أعلنت علامة ’إكسهيل‘ للأزياء عن افتتاحها رسمياً في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث تدعو عشاق الموضة لمعانقة الحياة والتحلّي بالطموح والإيجابية مع منتجاتها المبتكرة التي تروي قصصاً هادفة وتحمل معانٍ عميقة.

وكانت الموهوبة نوال المصري قد وضعت التصور الأساسي لعلامة ’إكسهيل‘ في شهر أكتوبر من عام 2016، لتكون علامة قائمة على مبادئ التجارة الإلكترونية الواعية والمسؤولة، والتي تسعى إلى تغيير الصورة النمطية للعالم الافتراضي من خلال السرد القصصي والفنون والموسيقى والرحلات البصرية.

ويشتمل الخط الإنتاجي للعلامة على الملابس والإكسسوارات، ابتداءً من قمصان التي شيرت والبلوزات وسترات بومبر، ووصولاً إلى القبعات وزجاجات المياه، وذلك وفق تصاميم تتبنّى ثلاثة عناصر مبتكرة أساسية تحفّز على التفكير الإيجابي، وهي:

’ريفليكت‘ - منتجات من تصميم ’إكسهيل‘ تجسّد نداء يقظة للتفكّر والتذكير.
’إكسبريس‘ - وهي منتجات وتصاميم تم تطويرها واستلهام مفرداتها من (الصحة العقلية، وفكرة اللجوء، والطبيعة، وإلى ما هنالك....).
’إنسباير‘ - وهي منتجات وتصاميم تم تطويرها بالتعاون مع أبرز الفنانين العالميين والمواهب المحلية.

وتُمثل العلامة إحدى أدوات السرد القصصي الحديثة باستخدام مزيج انتقائي من التصاميم البسيطة التي تستحضر عناصر القوة، ويتم ابتكارها غالباً من تدرجات أحادية اللون. كما تستعين العلامة بمواد عالية الجودة كالقطن العضوي الناعم 100% والخيزران ومركب الفيسكوز السللوزي ومزيج تري بليندز، المكون من القطن والبولستر وحرير الرايون، والتي يتم استيرادها من الهند وتركيا والبرتغال والإمارات العربية المتحدة للحصول على أفضل المواد الكفيلة بتعزيز الاستدامة والرعاية البيئية.

وعلاوةً على تنسيق الأزياء بعناية فائقة ضمن أسلوب يروي المعنى الكامن وراء كل تصميم، تسعى مؤسسة العلامة نوال المصري إلى تعزيز مفهوم الشراء الهادف من خلال كل منتج لا ينتمي إلى الفئة المعروضة على الإنترنت، ما يتيح للعملاء فرصة الوصول إلى خيار الشراء المفضّل لديهم.

وفي هذه المناسبة، صرّحت نوال المصري التي تنحدر من أصول فلسطينية - لبنانية: "تم تأسيس ’إكسهيل‘ خلال فترة صعبة من حياتي سادها القلق مع شعور مسيطر بالعجز والخسارة. وكان عليّ التخلّص من كل هذه المشاعر المؤلمة لصياغة أهداف طموحة ورؤية المشهد بصورة أكثر شموليةً وإدراكاً. لذا فإن كل قطعة من علامة ’إكسهيل‘ تمثّل عملاً فنّياً يحتفي بالفوز وينطوي على قصص واقعية ومعانٍ حقيقية، حيث أسعى بكل جهد مع فريق العمل الذي أتعاون معه لنسج أقمشة وأزياء لها هدف ومعنى.

ونهدف من خلال علامتنا التجارية إلى إخراج ما في داخلنا من مشاعر حياتية وفنون وموسيقى وقصص لصياغتها بأسلوب جمالي على شكل أزياء تهتم بمصادر قلق الإنسان وشغفه. وهكذا تحفّز ’إكسهيل‘ على التأمل الذاتي وتوقظ الشعور بالثقة والإلهام، فهي لا تهدف إلى إكمال النقص الموجود لدينا بقدر ما تسعى إلى التركيز على مكامن القوة والإيجابيات. وهي تذكرنا قبل كل شيء بأن نتنفّس بعمق، فذلك تفصيل ننساه دوماً بسهولة".


المصدر: sophiabanoori

الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع

Stock Market