أعلن معرض دبي للطيران 2021 عن إطلاق فعالية خاصة للشركات الناشئة تحت اسم "فيستا"، والتي تستهدف المُبتكرين والمُبدعين لاستعراض أحدث التقنيات والحلول الخاصة بهم والتي من شأنها تسريع مستقبل نمو صناعات الطيران والدفاع.

وتجمع الفعالية بين الشركات الناشئة وأصحاب روؤس المال الباحثين عن مبتكرين ورواد اعمال جدد ذات قدرة تنافسية ضمن القطاع، كما سيشارك فيها العديد من القادة المحليين والرؤساء التنفيذيين والمستثمرين والمطورين والمشغلين وغيرهم من الخبراء، فضلاً عن رواد أعمال من الشركات العالمية الناشئة الذين نجحوا في أعمالهم لإلهام وتوجيه الشركات الناشئة الطموحة.

ومن خلال برنامج يمتد على مدار 5 أيام، ستضم الفعالية مجموعة من الفعاليات المصغرة بالتعاون مع شركة جوثامز، الأولى من نوعها في المنطقة والرائدة في مجال تسريع تنمية الأعمال وبناء جيل جديد من الشركات الناشئة في قطاع صناعة الطيران والدفاع. ويمكن لرواد الأعمال المشاركة في مسابقة لعرض تقنياتهم أمام قادة القطاع والمستثمرين لفرصة الفوز بجوائز مميزة، كما ستتاح لهم فرصة المشاركة في برامج التوجيه وورش العمل والتواصل مع شخصيات بارزة في القطاع، فضلاً عن استكشاف توجهات القطاع والحصول على المشورة من الخبراء وصناع القرار الرئيسيين والمستثمرين العالميين.

وأظهرت دراسة حديثة بأن الشركات الناشئة التي لديها مرشدين وتكتسب خبرات قادة القطاع، تحقق ما يقرب من أربعة أضعاف معدل نمو على صعيد المستخدمين، وتنجح في تعزيز رأس المال بما يعادل سبعة أضعاف1.

وعلى الرغم من جائحة (كوفيد – 19)، إلا أن نسبة استثمارات أصحاب رؤوس الأموال العالمية شهد ارتفاعاً ملحوظاً، وذلك بحسب شركة "ماجنيت"، حيث أظهر التقرير ارتفاع تمويل رأس المال الاستثماري في المملكة العربية السعودية بنحو 55٪ في عام 2020 ليصل إلى 152 مليون دولار. كما واصلت المملكة جهودها لزيادة تمويل رأس المال الاستثماري في عام 2021 لدعم الشركات الناشئة، حيث تعاونت شركة سنابل للاستثمار مع صندوق المشاريع الناشئة (500 Startups) لدعم مثل هذا النوع من الشركات في المنطقة، ومن المتوقع أن تحصل 100 شركة ناشئة على مئة ألف دولار لتسريع نموها في المنطقة من خلال هذه الشراكة.

أما في دولة الإمارات العربية المتحدة، فتعاون مكتب أبوظبي للاستثمار (ADIO) مع شركتي "مايكروسوفت" و"بلاج آند بلاي" في مجموعة من المبادرات لدعم الشركات التكنولوجية الناشئة في المنطقة.
وتعليقاً على مشاركة شركته الناشئة في فعالية فيستا، قال أحمد الزرابي الشريك المؤسس لشركة "SARsat Arabia": "يسعدنا أن نشارك في معرض دبي للطيران 2021، إذ لدينا الفرصة لعرض تقنياتنا على الصناعة بشكل أوسع، ونتطلع إلى تلقي الإرشاد والتوجيه من الخبراء البارزين في هذا المجال، بما يُساعدنا على تحقيق أهدافنا في استخدام تقنيات الأقمار الصناعية المتطورة لرصد الأرض والعمل على تحسين مستوى الحياة على الأرض".

وفي الإطار ذاته، قال محمد شوقي المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة "GeoDrones Aerial Services" الناشئة في إمارة دبي: "تعمل شركتنا الناشئة على توفير خدمات تجارية للطائرات بدون طيار التي نرى من خلالها إمكانات كبيرة في التكنولوجيا بهذا المجال، ونتطلع إلى عرض مجموعة واسعة من الأفكار المبتكرة التي تعتبر أساسية لتحقيق تحول كبير في صناعة الطيران أمام الخبراء الرئيسيين في هذا القطاع".



وأضاف ماكسيميليان بورغر، المؤسس والمدير العام لشركة أفييشن فلاي الناشئة: "كان اتخاذ قرار المشاركة كجهة عارضة في معرض دبي للطيران سهلاً، لا سيما وأنّه سيكون الفعالية الأضخم في قطاع الطيران لعام 2021 وملتقى قادة القطاع من مُختلف أنحاء العالم. وتنسجم أهداف شركتنا الناشئة، التي تتخذ من الإمارات مقراً لها، مع رسالة معرض دبي للطيران في الربط بين مختلف الأطراف الفاعلة في قطاع الطيران، وينصبّ تركيزنا بشكل رئيسي على المنظومة العالمية لتدريب الطيارين. كما نجحنا في تحويل التحديات الكبيرة التي فرضتها أزمة كوفيد-19 على القطاع إلى فرص لتنويع أنشطتنا. ونحن متحمسون لإطلاق منصة جديدة بحلول موعد انطلاق الفعالية في نوفمبر المقبل".

أسهمت العديد من الشركات الناشئة التي تأسست على مدى الأعوام القليلة الماضية في تزويد قطاع الطيران بالعديد من الابتكارات الثورية. ونذكر منها شركة هارت أروسبيس، التي تعتزم توفير أول طائرة كهربائية مرخصة للرحلات التجارية من طراز إي إس-19 بحلول عام 2026، وتتمثل رسالتها في ابتكار نموذجٍ أسرع وأقل تكلفة وأكثر استدامة للسفر في المنطقة. بينما تهدف شركة إكسودوس سبيس الناشئة إلى تغيير معالم الوصول إلى الفضاء من خلال تطوير طائراتٍ فضائية مدعومة بتقنيات الذكاء الاصطناعي، قابلة لإعادة الاستخدام وقادرة على الإقلاع والهبوط بشكل أفقي.

وشهد قطاع الطيران قدراً كبيراً من التحوّل والتطور الذي جعله واحداً من أكثر القطاعات المُربحة ضمن المنظومة الناشئة. وبلغت الاستثمارات في الشركات الناشئة في قطاع الطيران عام 2019 ما يقارب مليار دولار أمريكي. إضافة إلى ذلك، استثمرت شركة سبيس إكس، الرائدة عالمياً في مجال الفضاء وواحدة من أكثر المشاريع الاستثمارية نُضجاً، حوالي 1.9 مليار دولار أمريكي في الشركات الناشئة العاملة في قطاع تكنولوجيا الفضاء في الربع الثالث من عام 2020، في خطوة قدّمت دعماً كبيراً لجهود التحول الرقمي لقطاع الطيران.

ويعد برنامج "إي تي آي بوينج" واحداً من أبرزالبرامج المُسرعه الناشئة في قطاع الطيران، حيث يستثمر في ما يصل إلى 20 شركة ناشئة سنوياً ويُسرع نموها. ويستهدف البرنامج الشركات الناشئة التي تبتكر الحلول المستدامة القابلة للتطبيق ضمن قطاع الطيران في المملكة المتحدة، ويزودها باستثمارات سهمية تصل إلى 100 ألف جنيه إسترليني. ومن الشركات التي جرى اختيارها للمشاركة في برنامج مُسرع إي تي آي بوينج شركة إنتيليجينز الناشئة الرامية إلى استخدام الذكاء الاصطناعي لتسريع الابتكار في المواد المتقدمة والكيماويات وتطوير العقاقير.

وسيضم مركز فيستا شركاتٍ ناشئة من 12 قطاعاً مختلفاً، بما فيها الذكاء الاصطناعي والتنقل المستقبلي والبرمجيات والفضاء والطيران وعلم المواد والأمن الرقمي والدفاع والسياحة والروبوتات وطائرات الدرون والاستدامة. وسيعمل مركز الشركات الناشئة هذا على تزويد رواد الأعمال بفرصة استثنائية للتواصل مع المستثمرين والشركاء والموجهين لإطلاق شركاتهم الناشئة وتطويرها، وتعزيز نمو قطاعات الطيران والدفاع في المنطقة.

المصدر: fourcommunications



الأكثر قراءة

  • هذا الأسبوع

  • هذا الشهر

  • الجميع