نظمت غرفة تجارة وصناعة دبي بالتعاون مع " أديـلــشـــو غـــودارد الشرق الأوسط" مؤخراً ندوة إلكترونية حول "الجوانب العملية والقانونية للتوظيف في ظل أزمة فيروس (كوفيد-19) "، وذلك بمشاركة واسعة من مختلف فئات مجتمع الأعمال وصلت إلى 270 مشاركاً.

وهدفت الندوة إلى تسليط الضوء على الجوانب القانونية والعملية المتعلقة بالموارد البشرية التي ينبغي مناقشتها من قبل أصحاب العمل في فترة التعافي ما بعد كوفيد-19. واستعرضت الندوة الإلكترونية أمام المشاركين استراتيجيات دعم صحة ورفاهية الموظفين، وحلول ترتيبات العمل عن بعد وخفض تكاليف العمالة، والعوامل التي ينبغي أخذها بالاعتبار عند تغيير شروط التوظيف والتعويض والمزايا، بالإضافة إلى استعراض طرق ووسائل خفض النزاعات في مكان العمل، وتوفير إرشادات حول التأقلم وتحسين بيئة ومكان العمل.

وأدار الندوة الإلكترونية من " أديـلــشـــو غـــودارد الشرق الأوسط" كل من بين براون، شريك، ويانيك رامسامي، مستشار إداري بالإضافة إلى بافنييت باجوا، رئيس الموارد البشرية في ببنك "ستاندرد تشارترد" في الإمارات. وحضر الندوة أعضاء من غرفة دبي ومحاميين ومهنيين قانونيين وأصحاب أعمال ومدراء موارد بشرية بالإضافة إلى أعضاء في مجموعات ومجالس الأعمال وهيئات اقتصادية ومهنية.

وأشارت جهاد كاظم، مدير إدارة الخدمات القانونية في غرفة دبي إلى أن المتغيرات الحالية التي أحدثها انتشار كوفيد-19 في بيئة الأعمال تفرض على أصحاب الأعمال مراجعة سياساتهم واستراتيجياتهم، والعمل على تحديثها وتطويرها بما يتوافق مع ضروريات العمل وسلامة العلاقة التعاقدية بين صاحب العمل وموظفيه.



ولفتت كاظم إلى ان الورشة الإلكترونية ساهمت في التعريف بالمسؤوليات المتغيرة لأصحاب الأعمال، وأهمية استثمار أصحاب العمل في بيئة عمل صحية وآمنة في فترة ما بعد كوفيد-19 لأن الموظفين يعتبرون أهم استثمار للشركات خلال الفترة المقبلة، مشيرةً إلى جهود الغرفة المستمرة لتعزيز وعي قطاع الأعمال بالمواضيع القانونية المختلفة التي تنظم وتحمي أعمالهم.

وبدوره قال بين براون، شريك في " أديلشو غودارد الشرق الأوسط" إن فيروس كوفيد-19 قد خلق عدداً من التحديات البارزة وغير المتوقعة للشركات في الإمارات، أغلبها متعلقة بالموارد البشرية والتوظيف. ويجب على الشركات في الدولة على سبيل المثال خلال هذه الفترة إعادة النظر في كيفية إدارة نشاطاتهم خلال فترة قيود الإغلاق وتطبيق ترتيبات عمل مرنة، وخفض كلفة العمالة وحماية صحة وسلامة ورفاهية الموظفين."
وأضاف براون قائلاً:" وقد ناقشنا في الندوة الإلكترونية الجوانب القانونية والعملية المتعلقة بالموارد البشرية التي ستواجهها الشركات في الإمارات خلال فترة التعافي. ووفرنا مجموعة من الحلول القانونية والعملية في مجال الموارد البشرية لمساعدة الشركات على التكيف مع الواقع الجديد، والاستفادة من تحسن بيئة الأعمال وتفادي نزاعات التوظيف وضمان صحة وسلامة موظفيهم".

وتنظم غرفة دبي بانتظام العديد من الورش التدريبية والتعريفية التي تهم قطاع الأعمال في الإمارة، وتساهم في تعزيز وعيهم بآخر التطورات والمستجدات القانونية والتشريعية التي تنظم بيئة الأعمال وتساهم بخلق بيئةٍ محفزةٍ لها.

المصدر: Dubaichamber



الأكثر قراءة