أعلنت هيئة المنطقة الحرة بالحمرية في إمارة الشارقة عن استكمال كافة الإجراءات لعودة كوادرها الوظيفية بمعدل 50% إلى العمل المكتبي بعد اتخاذها جميع التدابير الاحترازية لضمان بيئة عمل صحية وآمنة في ظل تحديات انتشار فيروس كورونا المستجد، وذلك استجابة إلى توجيهات المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة، حيث حرصت الهيئة على إجراء الفحص الطبي للموظفين المخطط عودتهم للعمل، فضلاً عن اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية الصحية المتعلقة بالتباعد الجسدي بين الموظفين، وجاهزية المكاتب لاستقبال المراجعين وتحديد عددهم وفق التدابير الوقائية لضمان سلامة الجميع.

بيئة عمل ملائمة صحياً
وأكد سعادة سعود سالم المزروعي مـديـر هيئة المنطقة الحرة بالحمرية، حرص الهيئة على دعم الجهود الحثيثة التي اتخذتها الدولة بصورة عامة وحكومة الشارقة بصورة خاصة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد ( كوفيد19 ) من خلال الالتزام بالتطبيق الدقيق لكافة التدابير والإجراءات الاحترازية التي تضمن السلامة العامة والوقاية من انتشار هذا الوباء، وذلك تنفيذاً للتوجيهات الحكيمة لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، حفظه الله، ضمن الخطة الشاملة للعودة التدريجية للحياة الطبيعية في إمارة الشارقة.

وأوضح المزروعي، أن الهيئة اتخذت عدة إجراءات احترازية ووقائية لإيجاد بيئة عمل ملائمة صحياً، منها تعقيم المقر الرئيسي والمرافق التابعة، وإعداد تعاميم خاصة للموظفين بالإجراءات المتخذة داخلياً وتعميم جميع الإجراءات المعتمدة من الجهات الحكومية المعنية، إلى جانب توعية الموظفين بالإرشادات الواجب اتباعها عند العودة إلى العمل، كما تمت تطبيق جميع التدابير الاحترازية الخاصة بالتباعد الجسدي، فضلاً عن توزيع الكمامات والقفازات على جميع الوحدات والأقسام واستخدام كاميرات حرارية وأجهزة لقياس درجة حرارة الموظفين والمراجعين عند القدوم إلى الهيئة، وكذلك تم تجهيز غرف خاصة للعزل في حالات الاشتباه.

وأشار المزروعي، إلى أنه تم الالتزام بقرارات دائرة الموارد البشرية الخاصة باستثناء عدد من الفئات من العودة للعمل والاكتفاء بالعمل عن بعد مثل الموظفات الحوامل والموظفين ذوي الإعاقة والمصابين بأمراض مزمنة وحالات ضعف المناعة، وذلك بموجب تقارير طبية معتمدة بالإضافة إلى الموظفين من الفئة العمرية ( 60 ) سنة فما فوق، لافتاً إلى أن الموظفين أبدو تجاوباً كبيراً مع إجراءات السلامة الصحية المتخذة، وأثبتوا قدرتهم على تحمل مسؤولياتهم بوصفهم الرهان الأكبر في الحفاظ على سلامة بيئة العمل وفق أفضل المعايير اللازمة للحفاظ على وتيرة الأداء وتحقيق الأهداف الاستراتيجية للهيئة.


المصدر: misbar