أعلن مركز محمد بن راشد للفضاء اليوم عن فتح باب المشاركة أمام المجتمع العلمي لتقديم أبحاث علمية أو تكنولوجية تساهم في تعزيز المعرفة البشرية والكفاءات المحلية في مجال استكشاف الفضاء في مجالات علوم صحة الإنسان علوم الأرض والفضاء. وسوف تحظى المشاريع البحثية المُقدّمة بفرصة تجربتها على متن محطة الفضاء الدولية من قبل رواد الفضاء.

وتهدف المبادرة في مجملها إلى منح الفرصة للجهات البحثية في دولة الإمارات العربية المتحدة لتعزيز المعرفة البشرية في قطاع الفضاء وتمهيد الطريق لدعم مهام استكشاف الفضاء المستقبلية من خلال إجراء أبحاث مبنية على معالجة التحديات التي تواجهها المنطقة، والتي من شأنها إعداد البشرية لاستكشاف النظام الشمسي.

وقال يوسف حمد الشيباني، مدير عام مركز محمد بن راشد للفضاء: "إننا متحمسون للغاية لهذه المبادرة التي تفتح الباب أمام المجتمع العلمي لتقديم الأبحاث في قطاع الفضاء الآخذ في النمو. ونتطلع إلى استقبال مقترحات لأبحاث من شأنها أن تضع بصمة بشرية فيها." وأضاف الشيباني: "تعد هذه المبادرة بمثابة فرصة مثالية للمجتمع العلمي لإشراكهم في الابحاث العلمية والتكنولوجية المتعلقة بقطاع الفضاء، إضافة إلى كونها منصة فريدة لإكسابهم مهارات ومعارف جديدة لا تُقدّر بثمن ستجعل منهم قوة مؤثرة في قطاع علوم الفضاء."

هذا، وتركز مشاريع علوم الأرض والفضاء في محطة الفضاء الدولية بشكل أساسي على تقنيات الاختبار والمواد التي تشكل أهمية حيوية سواء لمهام الاستكشاف طويلة الأمد، أو عمليات جمع البيانات المتعلقة بعلوم الأرض والفضاء من ارتفاع يصل إلى 400 كم تقريباً، بغرض توفير معلومات شاملة. يأتي ذلك مقارنةً ببيانات يتم جمعها من الأقمار أو المراصد الفلكية الأرضية.

وصرّح سالم المري، مدير برنامج الإمارات لرواد الفضاء في مركز محمد بن راشد للفضاء: "نفخر بدعوة العقول النابغة في مجالات البحث العلمي من الإمارات للمشاركة في غمار رحلة استكشاف الفضاء. وسيشكل هذا البرنامج المُبتكر والمبني على أسس تخدم أهداف مستقبلية، نموذجاً جديداً في بناء قدرات الإمارات في علوم وتكنولوجيا الفضاء، والذي سيكون مصدر إلهام للأجيال القادمة."

وأضاف المري: "وتركز أبحاث علوم صحة الإنسان التي يتم إجراؤها في محطة الفضاء الدولية على تحسين صحة رواد الفضاء وأدائهم، وتطوير الإجراءات الاحترازية، بالإضافة إلى تطوير التقنيات الجديدة والتحقق منها لتلبية متطلبات مهمات الاستكشاف المستقبلية، وتمكين مهام استكشاف الفضاء بشكل آمن وفعّال".

تقتصر الدعوة لتقديم المشاريع على الجهات البحثية من داخل دولة الإمارات فقط. وعليه يرجى من الباحثين الراغبين في التقديم التواصل على البريد الالكتروني التالي: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. حتى الموعد النهائي 9 إبريل 2020.


المصدر: quillmena

الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع