أدّى توقيف رجل الأعمال كارلوس غصن إلى إثارة المزيد من القلق في السوق، حيث شهدنا في هذا العام ولأول مرة منذ سنوات طويلة أداءً سلبياً عبر جميع فئات الأصول. فانخفض سوق الأسهم والسندات، ووجد المستثمرون أنفسهم في موقف حرج دون حماية. وتبخّرت جميع الآمال لاختتام عام 2018 بطريقة جيدة، كما تحوّل المستثمرون شيئاً فشيئاً نحو استراتيجيات الحفاظ على رأس المال. وبكل تأكيد فإن عملية توقيف رئيس مجلس إدارة تحالف ’رينو - نيسان‘ لا تشكّل عاملاً محفّزاً لتوسيع نطاق بيع سندات الشركة، وإنما تزيد من حذر المستثمرين تجاه هذه السندات التي تشهد انخفاضاً في قيمتها.

حققت التصرفات العقارية في دائرة الأراضي والأملاك في دبي أكثر من 535 مليون درهم
حيث شهدت الدائرة اليوم تسجيل 168 مبايعة بقيمة 263 مليون درهم، منها 28 مبايعة للأراضي بقيمة 80 مليون درهم و140 مبايعة للشقق والفلل بقيمة 183 مليون درهم.
وقد جاءت أهم مبايعات الأراضي بقيمة 10 مليون درهم في منطقة نخلة جميرا تليها مبايعة بقيمة 6 مليون درهم في منطقة الوصل تليها مبايعة بقيمة 6 مليون درهم في منطقة الثنيه الرابعة.

قبل شهرين من الآن، احتفل المستثمرون في الأسهم الأميركية بوصول مؤشر (S&P 500) إلى رقم قياسي تاريخي غير مسبوق. وقد بدأت الأسهم التي كانت تسجّل أرقاماً قياسية تبدو وكأنها حالة طبيعية نظراً لقوّة الاقتصاد، وانخفاض البطالة، والأرباح القوية للشركات، وبطبيعة الحال الإصلاحات المالية في الولايات المتحدة الأميركية. وفجأة، بدأت حالة السعادة الغامرة تلك تتحوّل إلى حالة من عدم اليقين. فقد بدأت أسواق الأسهم بالهبوط، وارتفعت التقلبات إلى مستويات عالية، ودخلت المؤشرات الرئيسية في منطقة تصحيح، بينما تخلّى النفط عن ثلث قيمته. وبدأ بعض المستثمرين يربطون ما بين السلوك الحالي للسوق والأزمة المالية في عام 2008، وهناك تساؤل مطروح ما إذا كان هناك ركود عالمي جديد قادم في الطريق إلينا.

حققت التصرفات العقارية في دائرة الأراضي والأملاك في دبي أكثر من 522 مليون درهم
حيث شهدت الدائرة اليوم تسجيل 145 مبايعة بقيمة 227 مليون درهم، منها 19 مبايعة للأراضي بقيمة 61 مليون درهم و126 مبايعة للشقق والفلل بقيمة 166 مليون درهم.
وقد جاءت أهم مبايعات الأراضي بقيمة 12 مليون درهم في منطقة جبل علي الصناعية الأولى تليها مبايعة بقيمة 6 مليون درهم في منطقة حدائق الشيخ محمد بن راشد تليها مبايعة بقيمة 5 مليون درهم في منطقة الثنيه الخامسة.

أكدت دائرة الأراضي والأملاك في دبي أن الرسوم المنخفضة على خدمات الملكية المشتركة في مناطق التملك الحر في دبي، أسهمت في جاذبية المشاريع العقارية، من خلال التشجيع على الشراء بين الراغبين في الاستثمار على المدى المتوسط والبعيد، وحتى أولئك الراغبين في شراء وحدات سكنية للإقامة فيها.

 

حققت التصرفات العقارية في دائرة الأراضي والأملاك في دبي أكثر من 744 مليون درهم
حيث شهدت الدائرة اليوم تسجيل 197 مبايعة بقيمة 394 مليون درهم، منها 23 مبايعة للأراضي بقيمة 182 مليون درهم و174 مبايعة للشقق والفلل بقيمة 212 مليون درهم.
وقد جاءت أهم مبايعات الأراضي بقيمة 50 مليون درهم في منطقة وادي العمردي تليها مبايعة بقيمة 42 مليون درهم في منطقة الكرامه تليها مبايعة بقيمة 30 مليون درهم في منطقة الحمريه.

الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع