في خطوة راسخة نحو بيئة جديدة للتعليم العالي لمرحلة ما بعد الجائحة، استقبلت أكاديمية ربدان مطلع الأسبوع الجاري طلبتها لمعاودة الدراسة حضورياً لأول مرة منذ العام الماضي، وبنسبة لا تتعدى 30% من القدرة الاستيعابية لحرم الأكاديمية. وتؤكد هذه الخطوة على استمرارية الالتزام بأسلوب التعليم الهجين الذي يجمع ما بين التحصيل العلمي في الأكاديمية والتعلّم عن بعد حتى نهاية العام الدراسي الحالي.

وقد اتخذت الأكاديمية كافة الاحتياطات والإجراءات الشاملة لضمان سلامة الطلاب والإداريين وفقاً للتوجيهات الحكومية الرسمية، ويشمل ذلك إجراءات الفحص عند الدخول، والمحافظة على التباعد الجسدي، والتعقيم الدوري للفصول الدراسية، وتطبيق كافة الإجراءات الاحترازية. ورغم أن التعليم عن بعد يساهم في التقدم الأكاديمي للطلاب إلا أن رجوعهم إلى الحرم الجامعي يتيح لهم العودة إلى أجواء الدراسة الفعلية وجهاً لوجه، والتواصل والتفاعل مع زملائهم بما يساهم في تحقيق الأهداف الأكاديمية للعملية التعليمية وتحقيق الرؤية الشاملة لأكاديمية ربدان، والمتمثلة في تعزيز التعاون والتنسيق بين المؤسسات الحكومية ذات الصلة، وإذكاء روح التعاون والتعاضد ما بين الخريجين القادرين على مواجهة التحديات المستقبلية للأمن الوطني.



وبهذه المناسبة قال جيمس مورس، رئيس أكاديمية ربدان: "منذ فصل الخريف الماضي، عملت الأكاديمية على إعداد الطلبة بشكل استباقي للعودة إلى الدراسة حضورياً في الأكاديمية، وذلك ضمن خطة مدروسة تسعى إلى تحقيق أهداف المنظومة التعليمية، وتراعي سلامة الطالب وتحصيله الأكاديمي، ويسعدني أن أرى الخطة قيد التنفيذ".

وأوضح مورس: "تضمنت خطة عودة الطلاب للدراسة في الأكاديمية ثلاث مراحل، حيث تم إجراء الامتحانات ضمن الحرم الجامعي في كل مرحلة، فقد كانت الأكاديمية من أوائل الجامعات في الدولة التي مكنت طلبتها من تقديم الامتحان النصفي لخريف 2020 في الأكاديمية عوضاً عن الامتحان عن بعد، وبناء على المخرجات الإيجابية للمرحلة الأولى، تابعت الأكاديمية اختبار الطلبة ضمن حرمها الجامعي للامتحان النهائي لخريف 2020، والامتحان النصفي لربيع 2021".

وتأكيداً على أهمية هذه الخطوة غير المسبوقة، قال د. فيصل العيان نائب رئيس الأكاديمية، "نضع نصب أعيننا مصلحة الطلبة، والارتقاء بمستوى تحصيلهم العلمي، ومع تراجع حالات الإصابة بكوفيد-19 في إمارة أبوظبي قررت الأكاديمية عودة نسبة محددة من الطلبة لدراسة المساقات حضورياً، فيما تتم دراسة باقي المساقات عن بعد، مع مراعاة توجيهات وزارة التربية والقوانين والإجراءات المعمول بها في حكومة أبوظبي".

وأضاف العيان: "جهزنا أكاديمية ربدان لتكون على استعداد لمواجهة الظروف الطارئة وغير الاعتيادية، ويدخل في ذلك تجهيز الأكاديمية بصفوف واسعة، وهذا ما جعلنا قادرين على استيعاب حضور 30% من طلبة الأكاديمية مع المحافظة على مسافات التباعد الجسدي، متطلعين إلى زيادة تواصل الطلاب فيما بينهم، وتأمين الوقت الكافي لهم مع أعضاء الهيئة التدريسية، مما سينعكس على مستوى رضاهم وزيادة تحصيلهم الدراسي".

وقالت الطالبة سلامه علي الزعابي: "نشكر إدارة الأكاديمية على هذه الخطوة العملية، لأن العودة إلى الدارسة في الأكاديمية لها العديد من الفوائد، فهي تساعدنا على التواصل مع أعضاء الهيئة التدريسية وسؤالهم مباشرة عن أي شيء يتعلق بالمساقات التي ندرسها، إلى جانب تفاعلنا مع زملاء الدراسة وهو أمر يساعدنا على تقوية تحصيلنا الدراسي وتعزيز تواصلنا الاجتماعي. في المستقبل سوف نتخرج لبساهم كل منا في توفير السلامة والأمن والدفاع عن الوطن، رغم عملنا في مؤسسات حكومية مختلفة، لذلك من المهم جداً أن نتعارف على بعضنا البعض ونحن في مرحلة الدراسة وتحت مظلة الأكاديمية".



ولقد بادرت الأكاديمية وبالتنسيق مع هيئة الصحة في أبوظبي والجهات المعنية في توفير جرعتي اللقاح لكوفيد-19 ضمن الحرم الجامعي، واستفاد من هذه المبادرة معظم الطلاب والأكاديميين والموظفين، وقد وصلت نسبة الحاصلين على اللقاح إلى 88% للطلبة الذين يدرسون المساقات في الأكاديمية.
وكجزء من الخطة التي وضعتها الأكاديمية، حافظت إدارة تسجيل الطلبة على التواصل مع أولياء الأمور والجهات المعنية واستمعت إلى آرائهم ومخاوفهم تجاه عودة الطلبة للدراسة من الأكاديمية، وقد استكملت الأكاديمية استعدادها بتوفير السكن الجامعي المناسب الذي يراعي الاشتراطات والتوجيهات الرسمية الصحية، لكافة الطلبة الذين عادوا للدراسة من الأكاديمية.

المصدر: ra.ac.ae




فيديو:
كاميرا سوني FX6 من سلسلة كاميرات السينما من سوني: التصميم والمواصفات



الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع