في اليوم الثاني من مؤتمر "هواوي كونكت 2020" الحدث الأكبر من نوعه على مستوى العالم، أعلنت هواوي عن سلسلة من الأفكار والمعلومات الجديدة تتضمن منصات واستراتيجيات تستهدف تغيير النماذج التقليدية للتحول الرقمي وإيجاد مسارات جديدة تحقق الاستفادة القصوى من الابتكارات التقنية المتطورة لصالح تطوير مختلف القطاعات والصناعات، ودعم مساعي الدول في التنمية الاجتماعية والاقتصادية.

ويأتي إعلان هواوي عن التوائم التكنولوجية الذكية كأبرز ما جاء في جدول أعمال اليوم الثاني من المؤتمر انطلاقاً من حاجة مختلف قطاعات العمل إلى التغلب على الكثير من التحديات التي تواجه طريق التحول إلى الرقمية. وتشمل هذه التحديات المحطات الطرفية المتباينة، ومتطلبات الاتصال المتنوعة، والتوافق بين تطبيقات تقنية المعلومات القديمة والجديدة، ونقص المواهب.

وهذه هي المرة الأولى التي يتم فيها اقتراح بنية مرجعية منهجية للتحديث الذكي للحكومات والمؤسسات في جميع أنحاء العالم، ما يسمح لعملاء هواوي وشركائها ببناء حلولهم الذكية الخاصة بهم بالاعتماد على التوائم التكنولوجية الذكية التي كشفت هواوي النقاب عنها اليوم، وتستخدم السحابة كأساس لها وتعتمد في جوهرها على الذكاء الاصطناعي. وتوفر التوائم الذكية نظاماً ذكياً ومفتوحاً قادراً على تقديم تجربة متطورة للأشخاص والمدن والمؤسسات في جميع السيناريوهات، وذلك من خلال التعاون عبر السحابة والشبكة والحوسبة الطرفية والجهاز.

وقال هو جين لونغ، رئيس مجموعة "هواوي كلاود أند أيه آي بيزنس": "تعمل مختلف القطاعات على الارتقاء من الحوسبة السحابية إلى الحوسبة الذكية. ولم تعد ابتكارات الذكاء الاصطناعي تقتصر على سيناريو واحد فقط، بل أصبح دمج الذكاء في جميع السيناريوهات توجهاً لا يمكن التراجع عنه. واعتماداً على التوائم الذكية، ستعمل هواوي مع شركائها من أجل تسريع التحديث الذكي للحكومات والمؤسسات، وتوسيع سوق كل قطاع، مع تطوير قطاعات البرمجيات والخدمات، وفتح الباب على مصراعيه أمام قطاع حوسبة الحافة".

من جانبه قال ديفيد وانج، المدير التنفيذي لشركة هواوي ورئيس مجلس مراجعة الاستثمار، أن الاتصال اليوم يعني الإنتاجية. وقد حددت هواوي ثلاث خصائص رئيسية يجب أن يوفرها الاتصال الذكي من أجل دعم التوائم التكنولوجية الذكية هي الانتشار الواسع بمعدل جيجابت، والاتصال بدون انقطاع، والتشغيل الآلي بالكامل.



وأشار بينغ تشونجيانج، عضو مجلس الإدارة ورئيس مجموعة أعمال "هواوي إنتربرايز" لقطاع المشاريع والمؤسسات خلال الحدث السنوي الذي يجمع قادة تقنية المعلومات والاتصالات، إلى أن الانتقال إلى نموذج جديد للتحول الرقمي أمر مطلوب بشكل عاجل لتطوير مجتمعنا الذكي في المستقبل. وسيتم إطلاق الإمكانات الهائلة للتحول الرقمي على أساس التآزر عبر خمسة مجالات تقنية، حيث سيتم تطوير الاتصالات والحوسبة السحابية والذكاء الاصطناعي والتطبيقات في محيط تقنية الجيل الخامس بطرق لم يسبق لها مثيل. وتعتمد هواوي في عملها على الحلول المعتمدة على 100 سيناريو، مما يوفر المزيد من القيمة للشركاء.

وقال بينغ: "لا يمكنك اكتشاف جزيرة جديدة باستخدام خريطة قديمة"، داعياً عملاء هواوي إلى تبني التغيير وصياغة نموذج جديد للتحول الرقمي من أجل مستقبل أفضل.

يذكر أن شركة هواوي أصدرت وثيقة تقنية جديدة بالاشتراك مع شركة "آي دي سي" للبيانات كمثال على تغيير النموذج، وتتناول الوثيقة كيفية بناء مؤسسات مستعدة للمستقبل في قطاع الطاقة الكهربائية. وتطرح هذه الدراسة منهجيات لمساعدة المؤسسات في ترتيب أولويات التحول الرقمي الخاصة بها ووضع جدول أعمالها للمستقبل، لا سيما في مواجهة التحديات الحالية والاضطرابات الناجمة عن جائحة كوفيد-19.

وتناول المؤتمر في اليوم الثاني موضوع الشمول الرقمي، حيث أشار كيفن تشانغ، رئيس التسويق في هواوي للبنية التحتية لتقنية المعلومات والاتصالات، إلى أن هواوي على استعداد للعمل مع الشركاء العالميين من أجل تعزيز الشمول الرقمي في مجالات التعليم وحماية البيئة من خلال توفير التكنولوجيا والتطبيقات والمهارات اللازمة.

وانضم كل من زانغ سينشنغ، رئيس الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة (IUCN)، وستيفانيا جيانيني، مساعدة المدير العام للتعليم في اليونسكو، إلى تشانغ خلال فعالية "التقنية للجميع: تعزيز الشمول الرقمي من خلال التكنولوجيا" التي أقيمت ضمن فعاليات مؤتمر "هواوي كونكت 2020"، لجمع الشركاء من الدول المختلفة من أجل مناقشة وسائل دفع عجلة التعليم الشامل والحفاظ على الطبيعة باستخدام التكنولوجيا.

المصدر: bcw-global


الأكثر قراءة