أعلنت اليوم شركة "كونج"، التي ابتكرت المنصة الرائدة لتواصل الخدمات، عن استخدام بنك أبوظبي الأول ("فاب")، أكبر مصرف في دولة الإمارات العربية المتحدة وأحد أكبر المؤسسات المالية في العالم وأكثرها أماناً، لمنصة تواصل الخدمات من "كونج" لتحديث منصّته المصرفية القائمة على الخدمات المُصغّرة.

وفي ظلّ التحولات المتسارعى التي يشهدها القطاع المصرفي، توفّر "كونج" اتصالاً موثوقاً وآمناً ويُمكن مراقبته لواجهات التطبيقات البرمجية والخدمات الخاصة ببنك أبوظبي الأول ضمن بنية تحتية قابلة للتطوير. وبفضل التحوّل إلى اللامركزية بدعمٍ من "كونج"، تمكّن بنك أبوظبي الأول من تسريع التنمية الأعمال ومرونتها لتعزيز تجربة العملاء.

وفي سياق تنفيذ مبادرة التحول الرقمي والسحابي على مستوى الشركة، اختار بنك أبوظبي الأول الابتعاد عن نموذج البنية المتجانسة واعتماد نموذجٍ يولي الأهمية القصوى لواجهات التطبيق البرمجية وبناء منصة موحّدة. وتستفيد الشركة من منصة "كونج" لتزويد العملاء بمنتجات وخدمات جديدة مبتكرة وآمنة باستخدام ميزات معيار المصادقة المفتوح "أو إيه يو تي إتش 2.0" وميزات أمن طبقات النقل المشتركة ("إم تي إل إس")، وهما "بوّابة للمطوّرين" ومُلحق إضافي للعمليات المصرفية المفتوحة.



وبفضل "كونج"، يتمتّع بنك أبوظبي الأول بالقدرة على دمج واجهات التطبيق البرمجية الجديدة بكفاءة أعلى، وخفّض التكاليف التشغيلية بنسبة 57 في المائة والحدّ من العبء الثقيل المترتّب على التطوير المستمر لمُلحقات إضافية مخصّصة. وفي إطار المنصّة، يستخدم بنك أبوظبي الأول أداة التحكم في الدخول "كونج إنجريس كونترولر" للاستفادة من وظائف نظام "كوبيرنيتيس" وكنقطة دخول واحدة لإدارة بوابة واجهات التطبيقات البرمجية البسيطة.

وتستخدم الشركة أيضاً بوابة المُطوّرين في المنصة لإنشاء بوابة موجّهة للجمهور العامّ تُمكّن مجموعة المطورين الخارجيين من الوصول إلى واجهات التطبيقات البرمجية الخاصة بهم. ويستفيد بنك أبوظبي الأول من هذه الميزات إلى جانب المُلحقات الإضافية للخدمات المصرفية المفتوحة للاستعداد للابتكارات المستقبلية في الوقت الذي تقود التوجّهات والتشريعات المحلّية للقطاع مسيرة التحوّل.

وقال جاياكومار جانيسان، رئيس شؤون خدمات المنصات الرقمية في بنك أبوظبي الأول: "في ظلّ توجّهنا للتركيز على الخدمات المُصغّرة، بتنا بحاجةٍ إلى حلّ خفيف يتماشى بسلاسة مع بيئاتنا متعددة السحابات وبيئات العمل المادية. وبفضل منصة ’كونج‘، أمكننا طرح إحدى تطبيقاتنا المصرفية التجارية عبر الجوّال لعملائنا خلال ثلاثة أشهر فحسب عوضاً عن سبعة. ونوفّر وقتاً يتراوح بين أربعة إلى ثمانية أسابيع لكل مُلحقٍ إضافي – أي ما يُعادل نحو أربعة أشهر من وقت التطوير - من خلال استخدام ميزات نظام ’كونج‘ الجاهزة عوضاً عن برمجة المُلحقات الإضافية المخصصة".

وتتيح منصة اتصالات الخدمات من "كونج" القائمة على تقنية "كونج" الأساسية مفتوحة المصدر، للمؤسسات تأمين واجهات التطبيق البرمجية والخدمات والاتصال بها وتنسيقها. وتضطلع شركة "كونج"، المُصمّمة لمواكبة العصر الجديد من التطوير البرمجي، ومن ضمنها، الخدمات المصغّرة وشبكات الخدمة والبنى عديمة المُخدّمات وغيرها من البنى الناشئة، بدور النظام العصبي للسحابة، إذ تربط بذكاء بين جميع واجهات التطبيق البرمجية والخدمات المصغرة للشركة عبر البيئات السحابية الأصلية والهجينة وبيئات المواقع المادية لتسهيل الأمر على فرق المطورين لإنشاء تطبيقات قابلة للتطوير تعتمد على الخدمات المصغرة وتعزز نمو الأعمال.



وأردف جاياكومار قائلاً: "بالنسبة إلى معظم بوابات واجهات التطبيق البرمجية في السوق، تحتاج الشركات عادةً مستوى معين من جهود التخصيص لمواكبتها بصورة ملائمة مع منظومتهم الحالية. وتتمثل إحدى أفضل الجوانب المتعلقة بـ’كونج‘ في احتوائها على مُلحقات إضافية جاهزة تلبي بالفعل غالبية متطلبات القطاع لدينا، ما يسمح لنا بالتركيز على إنشاء وظائف جديدة عوضاً عن استخدام التركيز على للحفاظ على البنية التحتية لبوابة واجهات التطبيق البرمجية. وتُوفّر لنا ’كونج‘ الحلول الأفضل ضمن فئتها على صعيد قابلية الإدارة والتوسع والمرونة".

ومن جانبه، قال أغوستو مارياتي، الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك لشركة "كونج": "كان قرار بنك أبوظبي الأول بالتحوّل من بنية متجانسة إلى بنية الخدمات المصغرة أمراً مهماً في تمهيد الطريق نحو استمرارية تقديم تجارب رقمية جديدة. وفي ظلّ التطور الدائم الذي يشهده القطاع المصرفي، بات بإمكان بنك أبوظبي الأول مواكبة وتيرة سرعة السحابة والبقاء في طليعة التوجّهات المبتكرة، مثل الخدمات المصرفية المفتوحة".


المصدر: aetoswire