أعلنت ماستركارد عن دخولها في شراكة استراتيجية مع شركة لولو للصرافة، لتمكين المستهلكين في الإمارات من إجراء تحويلاتهم المالية بطريقة بسيطة وسريعة وآمنة، من خلال تطبيق "لولو موني" "Lulu Money" على هواتفهم المحمولة.

ولن يتم فرض أي رسوم إضافية على المعاملات التي تتم باستخدام بطاقات ماستركارد للخصم المباشر، مما يجعل من شركة لولو للصرافة أول شركة صرافة في الإمارات تتيح مثل هذه التسهيلات للمدفوعات الرقمية. وتهدف الشراكة مع لولو للصرافة إلى نشر حلول وتقنيات الدفع الرقمية، لتمكين تحقيق نمو اقتصادي شامل ومستدام من خلال الاقتصاد الرقمي.



وسوف تتمكن لولو للصرافة من خلال خدمات ماستركارد العابرة للحدود، من تنفيذ المدفوعات الرقمية بسلاسة وعبر اتصال واحد، مستفيدة من شبكتها العالمية. وعلاوة على ذلك، يمكن أن تصل هذه المدفوعات العابرة للحدود إلى أي مكان في العالم تقريباً بطريقة موثوقة وقابلة للتنبؤ، وبدون تكاليف ورسوم خلفية. وتلعب منصة ماستركارد للتحويلات دوراً رئيسياً في تحسين الاتصال في جميع أنحاء العالم، وذلك من خلال طرح ابتكارات جديدة ومحسّنة عبر المنظومة الرقمية العالمية.

وفي تعليقه على هذه الشراكة الاستراتيجية، قال جورانج شاه، نائب أول رئيس إدارة المدفوعات والمختبرات الرقمية لدى ماستركارد في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا: "نحن سعداء بتوظيف خبراتنا وتقنياتنا وحلولنا المبتكرة لتغيير طريقة ربط الناس ببعضهم البعض، وذلك استناداً إلى دورنا كشركة رائدة متعددة القنوات. وتعد الشراكات مع كبار مزودي الخدمات المالية مثل شركة لولو للصرافة، قناة مهمة بالنسبة لنا لتوفير تجربة دفع محسّنة للمستهلكين، وضمان تحقيق الفائدة من الاقتصاد الرقمي للجميع. ولا شك بأن هذا التعاون سيساعد على تبسيط حياة المستهلكين، وضمان سلامة وأمن معاملاتهم، فضلاً عن تعزيز سرعة إجراء المعاملات والراحة التي توفرها المدفوعات الرقمية".

من جانبه، قال السيد ناريان برادهان، نائب رئيس مجموعة لولو المالية لدول مجلس التعاون الخليجي والهند: "نحن ملتزمون بسد الفجوة بين عملائنا وعالم التكنولوجيا لتبسيط تجربة الدفع عبر الحدود. وسوف نتمكن من خلال شراكتنا مع ماستركارد من توفير خيار دفع مألوف للعملاء عبر تطبيقنا الخاص بالدفع ’LuLu Money‘، والذي يلبي احتياجات مجموعة واسعة من المستهلكين. ونحن على ثقة تامة بأن هذه الشراكة ستشكل حافزاً لعملائنا الحاليين والجدد للانتقال إلى المدفوعات الرقمية، وفوق كل ذلك لاختيار تطبيق ’LuLu Money‘ كخيار آمن للتحويلات المالية".



هذا وتلعب التحويلات المالية دوراً كبيراً في دعم الانتعاش الاقتصادي، وخاصة في ظل استمرار تعافي الأسواق في جميع أنحاء العالم من تبعات جائحة كوفيد-19. وتشير دراسة حديثة من إعداد مجموعة أكسفورد للأعمال، إلى أن البنك الدولي رفع توقعاته للتحويلات المالية لعام 2021، مع زيادة متوقعة بنسبة 2.6٪ لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وكانت دولة الإمارات العربية المتحدة قد احتلت في عام 2020 المركز الثاني عالمياً في حجم التحويلات.


المصدر: aetoswire