دعماً لمبادرة وزارة الصحة ووقاية المجتمع ووزارة الداخلية بإطلاق البرنامج الوطني للتعقيم في دولة الإمارات العربية المتحدة، سيقوم بريد الإمارات بإغلاق جميع مراكز سعادة المتعاملين وإيقاف خدمة توصيل الطرود البريدية إلى المنزل بشكل مؤقت وذلك يوم السبت الموافق 28 مارس. وسيستمر البرنامج الوطني للتعقيم لمدة ثلاثة أيام ويأتي في إطار جهود السيطرة على انتشار فيروس "كورونا" المستجد المعروف باسم "كوفيد 19" حيث سيتضمن عملية تعقيم شاملة لجميع المؤسسات والمرافق العامة.

وكان بريد الإمارات قد أطلق حزمة من التدابير الوقائية والإجراءات الصارمة لضمان الحفاظ على صحة وسلامة موظفيه والمتعاملين شملت عمليات تعقيم وتنظيف يومية لمراكز سعادة المتعاملين ومناطق تحميل الطرود ومراكز الفرز والشاحنات ومركبات النقل الأخرى. كما يتم تعقيم جميع الشحنات الواردة إلى مراكز الفرز لمكافحة ومنع أية فرصة لانتشار الفيروس.

وفي إطار الجهود الآيلة إلى استمرارية تقديم الخدمات الحيوية في دولة الإمارات، سيواصل بريد الإمارات عملياته بدءً من يوم الأحد 29 مارس ضمن ساعات عمل مخفضة. وستفتح مراكز سعادة المتعاملين أبوابها بصورة مؤقتة من التاسعة صباحاً وحتى الثانية بعد الظهر أو من التاسعة صباحاً حتى السادسة مساءً بهدف المساهمة في الحد من الاختلاط وتعزيز ممارسات التباعد الاجتماعي خلال هذه الفترة. وسوف تستكمل خدمات توصيل الطرود البريدية إلى المنازل ضمن ساعات العمل المعتادة. ويمكن للعملاء الحصول على كافة الخدمات عبر الموقع الإلكتروني، بما في ذلك التسجيل في خدمة الصندوق البريدي أو تجديد الاشتراك، وطلب استلام الطرود من المنزل عبر الموقع الإلكتروني لخدمات الشحن السريع والشحنات المحلية والدولية ضمن خدمة "بريميوم".

وقال الرئيس التنفيذي لشركة مجموعة بريد الإمارات بالوكالة، سعادة عبدالله محمد الأشرم: "ندعو موظفينا ومواطني دولة الإمارات إلى التعامل بجدية تامة مع التوجيهات الحكومية في ما يتعلق بممارسات التباعد الاجتماعي وتجنب المخالطة والتزام المنزل خلال إجازة نهاية هذا الأسبوع. وسيغلق بريد الإمارات أبوابه خلال عطلة نهاية الأسبوع ثم ستتواصل عمليات التوصيل كالمعتاد يوم الأحد مع تخفيض عدد ساعات العمل في مراكز سعادة المتعاملين.

ومن خلال تأخير بدء ساعات العمل لساعة واحدة، والإغلاق قبل ساعة من نهاية الدوام، ستتمكن فرقنا من إجراء عمليات التعقيم والتنظيف وإعادة التخزين بالإضافة إلى منح موظفينا المواظبين فرصة للاستراحة. ونحن نؤكد أهمية هذا الإجراء الجديد في تعزيز ودعم جهود دولتنا لصد فيروس كورونا المستجد وضمان صحة موظفينا مع الحفاظ على استمرارية خدماتنا على المدى البعيد. وفي ظل هذه الظروف الحساسة، تبرز أهمية التكاتف وتضافر الجهود لدعم قيادتنا الحكيمة ومؤازرة الفرق التي تقف اليوم في الصفوف الأمامية لحماية وضمان أمن كافة المواطنين والمقيمين في الدولة.


المصدر: hkstrategies

الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع