تقدّم كلية دبي للسياحة، التابعة لدائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي (دبي للسياحة) أول منصّة تعليميّة متعدّدة التخصّصات من نوعها في المنطقة، لتخريج كوادر مؤهلة وموهوبة تحمل أفكاراً مبدعة تسهم في تطوير قطاع السياحة.

وتوفّر الكلية دورات الشهادات والدبلوم في خمسة مجالات أساسية هي: السياحة، والضيافة، وتجارة التجزئة، وإدارة الفعاليات، وفنون الطهي، وذلك ضمن إطار التعليم والتدريب الفني والمهني المعتمد لديها.
وهو ما يتيح المجال أمام الطلاب لتحقيق النجاح المهني من خلال الحصول على تأهيل أكاديمي بمستوى عالمي.
وكانت الكلية قد قامت في وقتٍ سابق من هذا العام بالإعلان عن التعاون مع جامعة ليفربول جون مورس، إحدى أعرق مراكز الجامعات البريطانية في التعليم العالي، لتقوم الكلية بدور الجهة التدريبية للجامعة، مما يتيح لخريجي برامج الدبلوم الحاصلين على المعدلات التراكمية المطلوبة مواصلة تحصيلهم على درجة علمية كطالب في جامعة ليفربول جون مورس حتى حصولهم على شهادة البكالوريوس(مع مرتبة الشرف) من مؤسسة بريطانية مشهورة ومعتمدة.

وتسعى الكلية لأن تصبح معهد التدريب المهني الرائد في المنطقة من خلال برامجها ودوراتها التي تساهم في سد الفجوة بين التدريب العملي والدراسة الجامعية الأكاديمية المؤهلة للحصول على شهادة البكالوريوس، وهو ما يضمن إمداد القطاع بمهنيين من ذوي الكفاءات العالية.
وتتمتع الكلية بعلاقات ومقوّمات فريدة تمكّنها من إتاحة وصول الطلاب إلى العديد من المنشآت المهمة، بما فيها مجموعات الفنادق الكبيرة، ومتاجر التجزئة، والمطاعم. وتأكيداً منها على أهمية الجانب العملي، تزود الكلية طلابها ببرامج تدريب عملي في الشركات العاملة بالقطاع، ما يسهم في تعزيز ثقتهم بأنفسهم، وتزويدهم بالخبرات التي تؤهلهم ليصبحوا قادة قطاع السياحة مستقبلا.



وتمكن خرّيجو الكلية من الدفعات السابقة من العمل مع شركائها ضمن الفعاليات التي تستضيفها دبي على مدار العام مثل: تحدي دبي للياقة، ومهرجان دبي للمأكولات، وأسبوع الموضة العربي وغيرها الكثير، حيث تساعد الخبرة العملية التي يكتسبها الطلاب في دورات وبرامج الكلية على تحقيق الأهداف الموضوعة لتمكينهم من الحصول على مسيرة مهنية ناجحة من خلال التأهيل الأكاديمي المميز.

وتعليقاً على هذا الموضوع، قال عيسى بن حاضر، المدير العام لكلية دبي للسياحة:
"تتبوأ دبي مكانة رائدة عالمياً في قطاع السياحة، حيث تشتهر الإمارة بحفاوتها وترحيبها بالزوار، وهو ما يعكس كرم الضيافة والأصالة الإماراتية، بالإضافة إلى توفيرها لأرقى الخدمات، وأفضل التجارب للضيوف".

وأضاف قائلاً:
"ندرك في كلية دبي للسياحة الحاجة لتثقيف الطلاب الشباب وإلهامهم ليتمكنوا من تحقيق أحلامهم بالعمل في قطاع السياحة والضيافة، كما أننا نعمل على تعزيز مكانة دبي لتصبح الوجهة المفضلة عالمياً وأكثرها استقطاباً للزوّار وتكرار الزيارة. ونراعي دائماً تطوير برامجنا التعليمية بما يتناسب مع أحدث التوجهات في قطاع السياحة العالمي، مع تأكيدنا على أهمية التدريب العملي على أرض الواقع. كما نتيح لطلابنا فرص التدريب العملي مع شركائنا في القطاع مثل: هيلتون، ومجموعة فنادق جميرا، وذا ون، ومركز دبي التجاري العالمي وغيرهم الكثير، حرصاً منا على تزويدهم بكافة المهارات اللازمة حتى يتمكنوا من تحقيق النجاح المهني".

وتلتزم كلية دبي للسياحة بتأهيل الطلاب لبدء مسيرتهم المهنية، كما تقدم برامج تعليمية مثل "التحضير الوظيفي"، الذي يثقف الطلاب بأهمية التسويق لأنفسهم، وكذلك الالتزام بالمعايير المهنية في مكان العمل، ويدربهم أيضا على آلية التقدم للوظائف بدءاً من كتابة السيرة الذاتية وحتى التحضير للمقابلة.

وخلال ترحيبه بطلاب السياحة، قال بيتر باييت، الرئيس التنفيذي لشركة مغامرات الصحراء للسياحة:
"إنه لمن دواعي سرورنا دعم الطلاب الذين سيشكلون الجيل الجديد من الخبراء في قطاع السياحة. كما سعدنا برؤية شغفهم بهذا القطاع وحبهم لإمارة دبي. ونحرص على مواصلة دعم هؤلاء الطلاب بكامل طاقتنا".



ومن جهتها، قالت ناتالي كرامبتون، مؤسِسة وكالة "تي إي سي" (TEC) لتنظيم الفعاليات ومديرتها العامة:
"لقد استضفنا العديد من طلاب كلية دبي للسياحة ضمن برنامج التدريب العملي على مدار السنوات الماضية، ونحن دوماً سعداء بوجود مواهب شابة قادرة على تقديم الدعم والمساعدة لفريق عملنا. لقد لمسنا في هؤلاء الطلبة شغفهم بالتعلم، كما أنهم على دراية كافية بأساسيات إدارة الفعاليات، وأنه مع الخبرة العملية التي سيكتسبوها من خلال التدريب في ’تي إي سي’، فإنّهم سيتمكّنون من صقل مهاراتهم ليصبحوا قادرين على تحقيق النجاح والتقدّم سواء في دراستهم أو مسيرتهم العملية! وللعلم، استطاع أحد الطلاب المشاركين في آخر برنامج تدريب عملي نظمناه أن يلفت انتباهنا لدرجة أننا عرضنا عليه وظيفة بدوام كامل وهو الآن أحد أعضاء فريق عملنا. وإنني متحمسة لدعم الطلاب في قطاع إدارة الفعاليات، ومستعدة للترحيب بالمزيد من طلاب كلية دبي للسياحة مستقبلا".

ومن جهتها علقت كلير أباد، مدير عمليات البيع بالتجزئة في ذا ون توتال هوم اكسبيرينس، العلامة التجارية المميزة للأثاث التي تأسست وتطورت في دولة الإمارات العربية المتحدة، قائلة:
"في إطار هدفنا الرئيسي المتمثل في "معاً نغيّر العالم"، وأيضاً قيمنا الأساسية المتأصلة فينا والتي تدعو إلى الحب، والحياة، والجرأة، والإيمان، فإننا في ذا ون نحرص على توفير وتشجيع بيئة العمل الداعمة والشاملة التي تراعي التنوع. إن تعدد الجنسيات وكذلك القدرات، تساعدنا في إبراز الأذواق الفردية، والتفكير المختلف، والانطباعات، والثقافات، ووجهات النظر، وهو الأمر الذي يساهم أيضاً في نجاحنا. إننا نفخر بوجود طلاب من كلية دبي للسياحة بيننا، ليصبحوا جزءاً من عائلة ذا ون، ويحققوا معنا هدفنا المتمثل في "معاً نغيّر العالم".

الجدير بالذكر، أن باب التسجيل مفتوح في كلية دبي للسياحة اعتباراً من شهر سبتمبر 2021.

المصدر: fourcommunications



الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع