قدّمت "جمعية أصدقاء الرضاعة الطبيعية" التابعة لإدارة التثقيف الصحي في المجلس الأعلى لشؤون الأسرة في الشارقة، تبرعاً مادياً بقيمة 100 ألف درهم لصالح عشرات المعسرين من نزلاء مستشفى الجامعة بالشارقة وذوي الدخل المحدود وأصحاب الحالات الخاصة.

وخُصص المبلغ الذي قدمته الجمعية في إطار مبادراتها الإنسانية والاجتماعية في "عام زايد"، لدعم علاج الأطفال الخدّج الذين يُعانون من مشاكل صحية وعمليات خاصة بالأم والطفل، كما تم تخصيص جزء من المبلغ لمتطوعة في الجمعية من ذوي الدخل المحدود التي  واجهت حالة طبية خاصة.

وقدمت المهندسة خولة النومان رئيس جمعية أصدقاء الرضاعة الطبيعية، شيك التبرع للسيدة بشاير التميمي مديرة قسم العيادات الخارجية في المستشفى الجامعي بالشارقة، بحضور سعادة إيمان راشد سيف مدير إدارة التثقيف الصحي بالمجلس الأعلى لشؤون الأسرة في الشارقة.

وقالت المهندسة خولة النومان، إن جمعية أصدقاء الرضاعة الطبيعية تحرص دائما على توزيع الزكاة لمستحقيها من أصحاب الحالات المعسرة المرسلة من قبل المستشفيات والمتطوعين في الجمعية وذلك بعد دراسة جميع الحالات المستحقة، مضيفة أن الجمعية تساهم دوماً في دعم البرامج والأنشطة الخاصة بدعم الأمهات والرضاعة الطبيعية.

وأشارت النومان إلى أن التبرع هو واجب إنساني واجتماعي لخدمة المجتمع بشكل عام والأمهات والأطفال بشكل خاص، ومن هذا المنطلق تشجع الجمعية مؤسسات وشركات القطاع الخاص وأصحاب القلوب الخيّرة على التحلي بروح وقيم المسؤولية الاجتماعية والتبرع لصالح الجمعية بما يعزز جهودها في تقديم الدعم لأكبر عدد من المرضى المعسرين من نزلاء المستشفيات وذوي الدخل المحدود وأصحاب الحالات الخاصة، وخصوصا في "عام زايد الخير".

وتسعى جمعية أصدقاء الرضاعة الطبيعية التي تـأسست في عام 2004 برعاية كريمة من قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، إلى تحسين الصحة الجسدية والنفسية للأطفال والأمهات من خلال زيادة الرضاعة الطبيعية والتي تعد الطريقة الأمثل لتكوين علاقة أسرية سليمة للوصول إلى مجتمع صحي وآمن.

 

المصدر: MISBAR Communications

الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع