يروي برنامج "أبناؤنا في ألمانيا"، الذي يبث على تلفزيون الشارقة، التابع لهيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون، رحلة الطلاب المبتعثين للخارج من الشباب والشابات الإماراتيين في ألمانيا، والذين استطاعوا نسج أجمل قصص النجاح الملهمة عن الدراسة في الخارج والتأقلم مع الحياة مع اختلاف العادات والتقاليد، ليقدموا نموذجاً وصورة مشرفة عن الشباب الإماراتي الطموح ويجسدون قيم المجتمع الإماراتي الأصيلة، وينقلون هويته وصورته الحضارية إلى شعوب العالم.

يتميّز البرنامج، الذي يبث يوم الأربعاء في تمام الساعة 9:30 مساءَ ويعاد بثه بتاريخ 19 أغسطس 2020، بأسلوب حواري وثائقي واجتماعي طبي، حيث يستضيف نخبة من الطلبة في مختلف التخصصات، تفاصيل دراستهم التي تبدأ عبر التحاقهم بكورسات لتعلم اللغة الألمانية، ومن ثم خوض سنوات التخصص ليعودوا إلى الوطن بعد عدة أعوام يحملون شهادات دراسية عليا من أفضل وأعرق الجامعات في ألمانيا.



ويستعرض البرنامج يوميات المبتعثين وتفاصيل حياتهم العملية، وكيفية  تعاملهم مع الصعوبات التي تواجههم نتيجة بعدهم عن عائلاتهم، وأوقات عملهم ودراستهم الطويلة، واختلاف نمط الحياة الكبير بين الإمارات وألمانيا مما يحتم عليهم رسم نمط حياة جديد كلياً، يساعدهم على الاندماج أكثر داخل المجتمع الألماني وتشكيل صداقات جديدة تسهل عليهم المعيشة وتساعدهم في اكتساب خبرات مختلفة.

ويستذكر البرنامج مع  المبتعثين نشأتهم في دولة الإمارات ودراستهم الابتدائية والجامعية، والدعم الكبير الذي حظوا به من الدولة التي دائما ما تتبنى الطلاب المتفوقين والمتميزين وتقدم لهم جميع التسهيلات التي تساعدهم على النجاح وتحقيق أحلامهم، بالإضافة إلى الدور الكبير التي تبذله السفارة الإماراتية في ألمانيا التي تقدم لهم جميع التسهيلات والدعم، وذلك منذ بداية تقديمهم أوراق البعثة حتى حصولهم عليها ومن ثم وصولهم إلى المانيا وتأمينهم بالسكن حتى حصولهم على الإقامة الدائمة.

ويشارك الطلبة جمهور البرنامج الكثير من لحظات الشوق لأهلهم وعائلاتهم، ومرورهم بالكثير من أوقات الضعف والرغبة في العودة إلى أرض الوطن، ولكن –كما يؤكدون- فإن دعم عائلاتهم المتواصل ومساندتهم من جميع الجوانب زاد من عزمهم وإصرارهم لإكمال مسيرتهم التعليمية، للعودة إلى أرض الوطن حاملين خبراتهم الكبيرة.

المصدر: nncpr



الأكثر قراءة