أكدت غرفة تجارة وصناعة الشارقة على أهمية وضع خطة عمل موحدة لمراكز التسوق على مستوى إمارة الشارقة، للعمل على تطوير مهرجانات التسوق والعروض الموسمية التي تعتزم تنظيمها خلال الفترة المقبلة، لمواصلة الارتقاء بمكانة الإمارة في قطاع تنظيم المهرجانات والعروض الترويجية وتعزيز أثرها الإيجابي في النهوض بقطاع تجارة التجزئة في الشارقة، خاصة بعد تأثر القطاع بتداعيات انتشار فيروس كوفيد-19.

جاء ذلك خلال اجتماع تنسيقي عقدته الغرفة مع مجموعة عمل قطاع مراكز التسوق، برئاسة إبراهيم راشد الجروان مدير إدارة العلاقات الاقتصادية والتسويق في غرفة تجارة وصناعة الشارقة، وحضره من جانب الغرفة جمال سعيد بوزنجال مدير إدارة الإعلام، وأمجد عوض الكريم رئيس قسم مجموعات العمل، وهنا السويدي رئيس قسم المهرجانات والعروض، إلى جانب حضور مدراء وممثلين عن مراكز التسوق في إمارة الشارقة.

واستعرض الاجتماع النجاح الذي حققته حملة "عروض الشارقة للتسوق" التي أطلقتها الغرفة استثنائيا هذا العام وقد استطاعت أن تحقق كافة مستهدفاتها المتمثلة بدعم قطاع التجزئة من خلال تعزيز حركة المبيعات التي تجاوزت الـ600 مليون درهم وإسعاد سكان الشارقة وزوارها، كما ناقش الاجتماع الحملات الترويجية التي سيتم تنظيمها خلال الفترة القادمة، فضلا عن إبداء الآراء حول كيفية توفير الإمكانات والتسهيلات التي تحفز من نجاح العروض والحملات الترويجية في الإمارة، إلى جانب التأكيد على التزام المراكز بالتدابير الاحترازية والإجراءات الوقائية للمحافظة على الصحة العامة من خلال تطبيق قواعد التباعد الجسدي وإلزام المتسوقين بضرورة ارتداء كمامات الوجه.

فعاليات استثنائية
وأكد إبراهيم راشد الجروان، حرص الغرفة على تعزيز أطر التعاون مع مجموعة عمل قطاع مراكز التسوق، باعتبارها الجهة التي تمثل القطاع بصورة مباشرة وتعكس واقعه الحقيقي، بما يُسهم في إيجاد تصورات جادة للخروج بفعاليات استثنائية في المرحلة المقبلة، بهدف تعزيز تنافسية اقتصاد إمارة الشارقة، وتشجيع وتحفيز الحركة التجارية، وتلبية احتياجات القطاع الخاص، وتذليل التحديات التي واجهته، والإسهام في تنمية مختلف القطاعات بشكل مستدام.



النهوض بقطاع التجزئة
وأوضح الجروان، أن الاجتماع بحث مستقبل مهرجانات التسوق والعروض الترويجية التي تنظمها الغرفة على مستوى الإمارة، وناقش عددا من المرئيات التي من شأنها أن تقدم إضافة قيمة لمكانة الشارقة في مجال تنظيم المهرجانات والعروض وتنعكس بشكل إيجابي على النهوض بقطاع تجارة التجزئة بالإمارة، كما ناقش الاجتماع وضع آليات جديدة لتحفيز الجهات الحكومية المعنية على المشاركة بهذا النوع من الأحداث الترويجية، لما لذلك من أثر إيجابي في إثراء الفعاليات المختلفة التي تقام خلال فترة المهرجانات والعروض، وبما يعزز سمعة الشارقة كوجهة تسويقية إقليمية لما تمتاز به من بنية تحتية حديثة في هذا الجانب ومراكز تسوق عصرية ومتنوعة تلبي كافة احتياجات الأسرة والأفراد.

الجانب الترويجي
من جانبه أكد جمال سعيد بوزنجال حرص الغرفة على التعاون الفاعل مع قطاع مراكز التسوق والعمل، عبر تفعيل الجانب الترويجي وتقديم مزيد من الفعاليات خلال مواسم التسوق في المراكز التجارية والأسواق المركزية، إلى جانب تنويع الجوائز المقدمة للمتسوقين الفائزين بالسحوبات اليومية والأسبوعية والختامية خلال المهرجانات والعروض، فضلا عن الاستفادة من وسائل الإعلام ومنصات التواصل الاجتماعي لتحقيق الانتشار الأكبر لتلك الفعاليات.

وأشاد مدراء المراكز بتعاون الغرفة مع مراكز التسوق في الإمارة وحرصها على إقامة الحملات الترويجية، مؤكدين على أهمية التنسيق والتعاون المشترك، بين كافة مراكز التسوق والمحال التجارية في الإمارة والعمل معا لإنجاح كافة الفعاليات التسويقية، إلى جانب إيجاد برامج وأنشطة متنوعة وجديدة تعمل على زيادة أعداد مرتادي المراكز من الجمهور والمتسوقين وتلبي احتياجاتهم.

المصدر: misbar



الأكثر قراءة