حصلت مستشفى الجامعة بالشارقة على اعتماد دولي من مبادرة المستشفيات الصديقة للأطفال (BFHI) لقاء جهودها الناجحة في رعاية وتشجيع ودعم ممارسات الرضاعة الطبيعية. وتعد مبادرة المستشفيات الصديقة للأطفال برنامجاً مشتركاً لليونيسيف ومنظمة الصحة العالمية تم إطلاقه في العام 1991 لضمان حصول الأمهات والمواليد الجدد على الرعاية المناسبة في الوقت المناسب قبل وأثناء إقامتهم في المرافق الصحية.

وقال الدكتور علي عبيد آل علي، المدير التنفيذي وعضو مجلس أمناء مستشفى الجامعة بالشارقة: "الرضاعة الطبيعية تؤمن العناصر الغذائية الأساسية لنمو وتطور المواليد الجدد. وتقدم الرضاعة الطبيعية فوائد عديدة للطفل والأم على السواء."



وأضاف آل علي: "نحرص في مستشفانا على الترويج للرضاعة الطبيعية بشكل كبير، كما نشجع الأمهات على إرضاع صغارهن رضاعة طبيعية عند استطاعتهن. ويقوم فريقنا بتعليمهن كيفية إطعام أطفالهن بشكل صحيح لجعلهن يشعرن بالثقة والقدرة على فعل ذلك. ونحن نتشرف باعتمادنا رسمياً كمستشفى صديق للأطفال من قبل مبادرة المستشفيات الصديقة للأطفال. ونشكر المبادرة على هذا التكريم، مؤكدين استمرارنا في الترويج للتوعية الصحية في مستشفانا والمجتمع بشكله الأوسع حيث أن المسؤولية الاجتماعية المتعلقة بالصحة هي مهمتنا".

وحصلت مستشفى الجامعة بالشارقة على اعتماد المستشفى الصديق للأطفال بعد اجتيازها لعملية تقييم أجراها فريق التقييم الوطني لمبادرة المستشفيات الصديقة للأطفال. وهدفت العملية، التي تضمنت التقييم عن بعد في اليوم الأول ومن ثم القيام بزيارة المستشفى في الأيام التالية، للتحقق من صحة تنفيذ مستشفى الجامعة بالشارقة الناجح لـ "الخطوات العشر للرضاعة الطبيعية الناجحة" والتي تمت صياغتها لأول مرة في العام 1989 ومراجعتها في العام 2018.



وراجع الفريق خلال فترة التقييم سياسات وبروتوكولات وإرشادات الرضاعة الطبيعية المتبعة في المستشفى، بالإضافة إلى إجرائه مقابلات مع طاقم المستشفى والسيدات الحوامل والأمهات في جناح مع بعد الولادة، بالإضافة إلى الأمهات اللواتي يتم إدخال أطفالهن في وحدة العناية المشددة للأطفال حديثي الولادة، وكذلك الأمهات اللواتي يقمن بزيارة عيادة الرضاعة في المستشفى. كما تم إجراء تقييم دقيق بشأن تنفيذ المستشفى وامتثاله للمدونة الدولية لتسويق بدائل حليب الأم.


المصدر: communigateme


الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع