أعلنت غرفة تجارة وصناعة الشارقة ممثلة بمركز الشارقة للتدريب والتطوير، عن تنظيم دورة توعوية عن بعد بنظام (التعليم الإلكتروني) حول "العدوى وطرق الوقاية منها ومكافحتها"، تستهدف مجتمع الأعمال ومسؤولي الشركات والقطاع الخاص، وذلك في إطار التدابير الوقائية التي اتخذتها الغرفة لضمان الحفاظ على سلامة المجتمع، وبما يتماشى مع الجهود والإجراءات الحكومية الرامية إلى الحد من انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19).

وتتمثل محاور الدورة في التركيز على الكائنات الحية الدقيقة المسببة للأمراض وسلسلة العدوى، والعوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالأمراض المعدية، بالإضافة إلى تدابير الرقابة والنظافة والصحة ومعدات الوقاية الشخصية والمعالجة الآمنة للنفايات والتلوث البيئي والتشريعات الصحية، فضلا عن مسؤوليات أصحاب العمل والموظفين اتجاه الوقاية من الأمراض المعدية.

بيئة عمل آمنة
وأكدت مريم سيف الشامسي مساعد المدير العام لقطاع خدمات الدعم في غرفة الشارقة، حرص الغرفة على المساهمة مع الجهات المعنية في إيجاد برامج من شأنها زيادة الوعي بطرق الوقاية من فيروس كورونا المستجد لدى أصحاب الأعمال والموظفين لتوفير بيئة عمل تتمتع بمناخ صحي وآمن بما يضمن صحة وسلامة المجتمع، موضحة أن هذه الدورة تقدم بالتعاون مع مؤسسة هايفيلد البريطانية إحدى المؤسسات ذات الاعتماد الدولي للبرامج التدريبية التي تقدمها المتخصصة في هذا المجال، حيث تم تجهيز نظام تعليم إلكتروني من خلال منصات الأجهزة اللوحية وأجهزة الكمبيوتر المحمولة، مشيرة إلى أن كل ما يحتاجه المتدربون هو الاشتراك من خلال موقع مركز الشارقة للتدريب والتطوير والدخول إلى نظام إدارة المتعلم والالتحاق بالدورة من بيوتهم أو أماكن عملهم.

كما تتضمن الدورة تطبيق عملي (محاكاة ثلاثية الأبعاد) ومحتوى غني بالوسائط ومناسب لكافة الثقافات، لافتة إلى أن المتدربون سيحصلون على شهادة إتمام التعليم الإلكتروني معتمدة من مؤسسة هايفيلد يتم تحميلها إلكترونيا عند الانتهاء من الدورة بنجاح.

خطة عمل ممنهجة
من جانبها أشارت أمل عبدالله آل علي مدير مركز الشارقة للتدريب والتطوير، إلى أن غرفة الشارقة كثفت جهودها من خلال تفعيل جملة من الإجراءات الاحترازية ووضع خطة عمل ممنهجة للوقاية من فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، شملت تطبيق عدد من الممارسات وتعميمها على الموظفين والمتعاملين بما يضمن سلامة الجميع، فضلا عن القيام بشكل يومي بتعقيم وتطهير الإدارات والأقسام في المبنى الرئيسي للغرفة وفروعها، كما تم تطبيق إجراءات وقائية في مراكز إسعاد المتعاملين تتضمن توزيع القفازات على المتعاملين والموظفين، ووضع المعقمات على جميع النقاط الخارجية وداخل الأقسام، فضلا عن إلغاء استخدام جهاز البصمة، وتطبيق نظام العمل عن بعد الجزئي، داعية القطاع الخاص ومجتمع الأعمال، إلى التعاون مع الجهات الحكومية المعنية في تطبيق الإجراءات الوقائية والاحترازية، لمواجهة تفشي انتشار هذا الفيروس، والعمل أولا على ضمان سلامة موظفيهم وصحتهم، من خلال إتاحة فرص العمل عن بعد في المجالات التي لا تتطلب وجودا أو حضورا مباشرا في مكان العمل.


المصدر: misbar

الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع