لم تتوقف عجلة فيريس العملاقة، والتي تتخذها مدينة فيينا شعاراً لها وتمثل قلبها النابض في المجال السياحي، عن الدوران منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، لكن بسبب تفشي جائحة كورونا المستجد تم إيقافها في منتصف شهر مارس 2020 وذلك للمرة الأولى منذ 75 عاماً. غير أن اليوم المنتظر قد حلَّ بتاريخ الجمعة 29 مايو 2020 عند تمام الساعة 12 ظهراً حين عمدت نورا لاماك، والتي قامت عائلتها بإدارة عجلة فيريس لأجيال، إلى جانب عمدة مدينة فيينا، ميخائيل لودفيج، بضغط زر التشغيل مجدداً باعثين الحياة في رمز المدينة الأكثر حيوية بعد 75 يوماً من التوقف.

بدأ مجلس السياحة الأذربيجاني الاستعداد لمرحلة ما بعد رفع القيود عن السفر، إذ أطلق بالتعاون مع الهيئة الوطنية للسياحة ووكالة سلامة الغذاء برنامجاً مبتكراً لتعزيز أساليب التنظيف والتعقيم. وتهدف الحملة إلى مزيد من الارتقاء بمعايير الصحّة والسلامة والنظافة، التي تعتبر من ميّزات السياحية في أذربيجان أصلاً، لتأكيد التزام الدولة بتوفير وجهة سياحية ذات مستوى عالمي للسيّاح في مرحلة ما بعد الوباء. ويعتمد مجلس السياحة الأذربيجاني شركة برايس ووتر هاوس كوبرز الدولية للتدقيق والمصادقة على معايير الحملة.

نظراً للتوجه الإيجابي الذي يتسم به الوضع حالياً في سويسرا فيما يتعلق بالتعامل مع كوفيد-19 واستمرار انخفاض أعداد الإصابات الجديدة والنشطة بهذا الفيروس، فقد بدأت مدينة جنيف بإعادة الإنفتاح بشكل تدريجي مع الإبقاء على مجموعة من إجراءات الأمان التي من شأنها أن تحافظ على صحة وسلامة المواطنين والزوار.

بعد اتخاذ حكومة الإمارات العربية المتحدة العديد من الإجراءات المشددة في إطار مكافحة تفشي فيروس كورونا المستجد، كوفيد 19، انسجاماً مع التوصيات العالمية في الحد من انتشار الوباء، والتي تضمنت تعليق كافة الرحلات الجولة من وإلى الإمارات، تساءل تساءل الزائرون الذين علقوا داخل الإمارات عن مصيرهم.

ترك فيروس كورونا في الآونة الأخيرة بصمة على شتى أنحاء الكرة الأرضية وغير مجرة الحياة في معظم دول العالم. وقد انتشر الفيروس في جزيرة موريشيوس الواقعة على الساحل الشرقي من أفريقيا، إلا أن الكوادر الطبية في الجزيرة بمساعدة مؤسسة الصحة العالمية قد تمكنت من التغلب على الفيروس بشكل شبه تام.

ابتعد عن صخب المدينة
استمتع بإقامة ملؤها الرفاهية في كوخ دانيش كابين في كودفا بمدينة كورنوال بين ربوع الطبيعة. يمكن للزوار الذين يرغبون في التنعم بأوقات مليئة بالراحة والسكينة في الهواء الطلق أن يختاروا الإقامة في هذا الكوخ المصنوع من جدران ونوافذ قابلة للطي لكسر الحواجز التي تفصل بين الإنسان والغابة.

الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع