’جائزة الشارقة للأسرة الرياضية‘ تكرم المتطوعين واللجان المشاركة في دورتها الثانية

كرّم مجلس أمناء "جائزة الشارقة للأسرة الرياضية"، (أمس الأربعاء) أعضاء اللجان المشاركة والمتطوعين الذين ساهموا بإنجاح الدورة الثانية من الحدث الأول من نوعه على مستوى الدولة، والذي انطلق تحت شعار "أبطال خلف الأبطال"، برعاية كريمة من سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، رئيسة جائزة الشارقة للأسرة الرياضية.

وجاء التكريم خلال حفل استضافته واجهة المجاز إحدى الواجهات السياحية في إمارة الشارقة، بحضور كل من سعادة عيسى هلال الحزامي رئيس مجلس أمناء الجائزة، وسعادة ندى عسكر النقبي أمين عام الجائزة، وعدد من رؤساء المجلس إلى جانب أعضاء اللجان المشاركة والشباب والشابات المتطوعين. كما وشهد الحفل حضور كافة أعضاء مجلس أمناء الجائزة؛ سعادة خولة السركال، رئيس الجنة الإعلام والعلاقات العامة، وحنان المحمود، رئيس الجنة التسويق والفعاليات، والدكتور محمد عبدالعظيم، نائب رئيس اللجنة الفنية والتحكيمية للجائزة.

وقال سعادة عيسى هلال الحزامي رئيس مجلس أمناء الجائزة: "نحن فخورون بالشابات والشباب الذين شاركوا واجتهدوا في إنجاح الدورة الثانية من الجائزة، التي تحمل رسالة وطنية تؤكد على أهمية الأسرة الرياضية في المشروع التنموي الثقافي الذي يسود دولة الإمارات عموماً، وإمارة الشارقة خصوصاً، ودورها في تعزيز أواصر الترابط الأسري، الذي ينعكس بصورة إيجابية على الواقع الاجتماعي، وتشجع الأسر الإماراتية كافة إلى تبنّي ثقافة الرياضة الأسرية، وتحويلها إلى نمط حياتي يومي".

وأضاف الحزامي: "عكست جهود اللجان العاملة في هذا المشروع الوطني، إلى جانب عدد الأسر المشاركة مدى نضج الوعي لدى الأسر الإماراتية، الأمر الذي يؤكد نجاح الجائزة في تقديم نفسها كواحدة من الفعاليات الأبرز على مستوى الوطن العربي، التي تعنى بمختلف أفراد المجتمع الإماراتي، من خلال تركيزها على مواصلة النهوض بكافة أفراد العائلة الإماراتية، بالإضافة إلى شمولية الجائزة وانسجامها مع توجهات إمارة الشارقة، بدمج ذوي الإعاقة في شتى الأنشطة والفعاليات التي تنظمها الإمارة، بالإضافة إلى تعزيز مفاهيم العمل التطوعي الذي نستمده جميعاً من إرثنا الديني والحضاري".

وبدورها أشادت سعادة ندى عسكر النقبي أمين عام الجائزة، بالجهود الكبيرة التي بذلتها لجنة أمناء الجائزة، والمتطوعين الذين رسخوا عبر عملهم، روح الانتماء والاعتزاز بالهوية الوطنية، مشيرة إلى أن العمل الجماعي والجهود المبذولة تستحق التكريم، نظراً لمساهمتها الفاعلة في جعل الجائزة واحدة من أنجح المبادرات الوطنية في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وقالت النقبي: "ينبع حرصنا في هذه الجائزة التي استهدفت الأسرة، من رؤى وتوجيهات صاحب السمو الشيخ سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، وقرينته سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، رئيسة جائزة الشارقة للأسرة الرياضية، التي تعتبر الأسرة نواة المجتمع وركيزتها الأولى، وأن بنائها والاستثمار فيها يضمن نجاح ومساعي إمارة الشارقة في مشروعها النهضوي الحضاري".


المصدر: nncpr