أطلقت إدارة مراكز التنمية الأسرية إحدى مؤسسات المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، مشروع محطات أسرية وذلك ضمن برامج "حملة الوطن أسرة"، ويشمل المشروع خمسة وعشرون محطة أسرية خلال شهري يوليو، أغسطس تتضمن ورش ودورات وبرامج تدريبية متخصصة في الجوانب الشخصية والنفسية والاجتماعية والصحية والقانونية يقدمها نخبة من المختصين والمستشارين،

ويستهدف المشروع فئة المقبلين على الزواج وفئة المتزوجين بالإضافة إلى مختلف شرائح المجتمع وذلك بهدف توعيتهم بكيفية بناء الأسرة المستقرة والمتماسكة، وتعزيز القيم الاجتماعية والنفسية من أجل مجتمع آمن ومستقر.

ويهدف مشروع "محطات أسرية" إلى تأهيل الأفراد المقبلين على الزواج لبناء أسرة سليمة مستقرة، ومعرفة أدوار أفراد الأسرة ومعطيات كل دور ضمن المسؤوليات والحقوق والواجبات، بالإضافة إلى التدريب على كيفية مواجهة الضغوط الحياتية والأسرية، وتفعيل دور الأفراد في المجال الأسري والاجتماعي وإكسابهم المزيد من الخبرة والمعلومات، إلى جانب تعزيز السلوكيات الإيجابية وتعزيز مفهوم المسؤولية الأسرية لكافة أفراد الأسرة اتجاه تربية النشء.



بناء أسرة مستقرة متماسكة
وأشارت الأستاذة هدى بوكفيل، مدير إدارة البرامج بمراكز التنمية الأسرية إلى أن إطلاق مشروع محطات أسرية يأتي في إطار حرص إدارة مراكز التنمية الأسرية على تطوير الثقافة الزوجية الراقية لبناء أسرة مستقرة" والأخذ بيدها لكي تبقى كياناً متماسكاً، منوهةً إلى أن الإدارة سعت ضمن هذا الصدد إلى إطلاق مبادرة قادة المسؤولية المجتمعية للتعاون مع المدربين من داخل وخارج دولة الإمارات وفق الظروف الراهنة لجائحة كرونا، حيث تم التعاون مع 30 مدرب ومدربة لتقديم دورات وورش وندوات توعوية في المجالات والنفسية والاجتماعية والصحية والقانونية، لكافة أفراد المجتمع.

وفي انطلاقة المشروع قدم الدكتور عبد العزيز الحمادي، مستشار أسري، دورتين بعنوان "رحلة عمر"، حيث تمحورت الدورة الأولى حول واقع الحياة الزوجية وأسس الاختيار الصحيح والحقوق والواجبات الزوجية، في حين ركزت الدورة الثانية على إدارة التحديات الأسرية، وتعزيز التواصل الأسري، وشهدت الدورتين مشاركة نحو 700 منتسب ومنتسبة، وأبدوا تفاعلاً متميزاً.

المصدر: misbar


الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع