​أعلنت مجموعة كونستانس للفنادق والمنتجعات عن تعيين السيد هِنري أرنولفي في منصب المدير العام لفندق كونستانس موفوشي في المالديف. تولى هِنري منصبه في شهر مارس من العام المنصرم في خضم التحديات التي تواجه قطاع السياحة والسفر حول العالم بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد.

يتمتع هِنري بخبرة طويلة في قطاع الضيافة تمتد على مدى 13 عاماً مع تجارب سابقة ومعارف مكتسبة مع انطلاق حياته المهنية في موريشيوس قبل انتقاله إلى أستراليا، الصين، الإمارات العربية المتحدة إضافة إلى عمله على متن يخت فاخر.

في يناير 2015، انضم هِنري إلى مجموعة كونستانس للفنادق والمنتجعات عن عمر يناهز 26 عاماً حيث شغل منصب مدير منتجع كونستانس تسارابانجينا في مدغشقر لمدة 3 سنوات، انتقل بعدها إلى كونستانس موفوشي حيث عمل كمدير مقيم خلال السنة الماضية.

أسئلة وأجوبة مع هِنري:
- أخبرنا عن تجربتك لدى مجموعة كونستانس للفنادق والمنتجعات.
منذ أن حظيت بفرصة مقابلتي الأولى، أيقنت مدى التميّز الذي تتسم به مجموعة كونستانس للضيافة هذه حيث انعكست قيم المجموعة واضحة خلالها.

- ما أكثر من يثير إعجابك في كونستانس موفوشي والجزيرة؟
الجمال الطبيعي للجزيرة: شعابها المرجانية المدهشة، شواطئها المثالية، والتناغم المثالي ما بين الحياة النباتية والحيوانية على الجزيرة من جهة، وهندسة المنتجع المعمارية الأنيقة من جهة ثانية. وهذا أحد أهم العناصر التي يبحث عنها ضيوف كونستانس موفوشي الذي يدمج الرفاهية، البساطة والشعور بالحريّة معاً. إضافة إلى ذلك، فإن حماسة الموظفين وإحساسهم الطبيعي بكرم الضيافة هي من الأمور التي أبهرتني أيضاً منذ اليوم الأول.

هذا وأجد تقارباً فريداً بين كونستانس موفوشي من ناحية وبين شخصيتي ومقاربتي لقطاع الضيافة من ناحية أخرى، والذي برأيي يجب أن يكون: حقيقياً، مريحاً، على تواصل مع الطبيعة وبعيداً عن التكلّف.

أشعر بالفخر لوجودي في كونستانس موفوشي ولتمثيل أحد فنادق مجموعة كونستانس في المالديف، وبالطبع إنها وجهة فريدة وموقع مذهل كمكان للعمل.

تعرّف على تفضيلات هِنري الشخصية:
- أي وجبة طعام تعكس شخصيتك؟
طبق بوكي – وهو طبق مستوحى من مطبخ هاواي ويتألف من: سمك التونه أصفر الزعنفة، ملح البحر، صلصة الصويا، بهار الإنامونا، أعشاب ليمو البحرية، والفلفل الحار. كنت محظوظاً لتجربته في هاواي.

- ما هي العاطفة التي تمثلك؟
روح المفاجأة، حيث أنني أحب خوض غمار المجهول

- ما هو الصوت أو اللحن الأقرب إليك؟
صوت الطبيعة

- أي وقت من اليوم تفضله؟
مقبلات الساعة 18:45 ووقت غروب الشمس حيث أحب استرجاع مجريات اليوم مع ذلك المشهد بينما أتطلع ليوم جديد حافل بالمفاجآت.

- ما هو الاقتباس الأقرب لك؟
2+2 = 4 (هذا ليس اقتباساً، لكنني أفضل التفكير بمنطقية)


المصدر: tcapr

الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع