مع وصول موسم الفيضانات إلى ذروته وتسببه بأضرار جسيمة في مختلف أرجاء الهند، انتشر الأفراد والمجموعات لتقديم المساعدات الإنسانية للضحايا.

وبرز أعضاء برنامج "أستر للمتطوعين" كأحد أكثر مجموعات الدعم نشاطاً في كولهابور وكيرالا. حيث لامسوا حياة أكثر من 45،000 شخص من متضرري فيضانات الهند هذا العام، وما زالت جهود الإغاثة مستمرة. ويعتبر البرنامج التطوعي جزءاً من برنامج المسؤولية الاجتماعية لمجموعة "أستر دي إم للرعاية الصحية" التي هي أحد أكبر مزودي خدمات الرعاية الصحية المتكاملة في دول مجلس التعاون الخليجي ولاعب ناشئ قوي للرعاية الصحية في الهند.

كولهابور: مد يد العون لـ 8،000 شخص
قام ما يقرب من 500 شخص من البرنامج التطوعي لمستشفى "أستر أدهار" بالإسراع لمد يد العون للمتضررين عندما تأثرت المدينة بالفيضانات، وقاموا بتوزيع 400 حزمة غذائية يومياً، وتزويد ما مجموعه 12،000 من ضحايا الفيضانات بحزم غذائية خلال أيام الفيضانات الغزيرة. إضافة إلى إنشاء 35 مخيماً للإغاثة، ونشر ثماني سيارات إسعاف لمعالجة المرضى طوال الأيام الثمانية التي اجتاحتها الفيضانات. كما قدم المتطوعون من الطاقم الطبي خدمات الرعاية الصحية للضحايا المتضررين من الفيضانات.

ولهذا الغرض، عمل فريق متطوعي أستر بشكل وثيق مع بلدية كولهابور وهيئة الكوارث في ولاية ماهاراشترا. وكان مستشفى أستر أدهار أول مؤسسة رعاية صحية توقع مذكرة تفاهم مع هيئة الكوارث المحلية التابعة لحكومة ولاية ماهاراشترا.

كيرالا: دعم 37،000 شخص
مع وجود أكثر من 600 من متطوعي أستر في المناطق المتضررة من الفيضانات في شتى أرجاء ولاية كيرالا مثل مالابورام، وياناد، وكاليكوت، وكانور، وكوتشي، لامس الفريق حياة أكثر من 37،000 شخص من خلال 30 معسكراً للإغاثة و63 مخيماً طبياً وخدمات الإسعاف على مدار الساعة في الميدان. وركز الفريق التطوعي على سبل الوقاية من الأمراض التي قد تتفشى في المدن المتضررة من الفيضانات.

وبصرف النظر عن خدمات الرعاية الصحية، قام أعضاء متطوعو أستر بتوزيع مساعدات إنسانية أخرى بما في ذلك مؤن الأرز، وحزم الطعام، والأدوية، ومياه الشرب، والملابس، وأغطية الأسرة، والحصير، والمماسح، وأقراص الكلور، وغيرها في المناطق المتأثرة بالفيضانات.

يُذكر أن هذه هي السنة الثانية التي يشارك فيها متطوعو أستر ضمن جهود الإغاثة من الفيضانات في الهند. ففي العام الماضي، عندما شردت فيضانات ولاية كيرالا الآلاف من الناس، كان متطوعو أستر أول المستجيبين على أرض الميدان لتقديم المساعدات الطبية والإنسانية. وأعقب ذلك إطلاق مبادرة "منازل أستر" التي تهدف إلى توفير 250 منزلاً لأكثر الناس تضرراً. والمجموعة الآن بصدد تسليم الدفعة الأولى من المنازل.

المصدر: grayling

الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع