى جانب المساهمات القيّمة في رفد المشهد العلمي والبحثي بالعديد من أوراق العمل والبحوث التشاركية الهامة خلال مناقشات عقدت بمشاركة أهم الشخصيات البارزة من مختلف أنحاء العالم."



وتعليقاً على هذه المناسبة، قال الدكتور نسيم محمد رفيع عبد الله، مدير إدارة الصحة والسلامة لدى بلدية دبي:
"بصفتي رئيس فريق إدارة الطوارئ والأزمات في بلدية دبي، فأنا أعمل على تحسين مرونة المؤسسة وضمان استعدادها للتعامل مع الوباء في الوضع الراهن. كما أن المشاركة في موضوع "إدارة الأزمات واستمرارية الأعمال" في "إبداعات عربية 14"، قد أثْرَت تجربتي لأنها منصة رائعة لمشاركة أفكارنا وخططنا المستقبلية مع باحثين ومحترفين آخرين في مجال المسؤولية الاجتماعية للشركات والدعم المجتمعي، الذي قمنا به بالفعل خلال وبعد جائحة كوفيد -19".

ومن جانبه، قال الدكتور كمال ملاحي، مدير أول - مركز أخلاقيات العمل في غرفة دبي:
"تتيح المشاركة في "إبداعات عربية 14" الفرصة للإنضمام إلى حلقات الحوار مع الخبراء وقادة الأعمال وسط ظروف تعتبر من أصعب تحديات المسؤولية الاجتماعية للشركات والاستدامة التي تواجه مجتمع الأعمال والمجتمع العالمي ككل. وجاءت مشاركتي في المؤتمر، عبر مشاركة بعض الأفكار الرئيسية مستقاة من بحث تم مؤخراً حول المسؤولية الاجتماعية للشركات الذي أجرته غرفة دبي حول كيفية سعي مجتمع الأعمال في دبي للتخفيف من تأثير جائحة كوفيد -19، والدروس المستفادة من الوباء".

وأقيمت هذه الدورة الافتراضية من "إبداعات عربية 14" بالشراكة مع العديد من المؤسسات والهيئات الرائدة، مثل جمعية "VRAR" وموقع "EDARABIA" ومنظمة "إنجاز العرب" ومعهد "الأمم المتحدة للتدريب والبحث".

واختتم الحدث بجلسة ختامية تضمنت الإعلان عن الفائزين في مسابقة "U-Start" وهم: "NoFoasty" من "مدرسة المواهب" في المركز الأول و"Each Drop Matters" من" ثانوية التكنولوجيا التطبيقية" في المركز الثاني عن فئة المدارس، و"Cooki" من "جامعة حمدان بن محمد الذكية" في المركز الأول، و"بيزنس بازار" من "معهد بيرلا للتكنولوجيا والعلوم- بيلاني في دبي" في المركز الثاني عن فئة الجامعات.

وخلال الجلسة الختامية، أعلن البروفيسور أحمد عنكيط، رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر وعميد البحث العلمي ودراسات الدكتوراه في جامعة "حمدان بن محمد الذكية" عن الشعار الرئيسي لمؤتمر إبداعات عربية 15، والذي سيعقد في فبراير 2022، وهو "مسرعات الابتكار: نماذج مستقبلية للنمو الاقتصادي والاستدامة"، إضافة إلى المحاور الفرعية للدورة التالية من المؤتمر، والتي تتضمن، أنظمة الابتكار من أجل الاستدامة، والنهج المبتكر لجودة الخدمة، وريادة الأعمال التحويلية، والقيادة الذكية لخلق ثقافة تتمحور حول العميل، والتعلم القائم على المهارات، ومرونة أنظمة الرعاية الصحية الفعالة، ونماذج وأساليب جديدة للرعاية الصحية والرفاهية، والاستدامة البيئية والاقتصاد الأخضر، وتسريع استكشاف الفضاء: مطلب لجيل جديد. حيث ستتناول هذه المحاور النماذج المختلفة للابتكار التي تحقق النمو الاقتصادي والاستدامة، إضافة إلى العديد من جلسات المؤتمر والمعرض التي ستركز على الكيفية التي يمكن للبلدان من خلالها الاستفادة بشكل أفضل من المناهج المبتكرة في التعليم وإدارة الرعاية الصحية وإدارة الجودة وبالتالي جني الفوائد المنشودة على كافة الأصعدة.

واختتمت الجلسة النهائية بمذكرة ختامية قدمها الدكتور فهد السعدي، رئيس اللجنة العليا المنظمة لمؤتمر إبداعات عربية 14 ونائب رئيس "جامعة حمدان بن محمد الذكية" لتنمية الجامعة، إذ أعرب خلالها عن تقديره لجميع الرعاة والشركاء والداعمين للحدث.

ويجدر بالذكر أن مؤتمر "إبداعات عربية 14" من تنظيم "اندكس للمؤتمرات والمعارض" - عضو في "اندكس القابضة"، وذلك بالشراكة مع "جامعة حمدان بن محمد الذكية".

المصدر: index