أكدت الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، رئيس مكتب الشارقة صديقة للطفل، على أهمية التزام الشركات والمؤسسات في القطاع الخاص بقوانين العمل التي تراعي الاحتياجات الخاصة للمرأة وفي مقدمتها حق حماية الأمومة، وأوضحت أن تبني معايير مهنية عالية تحفظ حقوق الأمهات العاملات يدعم مسيرة التنمية وجهود تمكين المرأة في الدولة.

وأشارت الشيخة بدور القاسمي إلى أنه على الرغم من التزام العديد من مؤسسات القطاع الخاص بسياسات داعمة للأم الموظفة والأم المرضعة، إلا أننا نحتاج لمواصلة الجهد والتطوير في هذا المجال لمواكبة التحديات التي تفرزها بيئة العمل، وأكدت أن تمديد مدة أيام إجازة الأمومة في القطاع الخاص عامل أساسي لتحقيق العدالة الاجتماعية والوصول إلى التمكين الحقيقي للمرأة.

وجاءت تصريحات الشيخة بدور القاسمي بمناسبة مرور 100 عام على اعتماد المعايير الدولية لحماية الأمومة في العمل، وبالتزامن مع الأسبوع الوطني للرضاعة الطبيعية الذي تحتفل فيه الدولة خلال الفترة من 6-10 نوفمبر 2019.

وقالت الشيخة بدور القاسمي: "عندما يتعلق الأمر بالعدالة والحقوق لكافة الفئات على اختلاف خصوصياتهم تكون الشارقة سباقة نحو تبنيها وتطويرها، حيث أصبحت بفضل توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، ومنذ خمس سنوات الإمارة الأولى التي تمنح إجازة أمومة مدفوعة الأجر لمدة90 يوماً لموظفات دوائرها الحكومية".

وأضافت الشيخة بدور: "ترسيخاً لمساعي الشارقة نحو تنمية المجتمع وتمكين كافة فئاته من حقوقهم، أُطلق مشروع الشارقة صديقة للطفل، الذي كان يعرف سابقاً بحملة الشارقة إمارة صديقة للطفل في العام 2011 بموجب مرسوم أميري لتعزيز الحياة الصحية للأطفال وتشجيع الرضاعة الطبيعية عبر توفير بيئة داعمة للأمهات المرضعات في الإمارة، وشمل المشروع المرافق الصحية، ومؤسسات العمل، والأماكن العامة، والحضانات، وأثمرت هذه الجهود اختيار الشارقة أول مدينة صديقة للطفل في العالم في عام 2015 من قبل منظمة الصحة العالمية واليونيسف".

وتابعت الشيخة بدور القاسمي: "إن المنجزات التي حققتها الإمارة على صعيد تمكين المرأة ورعاية الأطفال تأتي في سياق مجمل المنجزات التي حققتها الدولة برعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة والرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، وسمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة في إمارة الشارقة، وسياسات قيادتنا الحكيمة، فدولة الإمارات اليوم ضمن أفضل الدول في دعم المرأة داخل بيئة العمل، والقانون الإماراتي يمنح المرأة العاملة إجازة ولادة مدتها 45 يوماً مدفوعة الأجر إضافة إلى ساعات مخصصة للرضاعة لمدة عام واحد".

ووجهت الشيخة بدور تحية تقدير لكافة النساء في العالم بمناسبة مرور 100 عام على اعتماد المعايير الدولية لحماية الأمومة، وأشارت إلى أن هذه المنجزات تحققت بفضل جهود النساء والرجال والمؤسسات على حد سواء، وأن تكريم جهود من أسسوا لقيم العدالة الاجتماعية لا يكون إلا بالمزيد من العمل على تطويرها واستحداث قوانين تستجيب لمتطلبات المسيرة التنموية الاقتصادية والاجتماعية في دولة الإمارات.

وكانت منظمة العمل الدولية قد أقرت أول اتفاقية لحماية الأمومة وحقوق المرأة المتزوجة العاملة في قطاعات العمل عام 1919، ويلتزم نحو 72 بلداً بواحدة على الأقل من اتفاقيات حماية الأمومة الثلاث التي أقرت في الأعوام 1919 و1952 و2000 بحسب بيان صادر عن منظمة العمل الدولية.

وتنص الاتفاقيات الثلاث التي أصدرتها منظمة العمل الدولية على حماية المرأة الحامل من المخاطر في مكان العمل وحقها في الحصول على إجازة أمومة مدفوعة الأجر وتوفير خدمات صحية للأم وطفلها خلال ساعات الدوام بالإضافة إلى توفير مكان وساعات للإرضاع والحماية من التمييز أو الفصل من العمل لأسباب تتعلق بالأمومة وحفظ حقها في العودة إلى العمل بعد إجازة الأمومة.


المصدر: nncpr

الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع