فيما تواصل هيئة الشارقة للمتاحف، الجهة المعنية بتعزيز ثقافة المتاحف وترسيخها بين أفراد المجتمع وزواره، تنظيم معارضها السنوية، فإنها تستهل العام الجديد، بباقة من الفعاليات التوعوية،

التي تتضمن المحاضرات، وورش العمل التفاعلية، والجلسات الحوارية، (عن بعد) حرصاً منها على صحة وسلامة المشاركين، والتزاماً بالتدابير والاجراءات الاحترازية التي تنتهجها إمارة الشارقة في ظل جائحة كوفيد 19 المستجد.

وتتيح الهيئة التي فتحت أبواب متاحفها للزوار ووفرت لهم بيئة آمنة في ظل الإجراءات الاحترازية، فرصة الاطلاع على مقتنيات وقصص متاحف الشارقة بكل سهولة ويسر، ففي 27 من يناير الجاري من الساعة 11:00 صباحاً وحتى الساعة 12:00 ظهراً، ينظم متحف الشارقة للآثار عبر منصة زووم محاضرة رقمية مباشرة باللغة العربية، تحت عنوان "محطة القوافل"، وتلقي المحاضرة الضوء على الكنوز الأثرية في منطقة مليحة وأهم المكتشفات الأثرية المعروضة في متحف الشارقة للآثار، وتستهدف المحاضرة الأفراد من عمر 18 عاماً فما فوق.

كما يقدم متحف الشارقة للحضارة الإسلامية للجمهور عبر منصة زووم ورشة عمل باللغة الإنجليزية (عن بعد)، بعنوان "ابن الهيثم" في 30 من يناير الجاري من الساعة 04:30 وحتى الساعة 05:30 مساءً. وتستهدف الورشة الأطفال من عمر 6 سنوات وحتى 12 عاماً برفقة ذويهم، لتعرفيهم بقصة العالم المسلم الكبير ابن الهيثم وحياته وتجاربه العلمية.

ويمكن لمحبات الخلطات الطبيعية والشغوفات بالعناية بشعرهن من الإناث ذوات الإعاقات المختلفة، من عمر 16سنة وما فوق المشاركة في ورشة عمل "خلطات من الطبيعة"، ينظمها متحف الشارقة للتراث عبر منصة زووم (عن بعد) باللغة العربية في 30 من يناير الجاري من الساعة 11:00 صباحاً ولغاية الساعة 12:00 ظهراً.



معارض فنية مستمرة
وتواصل المعارض التي تنظمها الهيئة تحت إجراءات وقائية صارمة، إتحاف زوارها وجمهورها نظراً لتنوعها وتفرد مواضيعها، حيث يمكن لجميع أفراد وشرائح المجتمع الإماراتي بعنوان "العودة للوطن: رحلة فـي التصوير الفوتوغرافي"، الذي تنظمه الهيئة بالتعاون مع معهد أفريقيا في الشارقة، للفنانة الفوتوغرافية الإثيوبية عايدة مولوني " في متحف الشارقة للفنون، حيث يعد المعرض جزءاً من الاحتفاء بموسم إثيوبيا في معهد أفريقيا، وهو الأول لأعمال مولوني في الشارقة.

كما يتيح معرض "مسيرة قرن: إضاءات من مؤسسة بارجيل للفنون"، الذي انطلق في مايو 2018 ويستمر حتى 30 مايو 2023 في متحف الشارقة للفنون، للجمهور فرصة لما يوفره من بيئة فنية إبداعية، تفسح المجال لدراسة تطور الأعمال الفنية، التي ساهمت في صياغة التوجهات، وأثرت على الممارسات الفنية في البلدان العربية لأكثر من قرن.

أما معرض "مقتنيات الفن العربي الحديث والمعاصر"، الذي انطلق في يناير ويستمر حتى 31 ديسمبر2021، في متحف الشارقة للفنون، فيقدم مجموعة فريدة ومتميزة من الإبداعات، لمشاهير ومخضرمي الفن، حيث تشمل اللوحات مختلف بلدان العالم العربي، مثل سوريا، وفلسطين، ولبنان، والعراق، والأردن، ومصر، والمغرب العربي، والخليج العربي، والسودان، واليمن، وتتميز بتعدد الأساليب والتقنيات التي لجأ إليها الفنانون العرب منذ النصف الثاني من القرن العشرين.

وتحرص هيئة الشارقة للمتاحف على تقديم برنامج سنوي متكامل، يتضمن فعاليات شهرية، حزمة من ورش العمل، والجلسات الحوارية، والمسابقات التفاعلية، إلى جانب عدد من المعارض، التي تستهدف مختلف أفراد المجتمع الإماراتي وزواره، وتوفر لهم من خلالها خدمة متكاملة مقترنة بالفوائد العلمية، والتاريخية، حول العديد من القضايا، والمواضيع المهمة.

المصدر: elitemedia


الأكثر قراءة