قالت نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة:
"يمثل اليوم العالمي للشباب فرصة للاحتفاء بالإنجازات التي حققها شباب الإمارات في مختلف القطاعات والمجالات والتي كان لها دورٌ رئيسٌ في إبراز الصورة المشرقة لدولتنا في المحافل المحلية والعالمية، باعتبارهم عناصر فاعلة في مسيرة التنمية المستدامة بهدف إحداث التغيير الايجابي وترك بصمة واضحة في مجتمعنا".

وأضافت نورة الكعبي:
"لقد آمنت دولة الإمارات منذ تأسيسها بقدرات وإمكانات الشباب، فاستثمر المغفور له الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان في رأس المال البشري باعتباره الأهم والأغلى في مسيرة التطور، كما تولي قيادة دولة الإمارات اهتماماً خاصاً بتمكين الشباب في مفاصل العمل الحكومي ليكونوا قادرين على تحمل المسؤولية، حيث عُينت وزيرة مكلفة بشؤون الشباب لتنقل تطلعات وطموحات شباب الإمارات إلى الحكومة، إلى جانب عدد من الوزراء الشباب المكلفين بمجموعة من الملفات في الحكومة الاتحادية".

وأشارت وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة "أن الإمارات اتخذت مجموعة من الخطوات الهامة لتعزيز حضور الشباب وإشراكهم في صنع الشباب، حيث تأسست المجالس الشبابية على مستوى إمارات الدولة ومختلف الوزارات والمؤسسات الاتحادية والمحلية بالدولة، فضلاً عن المراكز الشبابية والتي تعد بمثابة منصة لالتقاء الشباب، وتبادل الخبرات، واحتضان الأفكار والإبداعات، وشهدنا مؤخراً فصلاً آخر من فصول تمكين الشباب يتمثل في قرار مجلس الوزراء بإشراك وتعزيز مشاركة الشباب الإماراتي في مجالس الهيئات والمؤسسات والشركات الحكومية، بهدف توصيل صوت الشباب وأفكارهم ومقترحاتهم وإشراكهم في تطوير العمل الحكومي".

وختمت نورة الكعبي تصريحها بالتأكيد على أهمية بناء منظومة متكاملة من المواهب الشابة في مختلف القطاعات من خلال سياسات ومبادرات وتشريعات تضمن توظيف إمكاناتهم وتعزيز تنافسية شباب الإمارات عالمياً.

الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع