كثفت جمعية أصدقاء الرضاعة الطبيعية، التابعة لإدارة التثقيف الصحي في المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، برامجها ومبادراتها الرامية إلى دعم الجهود الحكومية للتصدي لفيروس كورونا المستجد "كوفيد 19"، حيث نظمت مؤخراً العديد من المحاضرات التثقيفية وأطلقت النشرات التوعوية عبر مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بها، والهادفة إلى رفع مستوى الوعي الصحي لأفراد المجتمع حول سبل الوقاية من الفيروس.

بالإضافة إلى دعم وتشجيع الأمهات على الاستمرار في الرضاعة الطبيعية لأطفالهن، لما له من دور فعال في وقاية الأم والطفل من الأمراض المعدية وتعزيز صحة جهاز المناعة.

كما اتخذت جمعية أصدقاء الرضاعة الطبيعية العديد من القرارات التي اندرجت ضمن الاجراءات الوقائية التي اتخذتها حرصا على صحة وسلامة أفراد المجتمع، ومن أهمها إصدار قرار بإيقاف خدمة تأجير أو استلام أجهزة ومستلزمات الرضاعة من العملاء، إلى جانب تحويل خدمة بيع مستلزمات الرضاعة من خلال شركات التوصيل حصراً، كما فعَلت الجمعية تواصلها مع الأمهات عن بعد، للرد على استفساراتهن وتقديم الإرشادات الصحية لهن، بالإضافة إلى ذلك فقد واصلت الجمعية تنظيم برنامج مرشدات الرضاعة الطبيعية باللغة الإنجليزية عن بعد لمدة ساعتين في اليوم على مدار 9 أيام، في حين سيتم استكمال البرنامج باللغة العربية بعد شهر رمضان المبارك، بالإضافة إلى تحويل مبادرة التعليم المستمر للمتطوعات من خلال تصوير البرامج التدريبية وإرسالها لهن.

تعزيز جهود الدولة
وأكدت سعادة المهندسة خولة عبد العزيز النومان رئيس جمعية أصدقاء الرضاعة الطبيعية، حرص الجمعية على إطلاق المبادرات والبرامج المبتكرة الهادفة إلى تعزيز جهود الدولة في مواجهة جائحة فيروس كورونا، والوقوف إلى جانب كافة أفراد المجتمع لتجاوز هذه المحنة ولا سيما الأمهات الحوامل والمرضعات، مشيرة إلى أن الجمعية استفادت من البنية التحتية الإلكترونية والتطور التقني الذي شهدته الإمارات على مدار السنوات الماضية، حيث وفرت هذه البنية أساليب عمل متنوعة لإيصال رسائلها التوعوية، واستمرار تطبيق حملاتها وبرامجها بما يتوافق مع المتغيرات المستجدة، حيث عقدت الجمعية مؤخراً أربعة اجتماعات عبر تقنيات الاتصال المرئي لمتابعة المبادرات والحملات والبرامج التثقيفية التي أطلقتها بهدف رفع مستوى الوعي الصحي لدى كافة أفراد المجتمع، وتوفير الدعم والمساندة للأمهات المرضعات.

محاضرات توعوية
وأشارت المهندسة خولة عبد العزيز النومان، إلى أن الجمعية نشرت عبر منصاتها الذكية العديد من المحاضرات التوعوية الموجهة للأمهات المرضعات والمصابات بفيروس كورونا، فضلاً عن نشر أكثر من 70 منشور و45 مادة فلمية توعوية في وسائل التواصل الاجتماعي عن سبل الوقاية من الفيروس، وآلية تعزيز جهاز المناعة لدى الأمهات والأطفال، بالإضافة إلى تقديم الإرشادات الصحية المتعلقة بالنظام الغذائي خلال شهر رمضان.

كما نظمت الجمعية محاضرتين توعويتين تم بثهما عن طريق البث المباشر عبر الانستجرام والفيس بوك بالتعاون مع متطوعات الجمعية، حيث تناولت المحاضرة الأولى التي جاءت بعنوان "الأمومة في ظل الحجر المنزلي" دور الأمهات في توعية أبنائهم بأهمية المحافظة على العادات والسلوكيات الصحية السليمة، ومنها غسل وتعقيم اليدين وتعزيز ثقافة النظافة لديهم للوقاية من الأمراض المعدية، في حين ركزت المحاضرة الثانية التي جاءت تحت عنوان "رعاية الأم الحامل والمرضع في زمن كورونا" على أهم الإجراءات الوقائية التي يجب أن تتخذها الأم الحامل للوقاية من خطر الإصابة بفيروس كورونا، بالإضافة إلى التأكيد على ضرورة استمرار الأمهات المرضعات في الرضاعة الطبيعية مع الالتزام بمعايير الصحة والسلامة العامة.


المصدر: misbar