نظّمت غرفة تجارة وصناعة الشارقة بمناسبة "يوم الشهيد"، وقفة إجلال وإكبار، عرفاناً بتضحيات شهداء الوطن في الميادين العسكرية والمدنية والإنسانية، وتخليداً لأرواحهم في سبيل إعلاء اسم الدولة والدفاع عن كرامتها وقيم الحق والعدل.
وتخلل الوقفة تنكيس علم الدولة ودقيقة دعاء صامت على أرواح شهداء الإمارات، تأكيداً على الاعتزاز بتضحياتهم والتضامن مع أسر الشهداء وذويهم، في صورة عبّرت من خلالها أسرة الغرفة عن فخرها بشباب الوطن الأبرار الذي قدموا أرواحهم ضد الإرهاب والتطرف.
ثم عاودت غرفة الشارقة رفع العلم مصحوباً بالسلام الوطني، وذلك بحضور سعادة زياد محمود خير الله الحجي عضو مجلس الإدارة، وسعادة محمد أحمد أمين المدير العام بالوكالة، إلى جانب جميع مدراء وموظفي الغرفة.

وقال سعادة محمد أحمد أمين مدير عام غرفة الشارقة بالوكالة: "في يوم الشهيد، الذي يُصادف في 30 نوفمبر من كل عام، تقف أسرة غرفة الشارقة للترحم على شهداء الإمارات الأبرار، الذين قدموا دمائهم الطاهرة وهو يؤدون واجبهم زوداً عن تراب الوطن وحمايته والحفاظ على مكتسباته وصوناً لعزته وكرامته، وفي سبيل دعم الأشقاء ونُصرة المظلوم وإحقاق الحق ونجدة الملهوف، مُسطّرين أنبل ملاحم التضحية والتصدي والبطولة في وجه الطامعين وقوى الغدر والتطرف والإرهاب".

وأضاف أمين: "وإذ نحتسب شهداءنا أحياء عند الله يرزقون، فإننا نؤكد أن أرواحنا كلنا فداء للوطن متى استدعت الحاجة للدفاع عن الوطن ومصالحه ومبادئه وقيمه النبيلة، وهو ما يزيدنا إلتفافنا حول قيادتنا الرشيدة وإيماناً بواجبِنا الوطنيِ العظيم في حمايةِ كل المقدَّساتِ والمكتَسَبات. كما نرفع بهذه المناسبة تحية تقدير وإجلال إلى قواتنا المسلحة الباسلة حيثما وُجدت ليبقى علم هذا الوطن خفاقاً عالياً".

وأعربت أسرة الغرفة عن تقديرها لتضحيات شهداء الإمارات ووقوفها ودعمها لأسر وذوي الشهداء، مؤكدين أنهم لن ينسوا تضحيات أبناء الدولة وأخوانهم الذين سقطوا من أجل عزة وكرامة الإمارات وأشقائها.

 

المصدر: misbar

 

الأكثر قراءة