تحتفل مؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي "إمباور"، باليوم العالمي للمرأة، مستذكرة مسيرة النهضة النسائية الإماراتية انطلاقا من عهد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، وما مثلته تلك الانطلاقة من إنجازات استثنائية مكنت المرأة في أن تسمو بفكرها وعلمها وعملها ومكانتها ودورها الحيوي في ماضي وحاضر ومستقبل الوطن.

وقالت المؤسسة بهذه المناسبة أن المرأة الإمارتية تعيش نهضة تنموية على جميع الأصعدة، حيث شهدت تحولات نوعية في مسيرتها في شتى المجالات، وتواصل اليوم تلك المسيرة المعطاء بخطوات واثقة لتحقيق المزيد من الرقي والتقدم في ظل قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله.

وتشغل المرأة حالياً 24% من الوظائف الإداراية في المؤسسة، وتشكل النساء الإماراتيات نسبة 62% من إجمالي القوى النسائية العاملة في المؤسسة. وأكدت المؤسسة على أن تمكين المرأة الإماراتية هو أحد أهم ملامح مسيرة التنمية في الدولة، فمن خلاله أصبحت تشغل أعلى الدرجات الوظيفية ومواقع اتخاذ القرارات المهمة، الأمر الذي شجعها على المشاركة الكاملة في خدمة وطنها ومجتمعها.

واختارت حملة اليوم العالمي للمرأة لهذا العام شعار (اختاري التحدّي).



ففكرة التحدي هذه تمثل تنبيها لنا على المستوى الفردي والعالمي بأننا جميعاً مسؤولون عن أفكارنا وأفعالنا. وتشير فكرة الحملة إلى أنه يمكننا جميعاً دعم إنجازات المرأة والاحتفال بها بشكل جماعي. واحتفل باليوم العالمي لأول مرة عام 1911، وجاءت ذكراه المئوية عام 2011 - لذا فنحن نحتفل هذا العام باليوم العالمي للمرأة رقم 11.

وقال أحمد بن شعفار، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي "إمباور": "لقد رسخ دعم القيادة الحكيمة للمرأة في تعزيز وعي المجتمع الإماراتي حول المرأة ودورها الأساسي في شتى القطاعات كذلك. موضحا أن الإمارات منذ المراحل الأولى لتأسيس الاتحاد لم تغفل الدور المهم الذي ستلعبه المرأة وقدرتها على العمل إلى جنب أخيها الرجل لإرساء دعائم دولة قوية، شعارها المساواة بين الرجل والمرأة في الحقوق والواجبات". وأشار الى أن المؤسسة فخورة بمشاركة المرأة في أدق تفاصيل عمل " إمباور" لمساندة إخوانهن الرجال، بما يحقق التوازن بين الجنسيين في بيئة العمل، واستقطاب أفضل الكفاءات الوطنية الناشئة، للعمل في قطاع تبريد المناطق الرائد والحيوي بالمنطقة، وتأهيلها لقيادة عجلة التطوير الاقتصادي. مشيرا الى الحرص القيادة الرشيدة على إعطاء المرأة الإماراتية المكانة التي تستحقها وإيلائها الرعاية والاهتمام والاحترام الذي تستحقه، وتمكينها من ولوج كل المجالات التشريعية منها والتنفيذية والقيادية أيضاً.

المصدر: cbpr



الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع