أعلن المستشفى الكندي التخصصي عن اعتماده تقنيةً متطورة تتيح للمرضى مشاهدة عرض بصري تفاعلي ثلاثي الأبعاد للإجراءات الطبية وفهم أساليب العمليات الحقيقة قبل الخضوع لها. وتأتي هذه الخطوة ثمرةً للتعاون بين المستشفى وشركة "ميديفاي" الهولندية التي قامت بتطوير هذا المفهوم الفريد لتوفيره في دولة الإمارات بحلول الربع الأخير من العام الجاري. وتتنوع فوائد هذه الخدمة بين إثراء معارف المرضى، وامتثالهم للتعليمات، وتعاملهم مع الاستشارات بفعالية، وتقليل فترات التسجيل، وخفض مستويات قلق المرضى عبر مسارات العلاج.

وبهذه المناسبة، قال الدكتور يشار علي، المدير التنفيذي في "المستشفى الكندي التخصصي": "عندما يـقصدنا مرضى الحالات القلبية أو الأمراض النسائية، فمن الطبيعي أن يطرحوا الكثير من التساؤلات حول الإجراءات الطبية التي سيخضعون لها. وقد لاحظنا أن أطباءنا يضيعون الكثير من وقتهم في شرح الإجراءات الطبية للمرضى، ما يؤخر عملية العلاج إلى حد ما. كما أن معظم المرضى الذين يزورون المستشفى لا يملكون خلفية معرفية في مجال الرعاية الصحية، وهو ما يصعّب مهمتنا في شرح المعلومات المطلوبة بطريقة مبسطة".

وسيطبق "المستشفى الكندي التخصصي" هذه التقنية بشكل تجريبي في أقسام أمراض القلب، والجراحة النسائية والتوليد، وقسم المرضى الدوليين على أن يتم تعميمها لاحقاً عبر باقي أقسام المستشفى. وبمجرد التسجيل، يقوم المرضى بملء استبيان مفصل حول تاريخهم الصحي والمضاعفات المرتبطة ليشاهدوا بعد ذلك عرضاً بصرياً ثلاثي الأبعاد يوضح الإجراءات التي سيخضعون لها مع تزويدهم بتفاصيل شاملة حول مدة بقائهم في المستشفى واللباس الذي سيرتدونه، والأطعمة والتداخلات الدوائية، والإجراءات الوقائية وغيرها من المعلومات الطبية. ويتبع ذلك استخدام آلية محددة لارتجاع المعلومات بطريقة موجزة وواضحة لضمان تحسين التجربة على الدوام.

وأردف الدكتور يشار: "تتيح برمجيات ’ميديفاي‘ التفاعلية للمرضى معرفة جميع المعلومات والإجراءات الطبية في المستشفى قبل الوصول إليه، وفي ذلك فائدة كبيرة للمرضى والأطباء على حد سواء. ويسرنا التعاون مع ’ميديفاي‘ في هذه الخطوة التي تساعد المرضى في مختلف أرجاء دولة الإمارات".
واستغرقت "ميديفاي" أكثر من 15 عاماً في تطوير هذ البرنامج لتوضيح مفاهيم الرعاية الصحية للمرضى وخبراء الرعاية الصحية. وتنتشر هذه التقنية في أكثر من 40 مستشفى في أوروبا اليوم.

بدوره قال بيتر كرول، رئيس العمليات التشغيلية في "ميدفاي": "تساعد ’ميدفاي‘ المستشفيات على تحسين جودة خدماتها وخفض التكلفة عبر توظيف الابتكار وتقنيات التواصل الرقمية، وتشمل خدماتنا مختلف أقسام المستشفيات. وتهدف هذه المبادرة إلى توظيف إمكانات الاتصالات الرقمية الحالية ضمن قطاع الرعاية الصحية، ولهذا نركز على مواصلة الابتكار".

وأضاف كرول: "تشكّل تجربة المرضى أمراً بالغ الأهمية في دولة الإمارات، ولهذا يتعيّن علينا الاستفادة من تقنيات التواصل الرقمي واعتمادها بشكل كبير في العمليات اليومية. ويقدم برنامجنا المبتكر للمرضى معلومات بصرية تفاعلية ثلاثية الأبعاد عبر مختلف الأجهزة. ونحرص دائماً على توفير تحسينات عالية الجودة بأقل التكاليف، أو ما يعرف حالياً بنظام الرعاية الصحية القائم على القيمة".

ويعدّ "المستشفى الكندي التخصصي" مستشفىً متعدد التخصصات يضم كادراً من الأطباء المؤهلين الذين تلقوا تدريباتهم لدى مؤسسات طبية مهمة حول العالم، بالإضافة إلى مختبرات فائقة التطور، وقسم للتصوير. ويوفر المستشفى حالياً خدماتٍ في أكثر من 35 اختصاصاً، بما في ذلك أمراض القلب، والأمراض الجلدية، وأمراض الجهاز الهضمي، وأمراض الرئة، وأمراض الكلى، وغسل الكلى، وقسم إعادة التأهيل. ويوفر الأخير خدمات علاجية للمشكلات العظمية والعصبية والقلبية، ومشكلات الأيض، وعلاج الأورام. وتشمل الأقسام الجديدة التي يعتزم المستشفى افتتاحها هذا العام: قسم لعلاج الأورام، وقسم جراحة الأطفال، وقسم طب الأعصاب للأطفال، وقسم طب الأُسرة.

وقد فاز "المستشفى الكندي التخصصي" بلقب "أفضل مستشفى للسياحة العلاجية" و"أفضل مستشفى لرضا المرضى" ضمن حفل توزيع "جوائز الصحة السنوية". علاوةً على ذلك، حاز موظفو "المستشفى الكندي التخصصي" على جائزة "أفضل ممرضة"، و"أفضل طبيب" في حفل توزيع "جوائز الصحة السنوية 2019" الذي تنظمه "هيئة الصحة بدبي".

كما حصل المستشفى على اعتماد "اللجنة الدولية المشتركة" للمرة الثالثة، وعلى شهادة "الجودة في رعاية المرضى الدوليين" و"التميز في السياحة الطبية" من مؤسسة "تيموس" الدولية.

المصدر: whitewaterpr

الأكثر قراءة