استعرضت غرفة تجارة وصناعة الشارقة مع حكومة سانت بطرسبورغ الروسية، مجالات التعاون المشترك بين قطاع الأعمال، وعدد من المسائل الهادفة إلى تنمية العلاقات الاقتصادية الثنائية ومدى إمكانية الاستفادة من خدمات الغرفة في بناء شراكات تخدم القطاع الخاص في كل من الشارقة والمدينة الروسية، إلى جانب بحث أهم المزايا الاستثمارية التي تتمتع بها إمارة الشارقة.

جاء ذلك خلال اللقاء الذي عُقد مؤخراً في الغرفة بين سعادة محمد أحمد أمين العوضي مدير عام غرفة تجارة وصناعة الشارقة، وابو باكاروف نائب مسؤول العلاقات الخارجية في حكومة سانت بطرسبورغ، بحضور عبدالعزيز شطاف مساعد المدير العام لقطاع خدمات الأعضاء، مدير مركز الشارقة لتنمية الصادرات، وفاطمة خليفة المقرب مدير إدارة العلاقات الدولية، وجاسم المطوع مستشار الغرفة لشؤون العلاقات مع دول الكومنولث المستقلة، حيث بحث الجانبان سبل تطوير وتقوية العلاقات الاقتصادية والتجارية والاطلاع على مجالات وفرص التعاون الاستثماري والتبادل التجاري بين مجتمعي الأعمال.

المناخ الاستثماري في الشارقة
وأكد سعادة محمد أحمد أمين العوضي، أن هذا اللقاء يمثل فرصة هامة لتطوير العلاقات الاستراتيجية بين الجانبين في مختلف القطاعات، فضلاً عن إقامة مشاريع جديدة تعزز الروابط المشتركة الرامية إلى دعم النمو الاقتصادي في كلا البلدين، كما تمثّل هذه الزيارة منصة هامة لتعريف المستثمرين ورجال الأعمال في سانت بطرسبورغ بأهمية المناخ الإستثماري في إمارة الشارقة لإقامة علاقات اقتصادية راسخة تدعم تدفق التبادل التجاري والتعاون الاقتصادي بين البلدين الصديقين.

وأشار العوضي إلى العديد من الملتقيات والبعثات التجارية المتبادلة بين الطرفين، والتي كان آخرها الملتقى الذي انعقد مؤخراً في مدينة سانت بطرسبورغ والذي شهد حضوراً لافتاً من رجال الأعمال من كلال البلدين، كما مثل فرصة هامة لمضاعفة التعاون بقطاعات مختلفة، لافتاً إلى أن غرفة الشارقة تتطلع من خلال علاقات الشراكة والتعاون الواسعة التي تربطها مع العديد من الغرف التجارية والصناعية الروسية والهيئات والمؤسسات الاقتصادية، إلى تعزيز الجهود المشتركة للاستفادة من الفرص الاستثمارية المجزية في القطاعين الصناعي والتجاري، وغيرها من القطاعات الأخرى، معتمدة في ذلك على تنظيم مثل هذه الملتقيات والمؤتمرات الفاعلة والعمل على تنظيم الزيارات المتبادلة، للتعرف عن كثب على مجتمع الأعمال واكتشاف الفرص المتميزة في القطاعات الاقتصادية المتنوعة والتسهيلات الممنوحة للمستثمرين الأجانب في إمارة الشارقة.

جهود غرفة الشارقة في تعزيز العلاقات
من جانبه أكد وابو باكاروف، أن مجالات وفرص التعاون بين البلدين كثيرة ومتنوعة، مشيرا إلى اهتمام بلاده بتعزيز علاقات التعاون والتبادل التجاري مع إمارة الشارقة ودفعها إلى الأمام بما يخدم مصلحة الطرفين، ويعود بالمنفعة المشتركة على شعبي البلدين الصديقين، مبدياً إعجابه وتقديره بالنهضة الحضارية التي تشهدها الدولة عامة وإمارة الشارقة على وجه الخصوص، ومثنيا على جهود غرفة الشارقة وحرصها الدائم على تعزيز اللقاءات المتبادلة بين الجانبين من خلال الملتقيات التي تنظمها أو البعثات والوفود الرسمية التي يتم إرسالها، مؤكدا على أهمية هذه الزيارات التي من شأنها تعزيز علاقات الصداقة القوية والراسخة مع إمارة الشارقة.

وفي ختام اللقاء اطلع نائب مسؤول العلاقات الخارجية، على الخدمات والمزايا التي تقدمها الغرفة لأعضائها والمنتسبين إليها، كما تجول برفقة مدير عام غرفة الشارقة في أروقة المعرض الدائم للمنتجات الصناعية المحلية الواقع ضمن مقر الغرفة، حيث اطلع على المنتجات التي تعرضها أكثر من 180 منشأة تعمل في الشارقة في حوالي 191 منصة عرض.


المصدر: misbar

الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع