أطلق مركز الإمارات للمعرفة الحكومية التابع لكلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية مبادرة "بوابة المعرفة الحكومية" الإلكترونية كمنصة للمخرجات المعرفية لمختلف الجهات الاتحادية والحكومية المحلية داخل الدولة.

وتوفر بوابة المعرفة الحكومية مصدر موحد ومفتوح ومستدام للمهتمين بالعمل الحكومي من الطلاب والموظفين والباحثين وصناع القرار، بهدف الاطلاع على أفضل ممارسات العمل الحكومي من أجل الارتقاء بالأداء الحكومي في كافة القطاعات الحيوية داخل الدولة.

يعمل على تطوير البوابة الإلكترونية الذكية فريق مركز الإمارات للمعرفة الحكومية. وتحتوي المنصة على الأنظمة والأدلة الإرشادية وتقارير معرفية وتوثيق لأفضل الممارسات في العمل الحكومي صادرة عن جهات اتحادية وحكومية محلية في دولة الإمارات في العديد من المجالات مثل الحوكمة والتنظيم الإداري، والاستراتيجية والأداء المؤسسي، وإدارة الموارد البشرية، وإدارة المعرفة، وإدارة الابتكار.

قال سعادة الدكتور علي بن سباع المري، الرئيس التنفيذي لكلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية: "انطلاقاً من دورنا الأكاديمي الرائد لترسيخ نهج جديد في تطوير الأداء الحكومي في الدولة والمنطقة العربية، نعمل دائماً على ابتكار أدوات وحلول استثنائية وخلق بيئة مواتية لدعم وتمكين قادة المستقبل. وتمثل مبادرة بوابة المعرفة الحكومية الإلكترونية خطوة جديدة في مسيرتنا نحو فتح آفاق المستقبل وفرصة أمام صناع القرارات والموظفين والأكاديميين والباحثين للاطلاع على أفضل الممارسات الحكومية في دولة الإمارات".

وأضاف سعادته: "تقدم دولة الإمارات نموذج عالمي للإدارة والتميز الحكومي استطاع خلال زمن قياسي من تحقيق الريادة في العديد من المجالات. ونعمل على نقل تلك التجربة من خلال منصة بوابة المعرفة الحكومية لكل المعنيين. كما نعمل على توسيع شراكاتنا الأكاديمية والبحثية مع مختلف الجهات داخل وخارج الدولة، وتمثل المبادرة مثالاً عملياً على تضافر الجهود وتنسيق العمل المشترك مع مختلف الجهات الاتحادية والحكومية المحلية داخل الدولة. ومن جهتنا مستمرون في دعم البرامج والمبادرات الهادفة إلى صناعة القادة واستشراف المستقبل في كل المجالات".

ومن جهته، أكد سعادة الدكتور عبد الرحمن عبد المنان العور مدير عام الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، عضو مجلس أمناء كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية على أهمية مبادرة "بوابة المعرفة الحكومية" كنتاج عمل وثمرة تعاون وثيق وفعال بين كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية ومختلف الشركاء من مؤسسات حكومية واتحادية. معرباً عن اعتزازه بالتعاون مع كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية في هذا المشروع الحيوي.

وقال سعادته: "تمثل بوابة المعرفة الحكومية خطوةً مهمة ورائدةً على طريق تطوير العمل الحكومي في مؤسساتنا الحكومية، حيث تمثل مرجعاً مهماً لكافة المهتمين والمعنيين بالعمل الحكومي للاطلاع على أفضل الخبرات والممارسات المطبقة عالمياً على هذا الصعيد".

وأضاف سعادته: "قدمت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية الدعم الكامل للمبادرة من خلال الأنظمة والأدلة الاسترشادية التي أعدتها الهيئة وأطلقتها على مستوى الحكومة الاتحادية، والتي كان لها أكبر الأثر في تنفيذ رؤية القيادة الرشيدة في تطوير منظومة عمل الحكومة الاتحادية، وتعزيز الريادة العالمية للدولة في مجال الكفاءة الحكومية".

ومن جانبه أكد سعادة عبدالله بن زايد الفلاسي، المدير العام لدائرة الموارد البشرية لحكومة دبي أهمية التعاون والتنسيق بين الجهات الحكومية المحلية والاتحادية لتعزيز العمل الحكومي في دولة الإمارات وتبادل المعارف والخبرات فيما بينها، انطلاقاً من أن المعرفة أصبحت سلاحاً مهماً للمؤسسات للوصول إلى التميز. وقال: "إن تطبيق مفاهيم المعرفة في الجهات الحكومية يؤدي إلى مزيد من الابتكار والإبداع والفعالية والتميز بالأداء، إذ أن مفاهيم المعرفة وتطبيقاتها تعد من المهارات الأساسية التي يتم تبنيها في الجهات الحكومية".

وأشار مدير عام دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي أن لدى الدائرة تجارب ثرية مهمة تحرص على مشاركتها مع مختلف الجهات الحكومية المحلية والاتحادية من أجل الاستفادة منها لتعم الفائدة على الجميع، مشيداً بفكرة إطلاق بوابة المعرفة الحكومية، والتي تعد منصة ذكية موحدة، تهدف إلى تعزيز الحوار المعرفي ونشر المخرجات المعرفية لمختلف الجهات الحكومية لدعم تطوير الإدارات الحكومية.

مرجع شامل للإدارة الحكومية
ومن جهتها قالت سارة طالب مدير مركز الإمارات للمعرفة الحكومية: "بوابة المعرفة الحكومية هي منصة إلكترونية شاملة وتعد بمثابة مرجعاً لكل المهتمين بالإدارة الحكومية، حيث تقدم أفضل ممارسات العمل الحكومي في دولة الإمارات، بما يعود بالنفع على الطلاب والباحثين وصناع القرار في مختلف أوجه علوم الإدارة الحكومية. وتعمل البوابة على توفير كل تلك المصادر في مكان واحد وموثوق لتوفير الوقت والجهد للحصول على بعض الوثائق الحكومية بهدف الاطلاع والدراسة".

وأضافت: "توفر المنصة مختلف تخصصات الإدارة الحكومية والسياسات العامة. حيث تحوي البوابة حالياً على أكثر من 50 دليل ومرجع، وستشهد الفترة المقبلة توسيع دائرة التعاون مع مختلف الجهات داخل الدولة لزيادة تلك المراجع والوثائق الإدارية، بالإضافة إلى تسهيل الوصول إلى الأدلة والإرشادات الحكومية من خلال التطوير المستمر على المميزات التقنية من أجل إثراء المنصة وزيادة محتواها العلمي والمعرفي".

وأشارت طالب إلى أن المنصة تحتوي على وثائق من مختلف الجهات الاتحادية والحكومية مثل الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية ودائرة الموارد البشرية لحكومة دبي ووزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، ومكتب رئاسة مجلس الوزراء، ومركز محمد بن راشد للابتكار الحكومي، والمجلس التنفيذي لحكومة دبي، ومركز أبوظبي للحوكمة، ومتحف المستقبل، وديوان المحاسبة، وغيره من الجهات. وستشمل الفترة القادمة عدد من الورش التطويرية مع جهات حكومية مختلفة متمثلة بالمستشارين الغير مقيمين لدى المركز لتعزيز المحتوى على البوابة.

وتشمل الوثائق في المنصة العديد من التخصصات الإدارية الجديدة التي تغطي مختلف المواضيع مثل إدارة أداء الموظفين، والتدريب والتطوير، ونظم منح المكافآت والحوافز، والسلوك المهني وأخلاقيات العمل، والتطوع في بيئة العمل الحكومي، وأعمال التقييم، وغيرها.


المصدر: asdaa