بهدف دعم مستقبل الكتاب وصناعة النشر الإماراتي، أعلنت الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، المؤسس والرئيس الفخري لجمعية الناشرين الإماراتيين عن إطلاق "صندوق الأزمات للناشرين الإماراتيين" بميزانية بلغت مليون درهم إماراتي، بهدف دعم الناشرين المتضررين من جائحة كورونا ومساندتهم لاستكمال مشاريعهم الإبداعية والثقافية.

وستتولى جمعية الناشرين الإماراتيين مهمة التنسيق والتواصل مع صنّاع الكتاب الإماراتي للاستفادة من الخدمات التي يقدمها الصندوق، وذلك بالشراكة مع هيئة الشارقة للكتاب، ومدينة الشارقة للنشر، حيث يسعى الصندوق إلى الوصول لمختلف الناشرين العاملين داخل الدولة، والوقوف على التحديات التي يواجهونها، للعمل على تقديم المساعدات اللازمة لاستمرارية أعمالهم والنهوض بها.

حول إطلاق الصندوق، ورؤيته، قالت الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي: "إن قطاع النشر وصناعة الكتاب ليس منفصلاً عن سائر القطاعات الاقتصادية الحيوية في العالم، ومن الطبيعي أن يمر بالتحديات التي فرضها انتشار فايروس كورونا، إلا أنه من المهم التأكيد على أنه لا يوجد أزمة تحدث إلا وتحمل معها آليات تجاوزها وفرص الاستفادة منها، لهذا نقف اليوم إلى جانب الناشرين في الدولة لنمنحهم المجال من جديد حتى يتمكنوا من وضع الخطط اللازمة لاستكمال مشاريعهم في صناعة المعرفة والإبداع".

وأضافت الشيخة بدور القاسمي: "في ظل الأزمات نحتاج أكثر من أي وقت سابق إلى التكاتف والتعاون والعمل بروح الفريق الواحد، وهذا ما جسده سوق النشر الإماراتي والحراك الثقافي في الدولة، وما (صندوق الأزمات للناشرين الإماراتيين) إلا خطوة لمزيد من الخطوات نتطلع للعمل عليها وتحقيقها في سبيل خدمة الكتاب الإماراتي، خاصة وأن أزمة فايروس كورونا أثبتت أن الكتاب سيظل هو الدعامة الأصلب في نشر الوعي، وتعزيز قيم التآخي والسلام، وتكريس ثقافة الحوار مع الآخر في مختلف بلدان العالم".


المصدر: nncpr