أعلنت "ماجد الفطيم"، الشركة الرائدة في مجال تطوير وإدارة مراكز التسوق والمدن المتكاملة ومنشآت التجزئة والترفيه في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وآسيا، عن خططها لتحقيق أهداف استدامة بيئية طموحة لمشروعها الجديد في دبي "تلال الغاف". وسيكون المشروع أول وجهة متكاملة قائمة في دبي تحقق شهادة اعتماد "مستوى جيد جداً" من مؤسسة بحوث البناء (BREEAM)، التي تقيم العناصر المتنوعة المكونة لعملية الاستدامة، بما فيها الطاقة والمياه والنفايات، لتعزيز الأداء البيئي والاجتماعي والاقتصادي للوجهات السكنية المتكاملة.

ومن أهم المزايا البيئية التي يقدمها مشروع "تلال الغاف" هي قدرته على توليد موارد الطاقة المتجددة عبر تبني أحدث التقنيات الذكية الكفيلة بخفض الاستهلاك، حيث تسعى "ماجد الفطيم" إلى تغطية 20 بالمئة من احتياجات "تلال الغاف" للطاقة، باستخدام الطاقة الشمسية المتجددة، كما سيتم تحويل الكميات الإضافية من الطاقة الكهربائية المُنتَجة إلى هيئة الكهرباء والمياه بدبي من خلال مبادرة "شمس دبي" التي تم إطلاق العمل بها في العام 2017.

ولتحقيق ذلك، سيقدم المشروع الذي تم إطلاقه في شهر أبريل الماضي، الألواح الكهرضوئية كميزة قياسية لجميع وحدات الفلل الفاخرة ومنازل "بنغالو"، إلى جانب نظام تسخين المياه بالطاقة الشمسية وأفضل أنظمة تكييف الهواء التي ستخفض استهلاك الطاقة بنسبة 45 بالمئة. كما سيتم تركيب الألواح الشمسية كميزة اختيارية ضمن الأبنية العائلية المستقلة، وسيتم وضعها على كافة الأبنية العامة في المشروع لإنارة جميع المناطق العامة في "تلال الغاف" باستخدام الطاقة الشمسية والتقنيات الذكية الكفيلة بخفض الاستهلاك.

وبهذه المناسبة، قال هوازن اسبر، الرئيس التنفيذي لمشاريع الوجهات المتكاملة في "ماجد الفطيم" العقارية: "نحن في "تلال الغاف" لانسعى لبيع أبنية اسمنتية فاخرة وحسب، بل نقدم التزاماً راسخاً للمجتمع يستمر إلى ما بعد تسليم آخر المنازل إلى مُلاّكها الجدد من خلال وضع أهداف استراتيجية تعزز من الأداء البيئي للمشروع. فجميع الخطوات البيئية الطموحة المرسومة للمشروع هي خططٌ عملية قابلة للتطبيق والإنجاز، وهي لا تقدم فوائد بيئية فقط، إنما تتيح استثماراً طويل المدى يحقق توفيراً مالياً لسكان الوجهة ويقدم لهم أسلوب حياة صحي ومتوازن".

ومن ضمن الأهداف البيئية الأخرى التي يتبناها "تلال الغاف"، تخفيض البصمة الكربونية للمشروع بنسبة 55 بالمئة، وخفض الطلب على مياه الشرب بنسبة 25 بالمئة. كما سيتم تعبئة جميع المسطحات المائية في المشروع مثل "كريستال لاغون"، الصالحة للسباحة، بالمياه الأرضية، ما سيخفف من منسوب المياه الأرضية الكامنة تحت سطح الأرض والذي يرتفع في كثير من المناطق السكنية في دبي.

وسيتم تزويد المنازل بفلاتر تؤمن المياه الصالحة للشرب وتخفض استهلاك المياه المعبأة، ومن المتوقع أن تؤدي هذه الخطوة إلى توفير ما يقارب 200 طن من النفايات البلاستيكية سنوياً. وأثناء عمليات البناء سيتم اختصار 60 بالمئة من كميات النفايات التي يتم توجيهها إلى المكبات. كما سيتم إعادة تدوير 30 بالمئة منها أثناء مراحل العمل، بالإضافة إلى إعادة تدوير 80 بالمئة من النفايات العضوية وتحويلها إلى أسمدة يمكن الاستفادة منها في حدائق المشروع.

وتماشياً مع اسم الوجهة السكنية الفاخرة، المستمد من أحد رموز الثقافة الأصيلة لدولة الإمارات العربية المتحدة، المتمثل بشجرة الغاف التي ترمز للتراث المحلي والاستدامة، سيتم زراعة أشجار الغاف على نطاق واسع ضمن المشروع لتعزيز شعور الارتباط بالطبيعة المحلية ولحماية هذا المورد البيئي الهام.

وأضاف هوازن اسبر: "هناك أعداداً متزايدة من العملاء الذين يرغبون في إحداث تغيير إيجابي في المجتمعات التي يعيشون بها والعالم بشكل عام، ونحن في "ماجد الفطيم" ندعم هذا التوجه في "تلال الغاف". ولذلك تمثل الفلل الفاخرة ومنازل "بنغالو" ضمن أحياء "سيرينيتي" و"هارموني" التي تم إطلاقها بالمرحلة الأولى، أرقى مستويات الجودة، حيث يمكن للسكان أن يلاحظوا العديد من المزايا الرفيقة بالبيئة مثل الألواح الشمسية التي تقدم لهم استثماراً مهماً في المستقبل، فهم لا يشترون الفخامة العصرية وحسب".

ويمتد مشروع "تلال الغاف" على مساحة تبلغ ثلاثة ملايين متر مربع عند تقاطع شارع حصة وشارع الشيخ زايد بن حمدان آل نهيان، بالقرب من مدينة دبي الرياضية، ويتم تطوير المشروع على عدة مراحل ليشتمل عند اكتماله في عام 2027 على أكثر من 6،500 وحدة سكنية بنظام التملك الحرّ. وتضم المنازل المقدمة الشقق السكنية ووحدات "التاون هاوس" و"بنغالو"، بالإضافة إلى الفلل الفاخرة.

ويتم تطوير المنازل ضمن سلسلة من الأحياء السكنية التي يمكن التنقل بينها سيراً على الأقدام نظراً لاتصالها بممرات ومساحات طبيعية مفتوحة وحدائق. وتشتمل المساحات المفتوحة ذات المناظر الطبيعية والبالغة 355،000 متر مربع، على أماكن خضراء ومناطق للعب ومسارات للمشي يبلغ طولها 18 كم وأخرى لركوب الدراجات بطول 11 كم. فيما تشكّل "لاغون الغاف" محوراً رئيسياً وسط المساحات الطبيعية المفتوحة، وهي بحيرة صالحة للسباحة تبلغ مساحتها 70،000 متر مربع، تكمّلها واجهة شاطئية بطول 400 متر وواجهة مائية بطول 1.5 كم، كما تتيح البحيرة ممارسة مجموعة واسعة من الرياضات المائية.

 

المصدر: wallis