زار اليوم وفد رفيع المستوى من بلدية عجمان ووزارة التغير المناخي والبيئة مصنع الإمارات للوقود المشتق من النفايات (RDF) قبيل بدء تشغيله مطلع الشهر المقبل.

قام رئيس بلدية عجمان ووكيل الوزارة بجولة في المنشأة لتفقد أدائها مع استعدادها لتكون أول مصنع للوقود المشتق من النفايات في المنطقة في إمارة أم القيوين، مع قدرة على استيعاب أكثر من 1000 طن من النفايات من إمارة عجمان و أم القيوين بدءاً من 1 أكتوبر 2020.

وفي حديثه خلال الزيارة، قال المتحدث والمدير العام لمصنع الإمارات للوقود المشتق من النفايات، نيكولاس دي كونينج: "يسرنا وبعد التعاون المكثف مع وزارة التغير المناخي والبيئة ولجنة المبادرات الرئاسية (وزارة شؤون الرئاسة)، بأن تصبح منشأة الإمارات للوقود المشتق من النفايات جاهزة لإنتاج وقود بديل عالي الجودة للمصانع في المنطقة. ستتمتع المُنشأة بقدرة معززة ستمكننا من تحويل أكثر من 80 بالمائة من النفايات المنزلية من مكب النفايات، مما سيشكل دفعة كبيرة لجهودنا للحفاظ على البيئة".



وكان من بين المسؤولين رفيعي المستوى الذين حضروا زيارة الموقع الحصرية سعادة عبد الرحمن النعيمي - مدير عام دائرة البلدية والتخطيط بعجمان، وسعادة سيف الشرع - وكيل مساعد وزارة التغير المناخي والبيئة، والمهندس يوسف الأحمد الريسي - مدير إدارة الشؤون البلدية في وزارة التجارة والصناعة والبيئة، والسيد إلياس صفير - مدير عام الإمارات الشمالية في بيسيكس الشرق الأوسط، ويوسف سلطان العجماني - المدير التنفيذي في مصنع الإمارات للوقود المشتق من النفايات.

كجزء من استراتيجيتها لتوليد الطاقة الخضراء، سيتم تحويل النفايات المنزلية التي تم جمعها إلى مصدر طاقة بديل يسمى الوقود المشتق من النفايات، والذي سيتم استخدامه كوقود في مصانع الأسمنت بدلاً من الفحم.

يعد مصنع الإمارات للوقود المشتق من النفايات مشروع مشترك بين بيسيكس، وشركة تك جروب إيكو القابضة ومقرها عجمان، وجريفين ريفايناريز في فنلندا.

المصدر: matrixdubai



الأكثر قراءة