أعلنت هيئة المساهمات المجتمعية "معاً" عن عزمها إطلاق منصة "أخذ وعطاء" للابتكار الاجتماعي في ياس مول، وهي مساحة اجتماعية متاحة لجميع الزوار، وتعتبر وجهة للراغبين بلقاء روّاد الاعمال الاجتماعيين والتعرف على طرق مبتكرة لتحقيق أثر اجتماعي إيجابي في أبوظبي.

انتخب مجلس إدارة "مجلس الإمارات ‏للأبنية الخضراء"، المنتدى المستقل الذي يهدف إلى الحفاظ على البيئة من خلال تعزيز ‏وتشجيع الممارسات المتعلقة بالأبنية الخضراء، لجنته الإدارية الجديدة لعام 2020-2021. كما ‏أعلن المجلس عن تولي سعادة علي الجاسم، الرئيس التنفيذي لشركة "الاتحاد لخدمات ‏الطاقة"، منصب رئيس مجلس إدارة "مجلس الإمارات للأبنية الخضراء"، خلفاً لسعيد العبار، ‏المدير التنفيذي لشركة "أيه إي إس جي"، والذي ترأس المجلس خلال السنوات الست الماضية ‏ولعب دوراً جوهرياً في تنميته وتطويره، وسيحافظ على منصبه كعضو فعال في مجلس الإدارة. ‏

أعلنت مؤسسة القلب الكبير، المؤسسة الإنسانية العالمية المعنية بمساعدة اللاجئين والمحتاجين حول العالم، التي تتخذ من إمارة الشارقة مقراً لها، عن تخصيص مليون دولار أمريكي لتحسين حياة الأطفال في الكونغو بالتعاون مع منظمة "أنقذوا الأطفال" الدولية، وذلك من خلال توفير خدمات الرعاية الصحية لأكثر من 4000 طفل و2600 سيدة في السنة الواحدة في إحدى أكثر المناطق فقراً في مقاطعة كاساي أوريانتال.

أعلنت "مبادرة بيرل"، المنظمة غير الربحية المستقلة العاملة على نشر ثقافة مؤسسية تقوم على المساءلة والشفافية في منطقة الخليج، وشركة "إيه كيو آند بي"، المتخصصة بالاستشارات الاستراتيجية في مجال البيئة والاجتماع والحوكمة المؤسسية التي تتخذ من دبي مقراً، مؤخراً اتفاقية استراتيجية للتعاون في برنامج مخصص للشركات متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة في منطقة الخليج.

أشارت الوكالة الدولية للطاقة المتجددة (IRENA) في كتيب جديد أصدرته تحت عنوان "10 سنوات: المضي قدماً في العمل" إلى أن حصة الطاقة المتجددة في مزيج الطاقة العالمي يجب أن تزداد بنسبة تتجاوز الضعف بحلول عام 2030 لدفع عجلة تحول نظام الطاقة العالمي، وتحقيق أهداف التنمية المستدامة، وإرساء الأسس اللازمة لضمان سلامة المناخ. وشددت الوكالة على ضرورة أن تشكّل مصادر الطاقة المتجددة 57% من حجم الطاقة العالمية في نهاية العقد بالمقارنة مع 26% المسجلة اليوم.

أعلنت جمعية الناشرين الإماراتيين، عن إطلاق مشروع جديد تحت عنوان "التقِ الناشر الإماراتي" بهدف توسيع نطاق عمل الناشرين أعضاء الجمعية في العالم، وفتح أسواق جديدة لهم وتوسيع ترجمة الكتب العربية إلى لغات العالم من خلال مشاركات الناشرين في معارض الكتب الدولية والاستفادة من منح الترجمة المتاحة لهم، وتسهيل شراء حقوق نشر الترجمة الأجنبية.

الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع