الفيكتوري تيم الثاني والثالث في سباق سوبر بوت انليمتيد في كي ويست

شارك فريق الفيكتوري تيم بطل العالم السابق في سباق "سوبر بوت انليمتيد"، ضمن منافسات النسخة 38 لبطولة العالم للزوارق السريعة "سوبر بوت انترناشونال" المقامة حالياً على الشواطئ الأميركية في كي ويست بولاية فلوريدا، بمشاركة أكثر من 30 فريقاً من الأميركتين وأوروبا وآسيا وأستراليا.

ونافست زوارق أسياد البحار (الفكتوري تيم) في السباق بزورق 2000 حصان وزورق 2200 حصان بقيادة كل من البطل الإماراتي العالمي سالم العديدي وجون توملسون بزورق 33، والبطل الإماراتي العالمي عيسى آل علي والعالمي المخضرم ستيف كيرتز بقيادة زورق 3.

وعلى الرغم من مشاركة الفيكتوري تيم من المشاركة بزوارق تقل قوة عن الزوارق الأخرى المشاركة إلا أن أبطال الفيكتوري تيم استطاعوا حجز معقدين على منصة التتويج حيث حصلا أبطال الفيكتوري تيم على المركزين الثاني والثالث خلال أول سباقات "سوبر بوت انليمتيد" ضمن منافسات البطولة.

وكانت التجرية مفيدة جداً لزوارق مؤسسة الفيكتوري تيم، باكتساب البطلين الإماراتيين سالم العديدي، وعيسى آل علي خبرة المنافسة في البطولات العالمية عبر الاحتكاك مع أبطال عالميين ومخضرمين في سباقات الزوارق السريعة.

وأكد سعادة حريز المر محمد بن حريز رئيس مجلس إدارة مؤسسة الفيكتوري أن المؤسسة دائماً ما تطمح للوصول إلى العالمية والرقم واحد في مشاركاتها الخارجية، معترفاً في الوقت ذاته بأن المنافسة على اللقب العالمي تتطلب النفس الطويل.

وشدد حريز على أن الفريق ماض في تحقيق هدفه في المنافسة على ألقاب بطولة العالم، مبدياً ثقة كبيرة في إمكانيات طاقم الفريق بقيادة البطلين الإماراتيين العالميين سالم العديدي وعيسى آل علي، وقال سعادته "مازال أمامنا سباقين يومي الجمعة والأحد وبناءً عليهما سيتم تحديد بطل العالم، وأنا افتخر أن مؤسسة الفيكتوري اليوم تنافس لأول مرة في هذه البطولة وتتحدى بذلك فرق مخضرمة ومحركات أكبر قوة". وثمن رئيس مجلس إدارة مؤسسة الفيكتوري جهود أعضاء الفريق متمنياً أن تتوج جهودهم باللقب العالمي.

وعلى صعيد ذي صلة تعتزم اللجنة المنظمة لبطولة العالم للزوارق السريعة بالاتفاق مع جمعية المتسابقين إصدار قانون توحيد قوة محركات الزوارق المشاركة في المنافسات الدولية بما لا يزيد عن 2200 حصان اعتباراً من العام المقبل.

وتأتي هذه الخطوة من اللجنة المنظمة في ظل حرصها على إعطاء جميع المشاركين في بطولة العالم فرصة المنافسة على اللقب.

وتقلل هذه الخطوة إذا ما تمت التكلفة على المتسابقين المشاركين، وتتيح مشاركة فرق أكثر من أوروبا العام المقبل في بطولة العالم بأمريكا.


المصدر: victoryteam