لم تكن البريطانيه ليندسي ذات التسعة وثلاثين ربيعاً عندما وصلت إلى دبي لقضاء عطلة مع زوجها وطفليها تعلم أنها ستدخُل مستشفى الزهراء دبي لإنقاذ حياتها وإجراء عملية جراحية طارئه بالمخ لوجود نزيف بسبب تمدد في الأوعية الدموية.

وفي نفس يوم وصولها إلى دبي، وبعد تسجيل الوصول إلى فندقها، عانت من صداع شديد وألم في الرقبة لا يطاق. وتقول ليندسي"علم الفريق الطبي المذهل في فندقي، أتالانتس، أن هناك مشكله قد تحتاج تدخل طبي طارئ واضحاً بي، لذا نقلوني إلى أقرب مستشفى، ومن حسن حظي، كانت مستشفى الزهراء دبي". وعند وصول الأم البريطانية إلى غرفة الطوارئ في مستشفى الزهراء دبي أجرت على الفورأشعة مقطعية علي المخ كشفت عن وجود نزيف حاد واستسقاء - مما يعني أن مخها لم يكن قادراً على التعامل مع السائل النخاعي الزائد الذي أدى إلى ارتفاع ضغط المخ.

بعدها طلب فريق المستشفي إجراء تصوير مقطعي طارئ بالصبغه للأوعية الدماغية أظهر فيه تمدد للأوعية الدموية.

وأوضح الدكتور محمد خميس، أخصائي وحدة العناية المركزة في مستشفى الزهراء دبي، أن تمدد الأوعية الدموية أو ما يعرف بالشريان القاعدي (Basilar Artery) يحدث عندما تكون هناك بقعة ضعيفة في شريان مما يؤدي إلى تكوين انتفاخ خارجي على شكل بالون. مع زياده تمدد الأوعية الدموية، يمكن لجدار الشريان أن يضعف وينفجر، مما قد يؤدي إلى حدوث نزيف يهدد حياة المريض".

ومع الزيادة الحادة في ضغط الدم وانحدار مستوى الوعي، تم إدخال المريضة وحدة العناية المركزة لمحاوله التحكم السريع في أعراضها. ثم نقلت إلى مختبر القسطرة لعمل قسطره تداخليه طارئه لعلاج تمدد الأوعية الدموية تحت تخدير كلي من قبل الدكتور أيمن سيباعي، استشاري الأشعة التداخليه في نفس اليوم، أجرى الدكتور سبوح قسيس، أخصائي جراحة المخ والأعصاب، عملية جراحية بالمخ لتصريف السائل النخاعي الزائد والاستسقاء.

وأضاف الدكتور خميس بأننا "قمنا بوضع ليندسي علي جهاز التنفس الصناعي ومراقبه العلامات الحيويه والعصبيه عن كثب والسيطره علي قياسات ضغط الدماغ وضغط الدم. وبعد عشرة أيام من مستوى عالٍ من العناية بوحدة العناية المركزة، تم نقلها بأمان إلى القسم الطبي تحت إشراف الدكتور سيزر، استشاري أمراض الأعصاب في المستشفى، وبعد التأكد من استقرار الحاله تم السماح لها بالخروج من المستشفى مما جعله خبراً رائعاً لليندسي وعائلتها".

وقد أعربت ليندسي عن امتنانها الشديد لمستشفى الزهراء دبي لإنقاذ حياتها.وقالت: "شعرت أنني محظوظه للغايه لحصولي على رعايه طبيه ممتازه في مستشفي الزهراء دبي. أعتقد أنني لن أنسي أبداً ما فعله الطاقم الطبي معي لانقاذ حياتي حيث اتخذ أطبائي القرارات الصحيحة في الوقت المناسب وقامت ممرضات وحدة العناية المركزة بطمئنتي ورعايتي طوال فتره اقامتي في العنايه المركزه مما رفع من روحي المعنويه وأعادني سليمه لعائلتي الصغيره.لم أتخيل أن دبي بها أطباء ذي كفاءه هائله لهذه الدرجه. يجب علي دولة الإمارات العربيه المتحده أن تكون فخورة بطاقم الأطباء لديها."

المصدر: azhd

الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع