مع حلول شهر رمضان المبارك، والذي يعتبر أكثر المناسبات التي ينتظرها الناس في الشرق الأوسط ومناطق مختلفة أخرى حول العالم، وهو موسم يتميز بالسلام والسمو النفسي والتأمل، حيث يجتمع ملايين الأشخاص للاحتفال مع عائلاتهم وأصدقائهم طوال أيام الشهر ولياليه.

بينما يواصل العالم العمل بلا كلل للتأكد من استمرارية الأعمال وسط تداعيات الجائحة، لا ينبغي التقليل من شأن الوتيرة المتسارعة للرقمنة وإسهام التكنولوجيا السحابية في استدامة المؤسسات الصغيرة والكبيرة.

في أعقاب الجائحة، ظهر التوجه المتمثل بالحاجة إلى الرقمنة، وسوف يستمر- بل ويتنامى- في المستقبل. وبينما لا يزال من غير الواضح ما سوف يكون عليه الأثر الاقتصادي الفعلي لكوفيد-19، تتكهن دائرة (ستاتيستا) للبحوث بأن الإنفاق على التقنيات والخدمات الضرورية للتحول الرقمي على مستوى العالم سيصل إلى أكثر من 2 تريليون دولار.

وجدنا خلال تاريخ البشرية الطويل أن النجاح كان حليف المجموعات التي تعلَّمت التعاون والارتجال. تشارلز داروين

يبدو أن داروين قد أدرك أهمية التعاون قبل وقت طويل من ظهور مصطلحات التكنولوجيا المالية أو الشركات الناشئة واندماجها في لغة الأعمال الدارجة.

تشكل نظم إدارة المباني ونظم أتمتة المباني العمود الفقري لدورة حياة مَحافظ العقارات، بحسب نيتيكس جلوبال، الشركة الرائدة في توفير حلول أتمتة المباني المعزّزة بتقنيات الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء، والتابعة لمجموعة سانجيف بهاتيا الدولية. وتتم الإشارة عادةً إلى إمكانات الأتمتة بوصفها عامل التمكين الرئيسي للأداء الأمثل، وتحافظ على الأصول عبر الإدارة المتميزة لمجموعة من المباني، ولفترة أطول.

في بيئة الأعمال الحالية التي تعج بالتغيرات والتحديات، يكتسب دور المدير أهمية أكبر من أي وقت مضى. إذ يعتمد النجاح والاستقرار بشكل متزايد على صناع القرار- من التمويل حتى العمليات والموارد البشرية- وقدرتهم على تحليل البيانات المتاحة. يتوجب على المديرين الآن التعاون والتآزر في الاستجابة كمؤسسة واحدة.